اليمن

🕋 وَمَا كَانُوا أَوْلِيَاءَهُ إِنْ أَوْلِيَاؤُهُ إِلَّا الْـمُتَّقُونَ 🕋


    منتصر الجلي       تهرول الأمم تسارعا في الصعود، تتسابق الدول إلى الفلك البعيد.. تخرج البحوث والدراسات إلى ميلادها خارطة الواقع... تنساق العقول رقيا مع الزمن إلى ماهو أعلى وأعلى...  وفي الأتجاه المعاكس تدور حلقة الدول الإسلامية العربية، عكس مجرى الواقع والفلك والمنطق والتقدم والنهضة، عكس كل شيئ يدور واقع الأنظمة على مستوى الخليج بالأخص.  يظل تقديس وتعظيم مقدسات الشعوب رمز لحضارتها ونضجها وعبوديتها للآلهة التي يعبدونها وهي في حقيقتها باطل _  أما دويلات وحكام الخليج والنظام السعودي ترى التقديس والتعظيم والقيام بالعبودية المطلقة لله خالق السماوات والأرض، باطلا وفجورا ومنعا وصدا عن بيت الله ومشاعره المقدسة...،   وفي أيام الله ومواقيته، والبيت الحرام يمنع أن تطوفه وتحجه القلوب والأبدان هذا العام بتاريخه السنوي الهجري 1441 الشاهد على فضاعة المشكلة وبشاة الجريمة وحجم المصيبة، مصيبة أن يضرب دين الله بأيدي تدعي أنهامنه ،  يغلق المسجدالحرام بيت الله المقدس شرعة نبي الله إبراهيم الخليل (ع) ومسعى هاجر وإسماعيل (ع)، يُصد عن ذلك البيت الذي جعله للناس أمنا وللعاكف والباد، يُمنع عن بيت الملائكة ومهبط الروح الأمين، حرب لله لمشاعره وقدسيته، حرب لمحمد رسول الله و للمرسلين وشرائع السماء، حرب أقامها الشيطان وحزبه أمام الله وملائكته ورسله،  هي والله الضعة وهي الباعة والكفر بما أنزل الله أيها الناس  ( وَمَا لَهُمْ أَلَّا يُعَذِّبَهُمُ اللهُ وَهُمْ يَصُدُّونَ عَنِ الْـمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَا كَانُوا أَوْلِيَاءَهُ إِنْ أَوْلِيَاؤُهُ إِلَّا الْـمُتَّقُونَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَـمُون َ_ الأنفال- آية ٣٤.  في أي أمة نحن؟  وكيف دجنت أمة المليار ونصف المليار؟  أي ضياع لله ودينه صارت إليه الأمة؟    وعندما كنا صغار علمونا أن (الدين كله لله) وحين صرنا كبار رأينا أن بعضه صار للشيطان،  حين كنا صغارا كنا نرى حجاج بيت الله وهم بيض مكنون بصوت وأحد وقلب وأحد هيئة وأحدة، وهم وقوف على عرفات وأعينهم تتلبد بكاء خشية وخضوع لله العظيم، كنا نستشعر مشاعرهم ونود ولو نحن مكانهم للحظات،  كنا نستشعر مهابة الموقف وجلالة الحكمة الربانية من شرائع الله في دينه لعباده والبراءة من أعدائه في يوم الحج الأكبر،   ولكن على مرور السنوات تتراجع البوصلة وتنحدر..  تنكمش المشاعر إلى نظريات كفر بما أنزل الله، حين حكم الصغار وصار في ناديهم المنكر، عطلوا أركان الدين وبدلوا سنن المرسلين، أفتوهم علماء السوء بحرمة الحلال وحلال الحرام، حتى غدا آل سعود في قسمة ظيزاء، ليس لهم من الله من وأق،  فلاحياء ولا تقوى ولا بصيرة لذلك النظام العلماني الهرم من تهاوت أركانه وطمست الحكمة وأعميت أعينهم، حين عبدوا الشيطان الأمريكي وحين سجدوا للبيت الأبيض عن الأسود، رضوا بالكفر دينا وترامب إله، عكفوا طيلة سنوات وسيطرتهم على نجد والحجاز وتلك القبائل والمناطق، ظلوا عليها عاكفين على أصنام لهم ( إسرائيل _ أمريكا _ بريطانيا ) ثالوث الإلحاد وفزاعة الباطل، عبدها النظام السعودي برداء الوهابية ، فلا هو من الأمة بشئ والأمة منه بشيئ، فقد جاؤا بالحرب وسيطردون من الجزيرة بالحرب...  أستبعد الناس على مستوى جغرافيا الوطن العربي مغربه وشماله أنه سوف يأتي يوم ويُصد عن المسجد الحرام وسيُمنعون!  ولكنها اليوم آية واضحة وبينة لمن له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد على إغلاق بيت الله الحرام، فيرجع الناس عنه كأنهم إلى فلسطين المحتلة قصدوا القدس فأرجعهم اليهود من أبوابها وأمام أسورها، وهم سواء المحتل للأقصى و البيت الحرام...  بصمة للتجدين ولعنة ستطارد آل سعود مابقوا وهي ايام وإلى الزوال الحتمي وقد دنى فتدلى وبين قوسين صار جليا.  وصدقت آيات الله (  ثَانِيَ عِطْفِهِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللهِ لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَنُذِيقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابَ الْحَرِيقِ  _من سورة الحج- آية (9)
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك