الصفحة الفكرية

صاحبُ الأمر صلوات الله عليه في كلمات الإمام الخميني رضوان الله تعالى عليه

6868 14:31:00 2012-06-12

المُدَّخَرُ لتحقيق سيادة العدل في الأرض، وفي الأَنْفُس

«معنى ملءِ الأرض عدلاً أسمى وأرفع وأكثر سعة وشموليّة من مجرّد قيام دولة عدلٍ لا تَحيف. إنّ النفوس جميعها تشتمل على اعوجاجٍ وانحرافٍ، والإمام المهدي عجّل الله فرجه الشريف يحمل على عاتقه مسؤوليّة تقويم وتصحيح جميع صُوَر الانحرافات المذكورة».

وقفة مع مجموعة من كلمات الإمام الخميني قدّس سرّه في الإمام الحجّة صاحب العصر والزمان أرواحنا فداه، مقتبسة من (صحيفة الإمام) الحاوية لخطاباته وبياناته قدّس سرّه.

* كما أنَّ لرسول الله صلّى الله عليه وآله حاكميّة بحسب الواقع على الموجودات جميعاً، كذلك الإمام المهدي عجّل الله فرجه الشريف له حاكميّة على جميع الموجودات.

رسول الله صلّى الله عليه وآله خاتم الرُّسل، والإمام عجّل الله فرجه الشريف خاتم الولاية. الرّسول هو الخاتم بالأصالة في الولاية الكلّية، والإمام هو الخاتم بالتّبع في الولاية كذلك.

***

* أنا لا يسعني أن أسمّيه قائداً؛ هو أكبر من هذا. لا يسعني أن أقول عنه: الشخصيّة الأولى؛ لأنّه ما مِنْ ثانٍ. إنَّنا لا نستطيع أن ننعتهُ بأيِّ عبارةٍ، ولكنّنا نقول: هو المهدي الذي جاءت به البُشريات. إنّه الذي ادَّخره الله تعالى للبشريّة جمعاء.

***

* إنَّ غيبة إمام الزمان عجّل الله فرجه الشريف من القضايا المهمّة التي تفيدنا أموراً، منها: أنّ هذا الإنجاز العظيم، الذي هو تحقيق سيادة العدل بالمعنى الحقيقي في جميع الدّنيا، لم يكن في البشريّة أحدٌ ادَّخره الله من أجله -أي هذا الإنجاز- ما عدا الإمام المهدي المنتظر عليه السلام.

في زمان ظهور المهدي المنتظَر عجّل الله فرجه الشريف الذي أعدَّهُ الله تعالى، حيث لا يوجد أحدٌ في البشريّة من الأوَّلين والآخرين تحقّقت له هذه القدرة، وإنَّما توفّرت للإمام المهدي المنتظر، الذي يُحقِّق ويَنشر العدالة في جميع العالم، وهو ما لم يتمكّن الأنبياء عليهم السلام من تحقيقه، بالرغم من أنّهم بُعثوا لخدمة هذا الهدف السامي، فاختار الله المهدي المُنتظَر، وادّخره لكي يَتحقّق على يديه المباركتين ذلك الطموح الذي كان ينشده الأنبياء والأولياء، ولكن حالت الظروف والموانع عن أن يصلوا إلى منشودهم.

في زمن ظهوره عجّل الله فرجه الشريف، حين يأتي إن شاء الله تعالى، سوف ينقذ البشريّة من حالة الانحطاط التي تعاني منها، ويُقوّم كلّ الاعوجاج والانحرافات، «يملأ الأرض عدلاً بعدما مُلئت جوراً».

قد يتصوّر البعض أنّ معنى هذه العدالة هو أن تتحقّق حكومة عادلة لا تنحرف أبداً باتّجاه الظُّلم. وهو تصوُّر لا يعبِّر بصورة كاملة عن العدل الذي يُحقّقُه الإمام المهدي المُنتظَر؛ إذ معنى ملءِ الأرض عدلاً أسمى وأرفع وأكثر سعة وشموليّة من مجرّد قيام دولة عدلٍ لا تَحيف.

إنّ الأرض ملأى بالظُّلم، ولعلّها -فيما بعد- أسوأ حالاً. إنّ النفوس جميعها تشتمل على اعوجاجٍ وانحرافٍ، حتى نفوس الكُمَّل من الناس، ولو بتلك الدرجة التي يصعب معها الالتفات والعلم بوجود الاعوجاج والانحراف في نفوسهم .

أخلاق الناس فيها انحرافات، والعقائد فيها انحرافات، والسلوكيّات فيها انحرافات، وما أوضح الانحرافات والزَّيغ في أعمال البشر!

إنّ الإمام المهدي عجّل الله فرجه الشريف يحمل على عاتقه مسؤوليّة تقويم وتصحيح جميع صُوَر الانحرافات المذكورة؛ ليُعيد جميع الخُطى على جميع الأصعدة في مسار الاستقامة والاعتدال، بحيث يتحقّق على أرض الواقع معنى «يملأ الأرض عدلاً بعدما مُلئت جوراً».

***

* إنّ صحائف أعمالنا تُعرَض مرّتين في الأسبوع على إمام العصر عجّل الله فرجه الشريف كما في الرواية.

فلنكن حريصين على ألَّا يصدر منّي ومنكم ومن جميع محبّي الإمام عجّل الله فرجه الشريف عملٌ سلبيّ يوجب استياء إمام زماننا عليه السلام. 

***

* إبراهيم خليل الله في أوّل الزمان، وحبيبُ الله. إبنه العزيز: المهدي المنتظر أرواحنا فداه في آخر الزمان، انطلقت وتنطلق دعوتهما التوحيديّة من الكعبة الشريفة.

فقد جاء في نصوص الأديان، كما اتَّفق عليه المسلمون، أنّ دعوة المهدي المُنتظَر ستنطلق من الكعبة، وسيدعو البشريّة إلى التوحيد. 

28/5/612

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك