الصفحة الفكرية

‏قبل سنتين تقريبا كتب سماحة الشيخ وتحديدا في صباح يوم ٢٤/ ٥/ ٢٠١٨ في تويتر "حول الفتن المقبلة وسُبل التخلص منها


١: كل الوقائع والمعطيات تشير الى اقبال المنطقة على فتن عديدة وبلايا كثيرة، وقد تتلون اشكالها حسب البلدان، وتختلف من منطقة لاخرى، ومن يتصور نفسه في معزل عن ذلك فانه يستغبي نفسه، لأن الفتانين لن يكونوا في مخططاتهم واجنداتهم بمعزل عنه، وإن من نام لم ينم عنه كما يقول الامير ع.

٢: فلا تستخفوا بالفتن التي اقبلت عليكم كالامواج المتلاطمة، ولا تستهينوا بما سيقبل من بعدها، واستعدوا لها بالمزيد من التقوى والبصيرة وكرائم الاخلاق والاعتصام بالله تعالى والاعتماد عليه، واعلموا ان الكرامة تصنع من بعد وقوع الفتن، والصبر على البلاء الذي فيها.

٣: ولا خوف مع الصبر فكل الانبياء والائمة عليهم السلام وكل النجوم التي ازهرت في سماء الرسالة لم ينالوا كراماتهم والطاف الله الممنوحة اليهم الا من خلال الصبر على المكاره الشديدة، والثبات على مر الحق وصبّارة العدل وعدم الانخداع بأهواء الدنيا وزخارفها وعدم الغفلة عن الاتكال على الله.

٤: ان الله جل وعلا تحدث عن الشدة والضنك الذي عانى منه الانبياء ع من جهلة الناس ومفسديهم واكّد ان النصر لم يأت الانبياء والصالحين من خلال البسط الحمراء ولا من خلال الطرق المفروشة بالزهور، وانما حصل نتيجة لسيرهم على طريق ذات الشوكة وصبرهم فيه وقوة جلدهم وثباتهم في مساره.

٥: ولقد تعرض المؤمنون من قبلكم الى كل ترويع وشدة وقمع وارهاب او اغواء وخدع الترف والنعيم، فما كان منهم الا ان اعتصموا ببصيرتهم وتقواهم فواجهوا أعتى هذه الفتن، وحطموا سنابكها بصبرهم وجلدهم، وما كان لهم ان يتحولوا الى نجوم زواهر في تاريخنا لولا انهم كانوا امثولة في الثبات على الحق.

٦: تمعنوا جيدا في اسماء مصعب بن عمير وحذيفة وعمار وسلمان والمقداد وابي ذر وكميل ومالك الاشتر ومحمد بن ابي بكر ورشيد الهجري وعمرو بن الحمق وميثم التمار وزهير بن القين وحبيب بن مظاهر ومسلم بن عوسجة وجون والمئات غيرهم

‏اتحسبون اننا كنا نعرفهم لولا صبرهم وثباتهم في مسار الحق والعدل؟!

٧: ان كل المعطيات تشير الى حراك سنن الهية عظيمة، ومعها لا بد من ان يصاب المؤمن بحرارة التأديب الالهي فحصنوا انفسكم لتتحملوا، وامتحنوا ولائجكم التي تعتمل في قلوبكم، فان الولائج من دون الله هي اعظم سبل الانحراف، ولا تطمئنوا لكل متكلم فان الكثير من الزيف قد تسلح به اهل الفتن.

‏٨: ان النصر صبر ساعة كما يقول الامير عليه السلام والفتن لن تدوم اذ لابد من فجر وراءها وها هي طلائع الفجر تترى، ولكن تذكروا وعد الله لكم، اذ وعد الله ان ينصر من ينصره، وان ينجي من يؤوب اليه، وان يدافع عن الذين امنوا، وان يمددكم الله ان صبرتم واتقيتم.‌‌‏

٩: الله لن يخلف وعده اذ قال: ان الله يدافع عن الذين امنوا.. فآمنوا

‏والله لم ينكث عهده حينما قال:بَلَىٰ ۚ إِن تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَٰذَا يمددكم ربكم. .فاتقوا واصبروا

‏والله صادق الوعد اذ قال:ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم.. فانصروا الله لينصركم.

١٠: سلوا القران العظيم كيف نجى اسماعيل ع ففدي بذبح عظيم؟ وكيف تحولت النار الابراهيمية الى البرد والسلام؟ وكيف نجي نوح واهله من الكرب العظيم؟ وماذا عمل موسى وعصاه بقوم فرعون وهامان؟ وكيف تخلص يونس من ظلمات البحار وبطن الحوت؟ وعشرات القصص الاخرى... ان في كل ذلك سبل خلاصكم ونجاتكم.

١١: نحن على مشارف مفترق تاريخي عظيم، وهذا المفترق فيه مسار الفرج ومسار الانحراف، فمن اعد واستعد سيكون من الذين اكرم الله تعالى، ومن اهمل وتواكل واتكل وتغافل فانه على موعد مع فتن ستطيح بمن كان يشق الشعرة بشعرتين، ومع فتن ستحول دين الناس فكيف ينتظر ان ينجو منها ليرزق حسن العاقبة؟

‏١٢: ولا تحسبوا ان الخطر يأتيكم من فتن الضراء او التي تاتي من العدو فحسب، بل ان اخطر الخطر يأتي من فتن السراء حيث النعيم الأخّاذ والترف والجاه العريض والمديح الذي يوقر الاسماع والبريق الذي يعمي الابصار والولائج التي تغلف القلوب، فلا تدع لكم بصيرة ولا تتيح لكم من نور.

هل ترون ان الذي اشار اليه سماحة الشيخ قبل ما يقرب من السنتين دقيقا؟ 

ام كان مجرد تهويل كما كتب البعض؟ او رغبة في ايجاد محبوبية كما كتب بعض آخر؟  

او مسعى للعودة الى الواجهة كما ذكر ثالث؟

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك