الصفحة الفكرية

الانتظار ركن أساسي في المنهج التعبوي للهداية الربانية


 الإنتظار لا معنى له إلّا بسبب وجود غاية هي التي دعت إليه، كما أن الغَيْبة لا معنى لها إلّا من خلال وجود حكمة تقف من ورائها، وحين التأمّل نجد أنَّ أسباب الغَيْبة تكمنُ في قضيّتين أساسيتين: 

أحدهما: تتعلق بغياب الناصر للإمام (صلوات الله عليه).

والثانية: تتعلق بالوجود المعادي للإمام (بأبي وأمي).

ولهذا حينما طُولبنا في فترة الغيبة بأن ننتظر الإمام (روحي فداه) لم يك ذلك إلا لأن مهمة الإنتظار هي في واقعها إتاحة الوقت من أجل إعداد الناصر لمواجهة أعداء الإمام (صلوات الله عليه) مما يجعل القول بأن الإنتظار منفك عن هذا الأمر، وأن لا علاقة للمنتظِر بذلك يمثل انتكاسة كبرى في وعي القضية المهدوية، الأمر الذي يفرض علينا أن نعيد قراءة الإنتظار من هذه الزاوية، فالإسلام دين العمل والجدية في التعاطي مع شأن هداية الناس،

وحينما يتم تحديد القضية المهدوية بعنوانها البرنامج التعبوي الخاص بعملية الهداية الربانية ضمن خط الإمامة، فإنَّ ما يجب علينا أن نفهمه ونعيه أن هذه العمل من أجل هذه القضية يتنافى تماماً مع سلوكيات التهاون والإتكال والتكاسل، بل إنَّ من يريد أن يرتبط بها عليه أن يبرز دوماً جدية حركية في التواصل مع أهدافها وحرصاً على غاياتها، إن لم نقل بأن المطلوب هو تحويل كل حراكه ودأبه ونشاطه كي يكون طوعاً لهذه الأهداف والغايات، فلا أمل للمشروع الإلهي إلا من خلال المنتظر الموعود صلوات الله عليه، ولا شرف لنا مع هذا الإمام المظلوم أرواحنا فداه إلا في أن نلبي دعوته ونبرز جدية التمسك به، فلا منقذ لهذا الدين إلا بالمهدي عليه السلام، ولا منجاة لهذه الأمة إلا بفرجه بأبي وأمي، ولا شرافة للعاملين إلا بأن يعملوا من أجل التمهيد له.

 

#لا_نجاة_لهذه_الأمة_إلا_بالمهدي_ع

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
منتظر
2020-11-26
اللهم عجل لوليك الفرج
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك