اليمن

وحي القلم: مابعد ثورة ٢١سبتمبر ..ليس كما قبلها !!


   محمد صالح حاتم ||   سألني أحدهم.. ماذا عملت ثورة ٢١سبتمبر، التي جاءت لاسقاط جرعة البترول، وتخفيض الاسعار؟!. ماذا كسب من ورائها المواطن؟!. ومن استفاد من هذه الثورة؟!. قلت له :دعني أذكرك بما كانت قد آلت إليه الاوضاع قبل ٢١سبتمبر، كانت اليمن قد تحولت لما يشبه الاقطاعيات، ومؤسساتها تحولت الى ملكية خاصة، وثرواتها مخصصة لشخصيات معدودة.. هذا ما قبل ٢١سبتمبر ٢٠١٤م.  قال: والآن ماذا تغير؟  فبدأت  اشرح وأوضح له بطريقتي الخاصة : هناك توجهات جادة لبناء دولة نظام ومؤسسات وقانون، ومنها مشروع الشهيد الصماد(يدٌ تحمي ويد ٌتبني)، وكذلك الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة، هكذا مشاريع لم تحصل في تاريخ اليمن، كذلك نسمع موجهات قائد الثورة التي يحث على ضرورة تنظيف مؤسسات الدولة من الفاسدين، وخطابات رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط الذي دائما ًما يقول يجب أن نعمل من اجل المواطن فنحن خدام له، كما يجب ان يعمل الوزراء والمحافظين وكافة المسؤولين على التخفيف من هموم المواطن، والعمل على راحة المواطن وتوفير الخدمات للمواطن الصابر والصامد الذي يواجه العدوان ويتحدى الصواريخ والطيران، فيجب أن يكافأ هذا المواطن الذي يقدم روحه وماله وفلذات كبده دفاعا ًعن الوطن والشرف والعرض والكرامة، وإن المكافأة التي ينتظرها هذا المواطن، هي توفير أبسط مقومات الحياة، ضبط الأسعار، توفير الغاز المنزلي، والمشتقات النفطية، العدالة في توزيع التيار الكهربائي الحكومي، وإن كان السعر مرتفع، عمل حلّ لأصحاب المولدات الخاصة الذين يتاجرون بمعاناة المواطن الذي يضطر للاشتراك في الكهرباء الخاصة، المواطن يريد خدمات طبية وضمير انساني عند التعامل مع المريض، يريد أن يسمع أنه تم محاكمة طبيب ارتكب خطأ طبي، المواطن ينتظر من ثورة ٢١سبتمبر أن تحاكم الفاسدين الذين سمعنا عنهم وتم فصلهم من اعمالهم بسبب الفساد، رغم حساسية المرحلة، إلاّ إن هذا لايمنع من تطبيق القانون، والضرب بيد من حديد ضد الفاسدين ، والناهبين للمال العام، يجب أن يلمس المواطن صدق التوجهات، وحقيقة الأوامر، لانريد تكرار اخطاء الماضي، من خلال التعيينات والاقصاءات، والاهمال والتهميش للشخصيات الوطنية، التي يجب أن تعمل بصمت بدون ضجيج ومنّة .  فترجمت اهداف ثورة ٢١سبتمبر على أرض الواقع لابد أن يلمس أثرها المواطن، لا نجعل من العدوان شماعة ومبرر للفشل، وعدم محاسبة الفاسدين.  المواطن يشكو من الغلاء، ويشتكي من لجان التفتيش، وارتفاع الضرائب والجمارك، والأتاوات من هذه الجهة أو تلك، ولا تورد لخزينة الدولة، وثورة ٢١سبتمبر قامت ضد هؤلاء!.  فالسيد والرئيس من خلال خطاباتهم ومحاضراتهم وتوجيهاتهم عازمون على اجتثاث هذه البؤر، وقطع منابعها، وردم مفتعليها، فعلينا التفاعل معهم والتحرك إلى جنبهم ومساعدتهم في ذلك، وأن يكون المواطن عونا ًفي ذلك، ورفض دفع الرشوة او الاتاوات او غيرها من الاموال بدون سند رسمي، والابلاغ عن أي شخص يبتز او يستغل اي شخص، او يستغل منصبه لتحقيق مكاسب مادية من وراء ذلك.  فتحقيق أهداف ثورة ٢١سبتمبر مسؤولية جماعية،  وإن تحقيقها يبدأ من الآن ، والأمل بعد الله سبحانه وتعالى في القيادة الثورية الحكيمة والقيادة السياسية التي دائما ًما تقف إلى صف المواطن، وتعمل على تحقيق أحلامه، فقيادة كهذه واجهت العالم وتحدت دول الاستكبار العالمي ولم تخضع ولم تستسلم لمخططاتهم وتنفيذ مشاريعهم الاستعمارية ، لن تعجز أن تبني دولة نظام ومؤسسات وقانون، لأنها مستمدة قوتها من الله،  ومن الشعب.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك