الصفحة الفكرية

حضور المرأة في القضية المهدوية

4016 11:12:00 2012-06-16

 

 

ثمة من يتسائل عن أن المرأة نصف المجتمع، فأين هي في قضية الإمام المهدي عجل الله ظهوره المبارك؟ وهل لها حضور مؤثر في زمن الغيبة؟ وما هو دورهافي زمن الظهور . وللإجابة نقول أنه في التكاليف العامة فإن المرأة مثلها مثل الرجل لا يختلف دورها اطلاقاً إلّا فيما يرتبط بطبيعتها البيولوجية، والتي وإن أزاحت عنها بعضاً من المسؤولية، إلّا أنها أضافت لها في عين الوقت مسؤولية إضافية، وقد يملي عليها الظرف الاجتماعي مسؤوليات إضافية، وقد يحرمها من ذلك أيضاً، والفارق بين الأمرين أن التكليف الشرعي يبقى معلّقاً بالمرأة في كل الظروف، ولكن طبيعة الوعي الاجتماعي قد يفرض عليها حجباً يجعل قيامها ببعض الأعمال مدعاة لوقوعها في محرم أو في حرج شرعي، وقد يكون الأمر على العكس من ذلك، فقد يستدعي منها الواقع الاجتماعي الكثير من الجهد لو كانت تلبية الحاجة في هذا الواقع متيسرة للقيام بهذا الجهد.

وعليه فإن الجهد الأساسي في تصوري المطلوب من المرأة من بعد تحصين محتواها الذاتي بصورة تستطيع معها القيام بتكاليفها كما لو أنها كانت بين يدي الإمام صلوات الله عليه، هو العمل على الرقي بالواقع الاجتماعي لكي يكون متلقياً إيجابياً لمتطلبات العملية المهدوية، وأعتقد أن دورها هنا حيوياً جداً، بالرغم من أن بعضاً من الدور على أخيها الرجل أن يقدّم لها سبل تيسيره، لأن واقعنا الاجتماعي في العادة ذكوري ولهذا فهي بين نارين، فقد ينزل بمستوى المرأة إلى مستوى أن تكون مجرد أداة لتلبية حاجاته الغرائزية، وهذا المنحى هو الذي تدفع باتجاهه الثقافة العلمانية بشكل عام، أو تنزل بها دون مستوى التعظيم الإلهي لها نتيجة طبائع الواقع البدوي الذي لا زال يسيطر على مجتمعاتنا  في بعض الأحيان، مما يجعل المرأة ينظر لها بمنظار دوني.

وأعتقد أن المدرسة التي اعتمدت على مثل الصديقة الحوراء صلوات الله عليها لتقوم بذلك الدور المحوري والحاسم الذي لعبته في ثورة الإمام الحسين عليه السلام، والذي لا أشك أن الأجيال رجالاً ونساءاً لا زالوا وسيبقون مدينين له، ناهيكم عن دور أمها البتول الطاهرة صلوات الله عليها، أو الدور الذي لعبته السيدة نرجس عليها السلام أم الإمام المنتظر صلوات الله عليه في الحفاظ على سر الإمام "بأبي وأمي" رغم اعتقالها وتسليط الضغوط السياسية والأمنية العظيمة عليها، وكذا دور العديد من النساء اللاتي ارتبطن بالعلماء، لا سيما السيدة أم كلثوم بنت السفير الثاني محمد بن عثمان العمري رضوان الله عليه، والتي سبق لها أن لعبت دوراً مهماً في الوقوف بوجه أدعياء السفارة في عهد السفير الثالث الحسين بن روح قدّس الله سرّه، وتحت نظره، وهكذا عشرات النساء اللاتي كان لهنّ اعظم الأثر في واقعهن الاجتماعي..

أقول: المدرسة التي أولت لنسائها هذا الدور لا يمكن أن ترضى بنظرة دونية للمرأة، التي لا زلنا نراها في العديد من تفاصيل واقعنا، والتي ربما انعكست حتى على الواعين لدور المراة عبر سلوكيات تنم عن مخالفتها لهذا الوعي، .ومهما يكن من أمر فإن على المرأة الرسالية المهدوية أن تكون صبورة ومثابرة كي تثبت للآخرين أنها جديرة بلعب مثل هذه الأدوار في زماننا المعاصر، وقد أثبتت التجربة التاريخية أن المرأة كلما كانت ألصق بخط العلماء كلما تمكنت من لعب دوراً أكثر حيوية في هذا المجال. وفي تصوّري فإن دورها في زمن الغيبة هو دور أخيها الرجل في عملية الانتظار في بعديها الذاتي والموضوعي، وهناك الكثير مما نحتاج إليه في واقعنا المعاصر كي تقوم به المرأة التي نفتقدها في العديد من الأحيان من برامج سبل التواصل مع الإمام المنتظر عجل الله فرجه، كما هو الحال في افتقادنا لها في مجالس دعاء الندبة الجماعية، وفي حركة الزيارات الجماعية والتي تهدف لزيادة العلقة بين نسائنا وإمامنا المنتظر صلوات الله عليه.

 

إن نفس الواقع الاجتماعي الذي نشكو فيه من نظرته المتخلفة عن المرأة، هو الذي يملي على المرأة طبيعة هذا الدور، فنحن بأمس الحاجة لدورها فهي صانعة الرجال، وبلا المرأة الواعية لا يمكن لنا أن ننتظر ولادة الحاضنة التي ستحمل أعباء المهمة الكبرى لنصرة الإمام صلوات الله عليه.

أما دور المرأة في عصر الظهور ،وهل ثمة أحاديث حول قيام الحجة على إمامة الامام المهدي قبل الظهور لإنتشار العلم حتى تناله المخدّرات في خدورهن،وهل هذا الحديث مؤشر على دور مهم للمرأة في دولة الإمام العالمية؟ نقول أن الحجّة قائمة للإمام صلوات الله عليه في كل وقت، وما أشير إليه آنفا، ورد شبيهه في كتاب تاريخ قم للحسن بن محمد بن الحسن القمي في حديث مرسل للإمام الصادق عليه السلام قد تفرّد به مؤلف الكتاب، ولم أعثر على ما يعضّده قال: ستخلو كوفة من المؤمنين، ويأزر عنها العلم كما تأزر[1] الحية في جحرها، ثم يظهر العلم ببلدة يقال: لها قم،[2] وتصير معدناً للعلم والفضل، حتى لا يبقى في الأرض مستضعف[3] في الدين حتى المخدّرات في الحجال، وذلك عند قرب ظهور قائمنا، فيجعل الله قم وأهله قائمين مقام الحجة، ولولا ذلك لساخت الأرض بأهلها ولم يبق في الأرض حجة، فيفيض العلم منه إلى سائر البلاد في المشرق والمغرب، فيتم حجّة الله على الخلق حتى لا يبقى أحد على الأرض لم يبلغ إليه الدين والعلم.[4]

وبالرغم من اللكنة والركاكة التي فيها، مما يحدو بي القول أن النص منقول بلسان أعجمي، وبالرغم من عدم وجود ما يمكننا من اعتماد الرواية لضعف سندها، غير أنها تتحدث عن واقع حصل بالفعل، فلقد شهدنا كيف ان الكوفة والمراد بها هنا النجف الأشرف في عهد النظام المجرم كيف غادرها العلم والعلماء، أو أن ثمالة من بقي من العلماء انزوى، وسرعان ما حلّ غالبية من هاجر من النجف إلى مدينة قم المقدّسة، والتي تحوّلت إلى حاضرة علمية يصح عليها ما تم وصفه في الرواية، ومن المعلوم أن هذه الحاضرة استوعبت المئات من الكوادر النسوية والعالمات في مسائل الشريعة والعقيدة حتى شهدنا جامعات خاصة وحوزات خاصة بالنساء، وقد بلغ بعضهن مراتب عليا من العلم، وقد كنت تحدثت عن دور المراة في الغيبة فيما سبق من القول ، وما يهمّني التأكيد عليه أن دولة الإمام صلوات الله عليه ستكون بحاجة إلى كل الطاقات، لأن مهمة تغيير العالم وتحويله من الظلم والجور لن تكون عملية ميكانيكية وإنما سيكون هناك احتياج للجهود الكبرى لكي تنفّذ هذه المهمة، وبطبيعة الحال فإن الاستغناء عن دور المرأة في هذا المجال سيكون ضرب من الخيال، بل إن الرواية التي تشير إلى اشتراك خمسين إمراة في مجموعة الثلاثمائة والثلاثة عشر من أصحاب الإمام صلوات الله عليه، والذين سيتحولون إلى قادة جيش الإمام والكوادر المتقدمة في دولته صلوات الله عليه تحكي طبيعة الدور الكبير الذي ستضطلع به المرأة في دولته روحي فداه.

--------------------------------------------------------------------------------

هوامش

ـــــــــــــ

[1] الحية تأزر نفسها إذا ما التفّت على نفسها.

[2] قمّ مدينة تقع على مقربة من طهران بحوالي 150 كيلومتراً اسسها الأشعريون في العهد العباسي أثناء نزوح القبائل اليمانية، وهي كانت منذ البداية حاضرة شيعية، وفيها دفنت فاطمة بنت الإمام موسى بن جعفر صلوات الله على أبيها واجدادها وعليها، أثناء زيارتها لأخيها الإمام الرضا صلوات الله عليه إبّان محاصرته إجباريا بقصة ولاية العهد، وقد مكث فيها عالم آل البيت وشيخهم علي بن جعفر عليهما السلام ودفن فيها وقد دامت حياته إلى عهد الإمام الجواد عليه السلام، ومعروف عنه أنه كان يحمل حذاء = الإمام الجواد صلوات الله عليه إنصهاراً بالولاية ومحبة للإمام مع أنه عم والده الإمام الكاظم عليهما السلام أجمعين، وقد دفن فيها. وفي وقت كان تعدّ إيران من بلدان النواصب حتى سمّيت أصفهان بانها أشد البلدان نصباً كانت مدينة قم فيها حاضرة علمية شيعية ضخمة، وخرجت المدينة جهابذة علماء الإمامية وفطاحل أصحاب الأئمة صلوات الله عليهم من بينهم إبراهيم والفضل ابنا محمد الأشعري وأحمد ووالده اسحاق بن عبد الله بن عامر الأشعري وأحمد بن محمد بن عيسى وأحمد بن محمد بن عبيد الله، والحسين بن محمد بن عامر وسعد بن عبد الله الأشعري وأحمد بن إدريس وآدم واسماعيل ابنا اسحاق بن آدم وكان أبوهما من علماء الطائفة وعشرات غيرهم من الأشاعرة الأعلام الثقات، وعلي بن إبراهيم القمي صاحب التفسير ووالده شيخ الرواة إبراهيم بن هاشم، وآل قُولويه وأعني ابي القاسم جعفر بن محمد صاحب كتاب كامل الزيارات استاذ الشيخ المفيد ووالده محمد بن جعفر وأخيه علي وكذا الشيخ الصدوق ووالده رضوان الله عليهم أجمعين، ناهيكم عن آل شاذان وغيرهم مما لا يسع المجال لذكرهم في هذه العجالة.

[3] ليس المقصود بالمستضعف هنا الضعفاء امام الطغيان، بل المستضعف في قبال العلم، وهو الذي لم تبلغه الحجة لسبب أو لآخر نتيجة لطبيعة وعيه.

[4] بحار الأنوار 57: 213.

..................

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
المهندسة بغداد
2012-06-17
اولا المسائل الذاتية 1- الانسانية 2- تحمل المسؤولية 3- البحث عن الكمال ثانيا ً المحيط 1- اكتساب العلم 2- العيش في محيط يحترم المراة ثالثا ً الانطلاق 1- العمل على عدة محاور تصب جميعها لهدف واحد وهو نصرة الامام 2- اختيار التوقيت السليم ومراقبة الموجات بدقة لبث موجة بتردد تجبر موجات المجتمع على التداخل البناء معها وياحبذا بسعة اكبر لتحتوي الموجة الثانية وليس العكس. والبعد المعنوي وهو الاهم في التوكل على الله الملهم لكل هذا جعلنا الله من خدمة الامام الحجة ودمتم سالمين ومسددين
المهندسة بغداد
2012-06-17
المرأة بطبيعتها معطاءة وهذا لا يكفي للمطلوب في زمن الغيبةحتى ان اضفنا اليه العلم الديني منه والاكاديمي التوقيت الصحيح هو عامل يتميز به علماء نقش التاريخ اسمهم وعن العلماء الذي لم يذكرهم على الرغم من العطاء . لابد من تداخل بناء يميز الموجة الجديدة عن اقرانها وهذا يحتاج الى صقل الشخصية . المراة المهدوية هي كحجر يرتطم بالماء يخلف عدة دوائر تقل طاقتها كلما ابتعدنا عن المصدر فهي مصدر اضطراب ايجابي ينقل طاقته الى اسرته ومن ثم الى محيط الاسرة الاكبر فالجيران فالمجتمع وهذا يتطلب عدة امور
المهندسة بغداد
2012-06-17
يقولون في الفيزياء ان التداخل البناء لايحدث الا اذا كان الفرق بين الموجات اعداد صحيحة فتكون المحصلة هي مجموعهما وهذا خلاف التداخل الهدام بعبارة اخرى يجب ان تتداخل الموجتان في نقطة بداية واحدة ليكون بناءاً. المراة اليوم يصدر عنها موجات كثر كذا الرجل ومجموع المجتمع وهي تتداخل غير ان توقيت التداخل غير مستوجب لشروط البناء منه ولعدة اسباب اولها اكتفائها بالتعليم على انه قمة ما تصبو اليه على الرغم انه اول خطوة في بناء شخصية ترنو التداخل مع موجات المجتمع وبذلك تخسر جزءا من طاقة موجتها وربما كلها
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك