الصفحة الفكرية

مجموعة اسئلة عن الظهور المقدس يجيب عليها الشيخ جلال الدين الصغير


قيس المهندس: منتظرون2

السلام عليكم اخي الحبيب الموفق حيدر السراي

احسنتم على هذا البيان الرائع لمعركة قرقيسياء.

وارجو ان تسمح لي بابداء مداخلة بشأن معنى الغلام الحزور.

ان اقتران القوة بالغلام في معنى لفظ "الحزور" لا يعني الشدة والبأس وانما المعني هنا هو ان ذلك الغلام شارف حد البلوغ، فيكون المراد من عبارة "يشيب فيها الغلام الحزور" كناية عن طول مدة الحرب وكأن الغلام الحزور يشارك فيها ويشيب ولم تنقضي بعد.

بالطبع فإن ذلك لا ينفي قسوة الحرب وشدتها، فهي ما لم يرى مثلها من قبل ربما لكونها تحصل بين جهتين معاديتين لشيعة أهل البيت مع كثرة القتلى بينهما.

 

✍الجواب:

ليس حيثما ذهبتم في شان طول المعركة ولو لاحظت الامر من زاوية ان الحديث يجري عن هول المعارك لا عن توقيتها لامكن ببساطة فهم ان الغلام الحزور وهو اليافع يشيب لهولها لانه لا يعقل مشاركة الوليد بها حيث تعارف العرب عن ذكر شيب الطفل الوليد وكما هو الحال في القران الكريم يوم يجعل الولدان شيبا، ولهذا فان ذكر شيب الغلام الحزور لان ذلك ضرب من المبالغة اللهم الا ان يكون الحدث من الشدة بمكان بحيث يشيب له الوليد

حيدر السراي: منتظرون2

التدخل الاعجازي الذي يحوم حول جملة "يرفع الله عنهم النصر" 

كيف سيرفع الله عنهم هذا النصر ، عوارض جوية لا تسمح لاحد الطرفين بالانتصار ، متغيرات بيئية ، او ربما ظروفا موضوعية تتعلق بالممولين والوضع الاقليمي والدولي.

✍الجواب:

لا علاقة لرفع النصر الا بالعوامل المادية التي تجعل الطرفين متوازني القوة والاندفاع فتطول بينهم المعركة، اما نسبة ذلك لله، فبسبب ان الله سبحانه وتعالى جعل في السنن التاريخية لصراع الظالمين هذا الحرص على الاسئثار والهيمنة وما ينجر من بعد ذلك من اخلاقيات التوحش فيندفع كل فريق من هؤلاء للاضرار بالاخر فلا يكون هناك ترجيح لاحد على اخر

مخلد الاسدي: منتظرون3

سوال الى سماحه الشيخ ماهو ولاء الشرق الاوسط الى الامام عج اوان ظهوره ؟

✍الجواب:

سيكون موزعا بشكل عام بين السفياني وانصاره وحلفاءه من بقايا بني العباس وال فلان، وبين رايات الهدى، وبين مرتكزات التاثير اليهودي وبطبيعة الحال بين المترددين بين هذا وذاك، ناهيك عن غالبية صامتة تميل مع الرياح

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 67.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك