الصفحة الفكرية

مجموعة اسئلة عن الظهور المقدس يجيب عليها الشيخ جلال الدين الصغير


سلام من الله عليكم سماحة الشيخ

اشكر محاضراتكم واجابتكم التي حركت الكثير من الجمود الفكري الذي كان يكتنف عقولنا حول القضية المهدوية

سوالي لكم وفق ماقرات من كتابكم 

ان الشيصباني سياسي يوالي السفياني

ويحقق ماربه في الكوفة

هل هو قائد سياسي ام ديني

واذا كان له علاقة بالبترية وهو قائدهم

فالبترية حركة دينية  وليست سياسية

وماهو السبب في ان عدد كبير من الناس يتبعوه

هل هي الخديعة والدجل والكذب

ام ماذا 

وكيف نحمي انفسنا منه

✍الجواب:

لم نتحدث عن ان الشيصباني سيوالي السفياني على نحو التاكيد وانما استظهرنا بانه سيكون منسجما معه، وما من شك ان الرجل ما كان ليشار اليه في الروايات وبالطريقة التي تظهر وجود اتباع كثر له الا لانه قائد سياسي ولو قدر انه هو من سيقود البترية الذين سيقاتلون الامام روحي فداه فانه سيجمع القيادة الدينية والسياسية لجماعته، اما كيف سيتجمع له هذا العدد الكبير فالروايات ساكتة عنه ولكن لاشك ان امراً من الوهم والباطل هو الذي يستدعي التفاف الناس حول من لا حق له بذلك

 السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

 تقبل الله اعمالكم

1.سمات شخص النفس الزكية (من نسل الحسن)؟

2.المدة بين حدث قتل النفس الزكية وبين ظهور الجيش السفياني وراية اليماني والخرساني؟

3.روايات دلت على وجود 3 اشخاص للنفس الزكية...أحدهم يقتل على ظهور الكوفة مع 70مؤمن والآخر يذبح بين الركن والمقام.... هل توجد رواية على كيفية قتل شخص الثالث من المذكورين رضوان الله تعالى عليهم....

✍الجواب:

١ لا سمات تذكر في الروايات الا انه يتطوع للتحدث عن الامام صلوات الله عليه وقرب ثورته في مكة المكرمة التي يصفها الامام روحي فداه ان اهلها لا يحبون اهل البيت عليهم السلام وسيكون قتله بين الركن والمقام اي مقام ابراهيم عليه السلام وهو متاخر عن حركة السفياني والخراساني واليماني فهم متقدمون عليه والمؤكد ان خروج السفياني يسبق قتله بما يقرب من ثمانية عشر شهرا.

اما بالنسبة لصاحب النفس الزكية الاول وهو غير الذي يقتل في ظهر الكوفة في سبعين من الصالحين كما انه غير الاخير الذي يقتل بين الركن والمقام فهو محمد بن عبد الله بن الحسن بن الحسن المثنى وقد قتله العباسيون في احجار الزيت

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 67.66
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك