الصفحة الفكرية

انتظار الفرج عقيدة إسلاميّة حيويّة

7162 10:20:00 2012-06-08

يتميّز الدين الإسلاميّ عن غيره من الأديان والرؤى والاتّجاهات الوضعيّة والبشريّة المعدّة لقيادة الشعوب وإدارة الحياة بخصوصيّات عدّة، لعلّ من أبرزها وأهمّها: خصوصيّة الشموليّة والاستيعاب للواقع بكلّ أصعدته، فالإسلام لا يعالج الواقع من زاويةٍ واحدة، أو بنظرةٍ أُحاديّة، كما هو دأب الحركات التي تتفجّر في أنحاء العالم.

 انتظار الفرج عقيدة إسلاميّة حيويّةوينتج عن هذا المائز والفارق الجوهريّ: خلود الشريعة الإسلاميّة، وصلوح منهجها لكلّ زمان ومكان، ولكن شريطة أن يتاح لها المساحة التطبيقيّة النقيّة والنموذج الصحيح الذي يمارسها في الخارج، وعلى العكس من ذلك، لو ابتليت بنموذج نفعيٍّ مستبدّ، من أمثال دول الاستكبار العالميّ المتمثّلة بأمريكا وبطانتها، وصولاً إلى طغمة الحكّام الفاسدين الذين تسلّطوا على رقاب العرب والمسلمين لعقود وسنوات؛ فإنّ ذلك سوف يقودها إلى الجمود ويعرّضها للتشويه، الأمر الذي يتطلّب هزّة عنيفة في مساحة التخريب تعيد للدين حيويّته، وتمنح الجماهير ثقتها بدورها الرساليّ العظيم.

ومن هنا، تتجلّى أهمّيّة مفهوم (الانتظار)، انتظار الفرج، الذي يطرحه الدين الإسلاميّ بوصفه نموذجاً إسلاميّاً بارزاً يتقوّم بمنابذة الظلم ورفض الفساد بجميع أشكاله ومستوياته، ومقارعة الاستبداد والانحراف.

بل يمكن القول: بأنّ أهمّيّة مفهوم الانتظار تتخطّى حدّ جعله مفهوماً كسائر المفاهيم الإسلاميّة الأُخرى؛ إذ الانتظار ما هو إلّا تكريس لخلود الإسلام وأبديّته واستمراره، وتجديد للمنهجيّة الدينيّة الصحيحة التي شيّدها الرسول الأعظم (ص) وأصحابه المخلصون؛ لأنّ الانتظار يعني ـ فيما يعنيه ـ: الثورة على الواقع الفاسد الذي بدأ ينفصل تطبيقيّاً عن ثوابت الرسالة وضروريّات الشريعة الإسلاميّة.

ومن هذا المنطلق، ركّز الإسلام بشكلٍ لافت على هذه المسألة، [لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة]، وأولاها اهتماماً واسعاً من أجل تحقيق أهدافه المتوخّاة. فكان أن استطاع الأنبياء والأوصياء والمصلحون، وعبِر تجسيدهم الحيّ لما يؤمنون به من مبادئ وأفكار، أن يغيّروا وجه التاريخ ويتركوا بصماتهم واضحةً في سجلّاتهم ، فهم لم يقتصروا في حركتهم الإصلاحيّة، وفي تربيتهم للأجيال، على مجرّد التعبيرات والنظريّات المجرّدة، كما نراه لدى بعض الفلاسفة الذين تقوقعوا مع أفكارهم واستدلالاتهم، فبقوا أبعد عن دائرة التأثير والتغيير، رغم أنّ كثيراً من أفكارهم لا تقلّ في صحّتها وقوّتها عمّا نادى به المصلحون، والسرّ يكمن في أنّهم ظلّوا يتكلّمون مع العقل المجرّد، ولم ينزلوا إلى عالم القلب ليملكوا حينئذٍ أحاسيس ومشاعر الناس.

ومن هنا، جاءت الرؤية الإسلاميّة لمفهوم الانتظار رؤيةً حضاريّة متقدّمة، رؤية تُبعد هذا المفهوم عن كلّ التهم والجوانب السلبيّة التي يُحاول البعض أن يُلصقها ـ إفكاً وزوراً ـ بفكرة انتظار المصلح العالميّ، بدعوى: أنّ هذه الفكرة تشلّ المجتمع الإسلاميّ، وتقيّد حركته، وتحول بينه وبين أن يتقدّم نحو الأمام..

والواقع، أنّ مفهوم الانتظار في الرؤية الإسلاميّة أبعد ما يكون عن ذلك كلّه، فالانتظار الذي يدعو إليه الإسلام إنّما هو انتظار من نوعٍ خاصّ، وهو الانتظار الذي يكون فيه الشخص المنتظِر مدعوّاً إلى الإعداد والتمهيد للمصلح الذي ينتظره، فهو انتظار عملٍ وحركة ونشاط، وليس انتظار جلوس وسكون واستسلام وتكاسل وتخاذل..

ومن الواضح، أنّ رؤيةً ونظرةً كهذه، إذا ما تمّ تعميمها ونشرها في أوساط المجتمعات الإسلاميّة، فإنّها تكون كفيلةً بتفجير كوامن الوعي في أذهان وسلوكيّات أبناء الأمّة الإسلاميّة وغيرها، وقادرةً على إنتاج أفرادٍ مسؤولين رساليّين، وبالتالي: فهي نظرة نحتاج إليها بشدّةٍ، لا بل لا يمكن أن نستغني عنها أبداً في عمليّة صناعة وإنتاج المجتمع الرساليّ المنشود الذي يصبو إلى تحقيق وإرساء وإحلال وتطبيق قيم السماء على الأرض.

ومن الجدير ذكره: أنّه كلّما أمعنت السلطات الحاكمة في أساليبها الإجراميّة، وابتكرت طرائقها العصريّة لإذلال الشعوب وقهرها، يحمل (الانتظار) في أحداثه وثقافته آليّاته الخاصّة التي تجعله قابلاً للامتداد والتوسّع، ممّا أكسب روّاد الإصلاح ودعاة نهضة الشعوب القدرة على استلهامه في مراحل تحرّكهم الحضاريّ والاستنارة به في عبورهم إشكاليّات الواقع المظلم وتعقيدات العمليّة الإصلاحيّة.

وهذا ما يمنح مفهوم الانتظار قيمته لدى رجالات الإصلاح، ويبرزه كواحدةٍ من موادّ الإصلاح الخالدة، من أجل تحريكه للشعوب المضطهدة، وكشفه للواقع المتلبّد، وصنعه المستقبل المشرف، حتى يسلك الإنسان سبيل المواجهة الساخنة ضدّ قوى الشرّ وخصوم الإنسانيّة.

ومن هنا، نستطيع أن نعرف السرّ في كثرة النصوص الإسلاميّة التي تتحدّث عن الانتظار وآثاره، من طمأنة نفسيّة المنتظِرِين بالنصر، وتحقيق الفرج، وإحياء قيم الحق والعدالة في حياة الإنسان، وتقرير مبدأ الاستخلاف في الأرض للمؤمنين، قال تعالى: [ونريد أن نمنّ على الذين استُضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمّةً ونجعلهم الوارثين]. ومن السنّة الشريفة: (انتظار الفرج بالصبر عبادة)، و(انتظروا الفرج ولا تيأسوا من الله، فإنّ أحبّ الأعمال إلى الله عزّوجلّ انتظار الفرج).

فما أحوجنا ـ نحن المسلمين ـ في عصرنا الحاليّ إلى إعادة تفعيل هذا المفهوم وتكريسه فيما بيننا، وعندئذٍ فقط: تهون علينا المصاعب التي تواجههنا، ونتمكّن من المضيّ قدماً ونحن واثقون بتحقّق الوعد الإلهيّ، وفي القريب العاجل، إن شاء الله.

3/5/608

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك