اليمن

اليمن/ في ذكرى ثورة ٢٦سبتمبر 


    بقلم محمد صالح حاتم   تسعة وخمسون عاما ًمرت من عمر ثورة ٢٦سبتمبر ١٩٦٢م- المجيدة، عندما تحسبها تجدها اعوام كثيرة، كانت كافية لجعل اليمن بلدا ًمتطورا ًمكتفيا ًذاتيا ً، يعيش ابناءه في خير وأمن وسلام.    كما أتألم  عندما احسب عمر ثورة ٢٦سبتمبر، بل يكاد قلبي أن يتفجر ، وعيناي تقطر بالدم عندما اقارن اوضاع دول سبقناها بالثورة ، ونتملك مقومات وثروات لاتمتلكها هذه الدول ولكنها  سبقتنا بآلاف الاميال، ووصلت إلى ابعد مدى.  ماليزيا وسنغافورة نموذج بعد انفصالهما عن بعض عام ١٩٦٥م- اصبحتا من كبريات الاقتصاديات في العالم، اصبح اجمالي الناتج المحلي الماليزي اكثر من ٣٠٠ تريليون دولار،  اصبح دخل الفرد يفوق عشرة الف دولار، كذلك سنغافورة والتي بكاء رئيسها عند انفصالها عن ماليزيا ، كانت لاتملك ثروات ولامقومات اقتصادية، يتم جلب التربة فوق القوارب للبناء ، والماء يستورد من ماليزيا،  كان الفساد هو السائد فيها والفوضى ، لاقانون ، ولانظام فيها ،كانت القمامة والمخلفات تملئ شوارعها  ولكنها اليوم اصبحت من كبريات الاقتصاديات في العالم ، اصبح دخل الفرد السنغافوري ٦٤٠٠٠ دولار، وتعد سنغافورة  رابع مركز مالي في العالم.   ونخن لازلنا نتكلم عن تحقيق اهداف ثورة ٢٦سبتمبر بعد سته عقود من ايقاد شعلتها ، ولم يتحقق من اهدافها مايمكن ذكره،فلا حرية نالتها اليمن  ولاستقلال تحقق، لاجيش وطني قوي يحميها، ولاتعليم يبني اجيال ويخرج كوادر وجد،  لاقتصاد قوي، ولاديمقراطية تعددية حقيقية تحققت، بل ظلت اهدافا ًنقراءها يوميا على واجهة الصحف اليومية، ونتغنى بها في المحافل والمناسبات الوطنية.  ولو تسألنا ماهو السبب الذي جعل ثورة ٢٦سبتمبر لاتحقق ماكان يحلم به المواطن اليمني؟  سنجد أن وراء كل هذا هو التدخلات الخارجية التي غيرت مسار ثورة ٢٦سبتمبر عن طريقها الحقيقي، واصبح القرار السياسي مرتهن بيد السعودية وامريكا، وهي من تخطط وهي من تدير شؤون اليمن، وكل ذلك بتعاون وتواطئ من قبل الانظمه الحاكمة لليمن طيلة العقود الماضية، بأستثتاء فترة حكم الرئيس الحمدي.  اليوم بعد سته عقود من ثورة ٢٦سبتمبر وبعد تحرير القرار السياسي من الوصاية الخارجية وقطع يد السعودية وامريكا بفضل الله سبحانة وتعالى وثمرة ثورة٢١سبتمبر والقيادة الثورة للبلاد فنحن مطالبون أن نعيد مسار ثورة ٢٦سبتمبر إلى مسارها الحقيقي وتحقيق اهدافها لينال خيراتها المواطن، ويعيش في عزة وكرامة، ويتحقق الحلم الذي كان يراود اجدادنا وابائنا ونحلم نحن به ليراه ابنائنا حقيقه امام اعينهم، فيحصول على تعليم حقيقي يبني اجيال ويخرج كوادر مؤهلة قادرة على البناء ، يحصلوا على صحة وعلاج مجاني، يبنى جيش وطني قوي ولائه لله والوطن يحمي البلاد ويدافع سيادته وعن امنه القومي ،ويوجد القضاء العادل الذي ينصف المظلوم،  ويقتص من الظالم، توجد دولة نظام وقانون، دولة للشعب لاشعب للدولة.  كل هذا سيتحقق بإذن الله تعالى بوجود القيادة الثورية للبلاد ممثلة بالسيد عبدالملك الحوثي، الذي حمل على عاتقة تحرير البلاد من الوصاية الخارجية، وبناء دولة نظام وقانون، دولة مؤسسات خالية من الفساد والمفسدين. وعندها سيعاد الأعتبار لثورة ٢٦سبتمبر المجيدة...
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
محمد صالح حاتم
2021-09-27
شكرا جزيلا لكم على نشركم وتفاعلكم مع كتاباتنا
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك