الصفحة الفكرية

نص رسـالة الذهبي إلى ابن تيمية

5918 14:00:00 2012-07-01

 

تكـّفـرُ الفرقة الوهابية التي أقدمت على هدم البقيع الغرقد مرتين المسلمين قاطبة ، و تزعمُ إنتسابها الى مدرسة ابن تيمية الذي خرق الإجماع في مسائل كثيرة قيل تبلغ ستين مسألة ، بعضها في الأصول وبعضها في الفروع ، وتوسع في مسائل التكفير والتفسيق والتبديع الى حد كبير وذلك في الوقت الذي كانت الأخطار تتهدد الأمة من كل صوب وحدب ، فكفر أفكار وطوائف وعلماء ومذاهب متسبباً في تمزيق الأمة فتصدى لنصحه اوالرد عليه او تكفيره جمع كبير من العلماء  من مختلف المذاهب والفرق والأفكار ، ومنهم وللمثال لا الحصر :

 

الحافظ العلائي ، الحافظ ولي الدين العراقي ، الحافظ تقي الدين السبكي ، ابن حجر ، السبكي ، والذهبي ، و... الخ ، وألفت الكتب في الرد عليه من العامة والخاصة في زمانه وبعد زمانه ، حتى أفرد أبو محمد صدر الدين العاملي كتابا في ذلك ذكر فيه شهادة علماء الإسلام من الفريقين .

 

من كبار معاصريه الذين ردوا على ابن تيمية هو الذهبي ، وذلك في موارد عديدة منها في رسالة مستقلة وجهها اليه ، وقبل إيراد الرسالة نتعرض الى الفقرات التالية :

 

- منْ هو ابن تيمية ؟

 

- مجيئه الى دمشق

 

- بدايات ابن تيمية

 

- منْ هو الذهبي ؟

 

- توثيق الرسالة

 

- نص الرسالة

 

- منْ هو ابن تيمية ؟

 

هو أحمد بن الحليم بن عبد السلام بن عبد الله بن الخضر ابن تيمية ، ولد سنة 661 هـ‍ لأبوين كرديين في حران على الحدود التركية السورية والتي يسكنها العرب والاكراد و توفي سنة 728 هـ‍ في دمشق بعد أن عاشَ 67 سنة ، ولم يتزوج ، وترك كتباً في العقائد والفقه وغيرهما ، وتزعم الفرقة الوهابية التي قامت بتجديد بعض عقائده وأفكاره الإنتساب إليه ( 1 ) .

 

2- مجيئه الى دمشق

 

أتى به طفلا والده الشيخ عبد الحليم مع ذويه من حران إلى الشام هرباً من المغول ، وكان أبوه من الحنابلة  فأكرمه علماء الشام ، ورجال الحكومة حتى ولوه عدة وظائف علمية مساعدة له ، وبعد أن مات عبد الحليم ولوا ابنه المعروف بابن تيمية وظائف والده ، بل حضروا درسه تشجيعاً له على المضي في وظائف والده ، وأثنوا عليه خيراً كما هو شأنهم مع كل ناشئ حقيق بالرعاية . وعطفهم هذا كان ناشئاً من مهاجرة ذويه من وجه المغول يصحبهم أحد بني العباس - وهو الذي تولى الخلافة بمصرالقاهرة فيما بعد - ومن وفاة والده بدون مال ولا تراث بحيث لو عين الآخرون في وظائفه للقي عياله البؤس والشقاء ، و كان في جملة المثنين عليه : التاج الفزاري المعروف بالفركاح ، وابنه البرهان ، والجلال القزيني ، والكمال الزملكاني ، ومحمد بن الجريري الأنصاري ، والعلا القونوي وغيرهم ، لكن ثناء هؤلاء غرَّ ابن تيمية - ولم ينتبه إلى الباعث على ثنائهم - فبعد أن جلس على كرسي الفتوى وعمره يناهز العشرين بدأ يذيع بدعاً بين حين وآخر ، وأهل العلم يتسامحون معه في الأوائل باعتبار أن تلك الكلمات ربما تكون فلتات لا ينطوي هو عليها ، لكن خابَ ظنهم ، وعلموا أنه فاتن بالمعنى الصحيح ، فتخلوا عنه واحدا إثر واحد على توالي فتنه .

 

والذهبي كان من متابعيه إلا في مسائل ، لكنه لما وجد أن فتنه تأخذ كل مآخذ ، ولم يبق معه سوى مقلدة الحشوية والمنخدعين به ، وهم شباب بدأ يسعى في تهدئة الفتنة ، مرة يكتب إلى أضداده لأجل أن يخففوا لهجتهم معه كما فعل مع السبكي الكبير المتوفى سنة 756 هـ  صاحب كتاب : السيف الصقيل رد ابن زفيل على رواية ابن رجب ، و مرة يكتب إلى ابن تيمية نفسه كما في الرسالة التي سنوردها نصاً ( 2 ).

 

3- بدايات ابن تيمية

 

في البداية كان ابن تيمية مستتراً بتبعية الكتاب والسنة ، مظهراً أنه داع إلى الحق هاد إلى الجنة ، فخرج عن الاتباع المشروع إلى الابتداع المحظور ، و خرق الإجماع في مسائل كثيرة قيل تبلغ ستين مسألة ، بعضها في الأصول وبعضها في الفروع ، وتوسع في مسائل التكفير والتفسيق والتبديع الى حد كبير حيث كفر الكثيرين في الوقت الذي كانت الأخطار تتهدد الأمة من كل صوب وحدب ، فكفر أفكار وطوائف وعلماء ومذاهب فتسبب في تمزيق الأمة الى حد كبير فتصدى لنصحه اوالرد عليه او تكفيره جمع كبير من العلماء  من مختلف المذاهب والفرق والأفكار ، ومنهم وللمثال لا الحصر :

 

الحافظ العلائي ، الحافظ ولي الدين العراقي ( 3 ) ، الحافظ تقي الدين السبكي ( 4 ) ، وابن حجر ( 5 )  والسبكي الذي قال في ابن تيمية :

 

ثم جاء في أواخر المائة السابعة رجل له فضل ذكاء واطلاع ولم يجد شيخاً يهديه وهو على مذهبهم وهو جسور متجرد لتقرير مذهبه ويجد أمورا بعيدة فبجسارته يلتزمها فقال بقيام الحوادث بذات الرب سبحانه وتعالى ، وأن الله  سبحانه ما زال فاعلا ، وأن التسلسل ليس بمحال فيما مضى كما هو فيما سيأتي وشق العصا ، وشوش عقائد المسلمين ، وأغرى بينهم ، ولم يقتصر ضرره على العقائد في علم الكلام حتى تعدى وقال :

 

إن السفر لزيارة النبي صلى الله عليه وسلم معصية ( 6 ) .

 

والصفدي الشافعي المتوفى سنة 764 الذي قال في ابن تيمية :

 

( انفرد - أي ابن تيمية - بمسائل غريبة ، ورجّح فيها أقوالاً ضعيفة ، عند الجمهور معيبة ... وما دمر عليه شىء كمسئلة الزيارة ) ( 7 )  

 

اما الذهبيّ وهو من معاصري ابن تيمية فكان ممن مدحه في أول الأمر ثم لما انكشف له حاله قال الذهبي في رسالته بيان زغل العلم والطلب ما نصه :

 

(وقد تعبت في وزنه وفتشه حتى مللت في سنين متطاولة ، فما وجدت أخّره بين أهل مصر والشام ومقتته نفوسهم وازدروا به وكذبوه وكفروه إلا الكبرُ والعجب وفرط الغرام في رئاسة المشيخة ، والازدراء بالكبار، فانظر كيف وبال الدعاوى ومحبة الظهور).

 

وقال السقاف محقق كتاب دفع شبه التشبيه بأكف التنزيه لأبي الفرج عبد الرحمن بن الجوزي الحنبلي ( 8 ) ومما يجدر التنبيه إليه أو عليه هنا أن الذهبي لما صنف كتاب " العلو " كان في أول الطلب وريعان الشباب وكان قد تأثر بالشيخ الحراني ! ! ابن تيمية وفتن به ! !

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك