اليمن

رئيس وفد "أنصار الله" يغادر إلى السويد على متن طائرة عمانية


غادر الناطق الرسمي باسم "أنصار الله" (الحوثيين)، محمد عبد السلام، مسقط، اليوم الأربعاء، متوجها إلى العاصمة السويدية، على متن طائرة عُمانية؛ وذلك لترؤس وفد الحركة في مفاوضات السلام اليمنية، التي تعقد برعاية الأمم المتحدة.

و ذكرت وكالة الأنباء العمانية، أنه "في إطار المساعي التي تبذلها السلطنة لدعم جهود الأمم المتحدة، لعقد المشاورات بين الأطراف اليمنية، التي ستبدأ رسميا، يوم غدٍ الخميس، في العاصمة السويدية ستوكهولم؛ فقد تم تقديم التسهيلات اللازمة لسفر محمد عبد السلام، رئيس وفد صنعاء التفاوضي، اليوم، من مسقط إلى ستوكهولم، على متن طائرة عمانية".

وكان عبد السلام، أكد، أمس، العمل على إنجاح جولة مشاورات السلام اليمنية في السويد، لإنهاء الحرب في بلاده.

وقال عبد السلام، عبر تغريدة على "تويتر": "لن ندخر جهدا، لإنجاح المشاورات، وإحلال السلام، وإنهاء الحرب العدوانية، وفك الحصار".

وأضاف "أيدينا ممدودة للسلام، وفي نفس الوقت، نهيب بالجيش والأمن واللجان الشعبية، أن يكونوا متيقظين لأي تصعيد".

ووصل وفد الحوثيين، مساء أمس، إلى السويد، على متن طائرة كويتية؛ للمشاركة في محادثات السلام، كما وصل على نفس الطائرة، مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، الذي كان يتواجد في العاصمة اليمنية صنعاء، منذ الإثنين الماضي.

ويأتي ذلك، بعد إعلان توقيع اتفاق بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، والحوثيين؛ لتبادل مئات الأسرى بين الطرفين، وبعد يوم على إجلاء 50 جريحا من الحوثيين إلى مسقط.

وبحسب تقارير إعلامية، أكد مسؤول في الرئاسة اليمنية، في وقت سابق، أن الوفد الحكومي جاهز، ولكنه لن يتوجه إلى السويد إلا بعد التأكد من وصول الوفد الحوثي إلى السويد.

وتعد المحادثات المرتقبة الفرصة الوحيدة القائمة، للتوصل إلى صيغة ما، لإنهاء الحرب المتواصلة في اليمن، منذ العام 2014، والتي أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات الآلاف من اليمنيين، العسكريين والمدنيين منهم؛ فضلا عن نزوح السكان، وتدمير البنية التحتية، وانتشار الأوبئة والمجاعة.

وتقود السعودية عدوانا عسكريا، منذ آذار/مارس 2015؛ ، في سعيها لاستعادة مناطق شاسعة في شمال اليمن، تقع تحت سيطرة مجاهدي جماعة الحوثيين واللجان الشعبية البطلة 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك