الصفحة الفكرية

مجموعة اسئلة عن الظهور المقدس يجيب عليها الشيخ جلال الدين الصغير


قيس المهندس: منتظرون2

السلام عليكم اخي الحبيب الموفق حيدر السراي

احسنتم على هذا البيان الرائع لمعركة قرقيسياء.

وارجو ان تسمح لي بابداء مداخلة بشأن معنى الغلام الحزور.

ان اقتران القوة بالغلام في معنى لفظ "الحزور" لا يعني الشدة والبأس وانما المعني هنا هو ان ذلك الغلام شارف حد البلوغ، فيكون المراد من عبارة "يشيب فيها الغلام الحزور" كناية عن طول مدة الحرب وكأن الغلام الحزور يشارك فيها ويشيب ولم تنقضي بعد.

بالطبع فإن ذلك لا ينفي قسوة الحرب وشدتها، فهي ما لم يرى مثلها من قبل ربما لكونها تحصل بين جهتين معاديتين لشيعة أهل البيت مع كثرة القتلى بينهما.

 

✍الجواب:

ليس حيثما ذهبتم في شان طول المعركة ولو لاحظت الامر من زاوية ان الحديث يجري عن هول المعارك لا عن توقيتها لامكن ببساطة فهم ان الغلام الحزور وهو اليافع يشيب لهولها لانه لا يعقل مشاركة الوليد بها حيث تعارف العرب عن ذكر شيب الطفل الوليد وكما هو الحال في القران الكريم يوم يجعل الولدان شيبا، ولهذا فان ذكر شيب الغلام الحزور لان ذلك ضرب من المبالغة اللهم الا ان يكون الحدث من الشدة بمكان بحيث يشيب له الوليد

حيدر السراي: منتظرون2

التدخل الاعجازي الذي يحوم حول جملة "يرفع الله عنهم النصر" 

كيف سيرفع الله عنهم هذا النصر ، عوارض جوية لا تسمح لاحد الطرفين بالانتصار ، متغيرات بيئية ، او ربما ظروفا موضوعية تتعلق بالممولين والوضع الاقليمي والدولي.

✍الجواب:

لا علاقة لرفع النصر الا بالعوامل المادية التي تجعل الطرفين متوازني القوة والاندفاع فتطول بينهم المعركة، اما نسبة ذلك لله، فبسبب ان الله سبحانه وتعالى جعل في السنن التاريخية لصراع الظالمين هذا الحرص على الاسئثار والهيمنة وما ينجر من بعد ذلك من اخلاقيات التوحش فيندفع كل فريق من هؤلاء للاضرار بالاخر فلا يكون هناك ترجيح لاحد على اخر

مخلد الاسدي: منتظرون3

سوال الى سماحه الشيخ ماهو ولاء الشرق الاوسط الى الامام عج اوان ظهوره ؟

✍الجواب:

سيكون موزعا بشكل عام بين السفياني وانصاره وحلفاءه من بقايا بني العباس وال فلان، وبين رايات الهدى، وبين مرتكزات التاثير اليهودي وبطبيعة الحال بين المترددين بين هذا وذاك، ناهيك عن غالبية صامتة تميل مع الرياح

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك