اليمن

اليمن/الأمم المتحدة مشاورات ولقاءات وإستكمالات..والمخاوف من تحرير مأرب!!


 

✍️/عبدالجبار الغراب||

 

إرتباك ومخاوف العدوان من تحرير مأرب في إزدياد كان له الوضوح في كامل التحركات والمشاورات في مختلف أروقة ودهاليز الأمم المتحدة , قابلها حكمة وبصيرة وتماشي مع كافه النداءت التى من شأنها يظهر وفد صنعاء قابل لكل الحلول التى تخلق السلام ويكون لها مفعولها في إيقاف الحرب ورفع الحصار وهو في ترقب وعلى الأرض كل شيء له أحقية  في المواصله لتكملة الانتصار وإعلان التحرير النهائي والكامل لجميع مناطق مأرب.

دهاليز وأروقة  الأمم المتحدة وغرفها المغلقة والمفتوحة وبالعلن وأمام الجميع , شغلها الشاغل اليمن وبالأخص تطورات الأحداث وما ألات اليها سير المعارك في جبهة مأرب, فتفعيل المناقشة والاستكمال لتنفيذ بنود اتفاق السويد تم ولتبادل الأسرى في طريقه للنجاح.

تفعيل أتفاقية السويد بعد ان تم تمديدها لعام إضافي والدخول حاليا بتطبيق بعض بنودها التى تم تجاهلها, وتأخيرها لوقت الطلب الذي ترتب اليه الأمم المتحدة سار وتم مناقشه تبادل الأسرى بين طرفي التفاوض وفد صنعاء ووفد المرتزقة بالرياض والخروج بنقطه اتفاق لتبادل الأسرى وتحديد بداية شهر أكتوبر موعدا للمبادله وتطبيق الاتفاق والذي كان ضمن التبادل سعوديين وسودانين وافق عليها طرف وفد صنعاء لعملية التبادل,  محطات وحوارات والرسم لقادم مخططات تسعى اليها الأمم المتحدة بتنفيذها وفق اجنده رسمتها بريطانيا وأمريكا

لتهئيه حسن النوايا لعلهم ينالوا القبول والرضى من وفد صنعاء الذي هو يملك الخبره ويعمل على مسايره الأمور بكافة أشكالها وأنواعها من اجل يبعث للعالم اجمع انه مع الحوار ومع اي حل سلمي يضع السلام والحل الشامل والجذري.

التجاذبات في المواقف, واشكاليات الانكسار والخسائر التى تعرضت لها دول العدوان ومرتزقته وضعت الأمم المتحدة وبريطانيا وأمريكا في ارتباك واضح ولخبطه في اتخاذ مواقف ,لتجعلها ضمن اولويه على أساسها تدخل الحوار من مصدر قوه,  كل هذه المعضلات ترافقت مع قرب وشيك لانتهاء معركة تحرير مأرب من قبل جيش صنعاء واللجان الشعبية,

الجهوزية الكاملة من جميع نواحيها امتلكها وفد صنعاء وعززها من الواقع الميداني سواء في استعاده لأغلب المناطق التى كانت تحت سيطرة العدوان وأدواته والتى شكلت له من الناحية السياسية قوه وفرض وتعزيز لموقفه في تقديم الشروط التى كانت سابقتها نابعه من قلوب كل اليمنيين ومحققه لمطالبهم وحقوقهم المشروعة. 

حضور سياسي اظهر تفوقه المستمدة من شرعيه الشعب اليمني الذي كان لصموده الأسطوري دافعا قويا لتحقيق الانتصار الذي انعكس على واقع الجبهات محققا الجيش واللجان أروع الانتصارات مستعيدا الأرض وتطهيرها من المرتزقة والقضاء على معسكرات الإرهاب وكشف داعميهم وتعريه العدوان وفضح اساليبهم وحقاره تصرفاتهم وعبثهم بدماء اليمنيين,  مواقف وتضحيات وتحقيق الانتصارات شكلت دعم للوفد الوطني المفاوض والوقوف بشموخ وهيبة رافعين الرؤس.

المناورات والعراقيل اسلحه تعود عليها العدوان وداعميهم من الأمم المتحدة والأمريكان والبريطانيين لإيجاد طرق ومخارج لعلها تحقق نتائج يتم وضعها للتفاوض وتأخير تحرير مأرب,  وما المطالب المتكررة القديمة والحالية لحكومة صنعاء ووفدها الوطني للأمم المتحدة  لعمل الحلول لإصلاح وصيانة خزان صافر العائم ,والتى كان لموقف الأمم المتحدة المتماطل والمخجل الا ضمن أجندة تلاعب وورقه للمقايضه حتى حين الدور لها, وما القبول الحالي الا لإظهار خفايا ولابد من انكشاف معالمها, فريق أممي وفريق يمني مصاحب لعملية التفقد والصيانة لخزان صافر العائم يظهر حقيقة التفوق السياسي والدهاء وحكمه الاداء الذي اظهره وفد صنعاء التفاوضي.

وما النصر الا من عند الله

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك