اليمن

⚠️ هل حسمت المعركة فعلا ؟!


    ✍🏻 عبدالملك سام ||   عندما كتبت قبل مدة طويلة وقلت بأن المعركة ستحسم قريبا فأنا لم أكن أكذب أو أشطح ؛ فالمتابع للأحداث يعلم جيدا أن المعركة حسمت فعلا منذ مدة لسببين : الأول هو أن السعودية باتت عاجزة عن تحقيق أي أنتصار جديد رغم كل الأمكانيات التي أمتلكتها ، ورغم الوضع الصعب الذي يعاني منه اليمنيين والذي تسببت به دول العدوان ( وهو موقف غبي من السعودية سنناقشه لاحقا ) ، فقد تحولت السعودية بعد سنوات من الهجوم إلى الدفاع ، وباتت كل غاراتها وجهودها عبثية ! أما السبب الثاني فيكمن في الهزيمة النفسية التي منيت بها السعودية بنفسها ، فمنذ البداية حملت السعودية شعورا بعظمة وهمية جعلتها تتصرف بحماقة تسببت بضرر كبير في الصميم ؛ فعندما قامت بأستئجار المرتزقة منذ بداية العدوان لتظهر بأن العسكري السعودي أغلى من غيره ، أدى ذلك لتحطيم نفسية الجندي السعودي وعدم ثقته بنفسه ، وهو ما رأيناه عندما صور الإعلام الحربي اليمني - بذكاء - بعض الجنود السعوديين وهم يرتدون "الحفاضات" وآخرين تبولوا على أنفسهم أثناء بدء المواجهات ! كما أن حجم التحصينات المبالغ فيه كان يمثل عائقا نفسيا يفهم منه الجندي السعودي أن الخطر كبير جدا عليه ! أما ما فعله الغرور السعودي في المناطق المحتلة فهو الأكثر غباء ، فقد تسببت التصرفات النرجسية التي قامت بها قوات الأحتلال بخسارة الطرف المتعامل معها لسمعته ، فقد تمادت السعودية في إهانة عملائها وأهملت الأوضاع في مناطق سيطرتها ، بل وشجعت الأنفلات الأمني وتدهور الخدمات وأنتشار الفساد ، وهذا ما جعل أولئك المترددون - وهم كثيرون - يتأكدون بأن كل ما قاله الطرف الوطني في حق النظام السعودي صحيح ، وما عزز هذا التوجه أيضا هو أستخدام السعودية لنظرية إسرائيلية تتبنى قصف المناطق المدنية والبنية التحتية لأبعاد الناس عن الطرف المقاوم ، ولكن الأمر كان معاكسا لتوقعاتهم تماما ، ومع الوقت ساهم هذا الأمر في زيادة البغض لدى المواطن اليمني للسعودية ، خاصة أولئك الذين فقدوا أفرادا من أسرهم أو أعمالهم نتيجة هذا القصف العنيف . أما عن الحصار الغبي فحدث ولا حرج ؛ فالسعودية خنقت الشعب اليمني الذي كان من المفترض بها أن تستميله لجانبها ، وكان يفترض بها - وهي قادرة عليه - أن تركز جهودها على مراقبة أدخال السلاح فقط ، ولكن ما حدث هو أنها أثبتت للشعب اليمني أنها عدو فعلا كما كان يقول أنصار الله منذ البداية ، كما أن الأجراءات التعسفية ضد دخول الغذاء والدواء أدى لتقليل كمية النقود الخارجة من البلد ، وقصف المصانع أدى لزيادة العاطلين ، وهذا كله بالأضافة إلى إجراءات حمقاء أخرى أثرت في أخر الأمر إلى زيادة شعبية الطرف المقاوم بشكل تصاعدي وهو من بدأ المعركة بعدد قليل وبوضع سياسي ضعيف ! غرور السعودية وأعتمادها على خبراء أجانب لا يفهمون العقلية اليمنية هو ما أوصلها إلى هذا الوضع الحرج ، وبالتالي فيمكننا أن نقول بأن الحرب فعلا قد حسمت منذ فترة ، وما يحدث حاليا هو عض على الأصابع فقط للخروج بماء الوجه وبأتفاق يضمن ألا ينهار النظام السعودي بالكامل ، وهذه هي النتيجة الحتمية للأدارة الغبية التي تحكم السعودية اليوم .. سياسة قلصت أعداد الحلفاء وزادت من أعداد الخصوم حتى في داخل الأسرة الحاكمة ، وكلفت المملكة مليارات كدستها منذ عقود سواء تلك التي دفعها النظام السعودي كتكاليف حرب ، او تلك التي دفعها للخارج لكي تتم التغطية على الجرائم التي أرتكبها في اليمن ! هل هذا كله لا يمكن أن يتغير ، والنظام السعودي خسر المعركة ، والحكمة تقتضي أن يسارع هذا النظام لعقد اتفاق مع الطرف الآخر ( أنصار الله ) قبل فوات الأوان ، فالوضع يبشر بهزائم أكبر وأشد تأثيرا ، ولو كان هناك من يسمع النصيحة فالرأي العقلاني أن يتركوا اليمن لشأنه ولو مؤقتا حتى يجدوا حلا لورطتهم ، وليكتفوا بدعم المناوئين لأنصار الله في ظل الوضع الذي سوف يكون بعد أن تضع الحرب اوزارها ، ولكن من قال أن النظام السعودي يسمع كلام العقل والمنطق والحكمة ؟!
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك