اليمن

خواطر صباحية قبل العيد ..


 

✍🏻 عبدالملك سام ||

 

منذ الصباح وأنا أشعر أن اليوم مختلف ، أو كأنه "وقوف" كما كان يقول لنا الكبار الأعزاء ؛ فلا صوت عصافير هناك ، ولا معارك لقطط متشردة ، ولا رياح حتى ! ترى لماذا يتعمد آل سعود أن يجعلوا المسلمين في حيرة خاصة فيما يتعلق بمواقيت الشعائر الإسلامية ؟! فلا رمضان في وقته ، ولا حج في موعده !!

تمشي قليلا ، وإذا بك تسمع تكبيرات العيد تنبعث من أجهزة المحلات التجارية التي تريد أن تشعرك بأنك في عيد ويجب أن تشتري ! طبعا هناك إختلاف طفيف بين تلك التسجيلات وبين ما نسمعه عندنا من تكبيرات العيد منذ طفولتنا ! ومرة أخرى تلاحظ أن آل سعود قد عملوا جاهدين على تشويه كل الشعائر تمهيدا لما يفعلونه اليوم ، فبعد أن أفقدوا هذه الشعائر والطقوس الدينية قيمتها ، هاهم اليوم يأمرون الناس بتركها كليا والاتجاه نحو "الإنفتاح" ! فماذا "سيفتح" المسلمون بعد كل هذا ؟!

تواصل المسير نحو مقر عملك ، تركب الباص وتتحسس النقود المهترءة التي تحملها في جيبك خوفا أن تضيع أو تتمزق .. من كان يصدق أن يأتي اليوم الذي تكون فيه هذه النقود المهترءة أغلى وأهم من النقود المطبوعة حديثا والجديدة ؟! طبعا يعود الفضل في ذلك لآل سعود ومرتزقتهم الذين أرادوا بإصرار أن يجعلوا الريال اليمني لا يساوي قيمة الحبر الذي طبع به ! وهي سياسة مستمرة منذ عقود طبعا : اضاعوا البقشة ثم الفلس ثم الريال !

تصل مقر عملك فتصلك الأخبار السيئة بالجملة ، فلا مرتبات بسبب الحصار والحرب الشعواء التي تشن علينا عبر آل سعود ، ولا فرحة عيد تلوح في الأفق ، وتعرف أنك ستحاول أن تجد مكانا هادئا تختبئ فيه لتفكر بحيلة ما لتقنع أطفالك بأن يفرحوا بالعيد دون ملابس ولا ألعاب ولا حلوى ! وبعدها تفكر كيف ستقضي إجازة العيد متنقلا بين غرفة النوم والمجلس حتى تنقضي الإجازة ، لقد سلبونا فرحة العيد كما أفسدوا كل شيء !

اليوم نعرف لماذا كان الكبار يعلمونا أن نردد : (اليوم عيد .. شلوا مشافر سعيد) ، وسعيد هذا لمن لا يعرف هو الأسم الأكثر شيوعا بين اليهود اليمنيين قديما ، أي أننا سنحتفل بالعيد رغما عن أنف اليهود ، ومع كل ما يحدث قبل العيد لا نملك إلا أن تقول : لعنة الله على اليهود وآل سعود ! وعيد سعيد عليكم رغم أنف آل سعود ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك