التقارير

الاختناقات المرورية واغلاق الطرق ينعش سوق النبي في الموصل

6056 20:14:00 2010-06-02

عبدالرضا محمد - الموصل

تعتبر مدينة الموصل واحدة من أهم المراكز التجارية في العراق والمنطقة فهي ليست مجرد مدينة حضارية وتراثية بل هي مدينة اقتصادية ففيها الكثير من الأسواق القديمة والمعاصرة والحديثة ما لا يوجد في باقي مدن العراق من تنوع السلع والبضائع فأسواق الموصل أخذت اسمائها بحسب ما تشتهر به تلك الأسواق ومن بين تلك الأسواق والتي ظهرت حديثا في سبعينيات القرن الماضي سوق النبي يونس ( ع ) هذا السوق الذي سمي بهذا الأسم لقربه من جامع وضريح النبي يونس في الساحل الأيسر من مدينة الموصل ,

 يربط السوق بين شارع أربيل التجاري من جهة النبي يونس وشارع الزهور من جهة الدركزلية ويعتبر انموذجا للأسواق الموصلية القديمة حيث توجد فيه محلات بيع اللحوم والملابس وحمامات ومحلات صياغة ومحلات خياطة وأسواق العطارية وافران الخبز والصمون والمعجنات ومحلات بيع المرطبات والألكترونيات والمواد المنزلية وعيادات طبية وصيدليات ولهذا فقد اصبح السوق من الأسواق المهمة في المدينة خصوصا في الساحل الأيسر وذلك بسبب صعوبة التنقل واغلاق الطرق والاختناقات المرورية في الآونة الأخيرة بسبب الأوضاع الأمنية المتردية وتطبيق الخطط الأمنية مما أدى الى زيادة نقاط التفتيش والسيطرات في شوارع الموصل مما دفع بالناس الى التسوق والتبضع من هذا السوق بالذات دون غيره خصوصا وانه بعيد عن مركز المدينة الذي أصبح من الصعوبة بل من شبه مستحيل الوصول اليه في ظل الظروف الراهنة .

 خلال جولة قامت بها البلاغ في هذا السوق الجميل والعريق وجدنا أحد الشباب من الباعة واقفا في محل العطارية الخاص به وهو يشرح لبعض زبائنه عن كيفية استعمال بعض الأعشاب فسألناه عن أهمية هذا السوق وماذا يعني له فأجابنا قائلا بعد أن عرف نفسه بالمواطن محمد عواد ( هذا السوق من الأسواق المهمة بالموصل وانا في هذا السوق منذ طفولتي اذ كنت أعمل مع والدي وحاليا أنا أتولى زمام الأمور في هذا المحل والمواطنون يشترون مني التوابل من هنا بعدما كانوا يذهبون الى " سوق العطارين " الشهير )

وبينما نحن مستمرون بتجوالنا رأينا محلات الحلويات والجرزات الموصلية المعروفة وهي تحمل أسماء مدن شامية ولبنانية مثل " حلب والقدموس وغيرها , وهذا إن دل على شئ فهو يدل على مدى العلاقات التجارية للموصل واتصالها العريق مع باقي البلدان المجاورة هنا تحدث الينا الحاج ابراهيم يونس حيث كان برفقة عائلته فقال عن السوق ( أنا أتيت من حي السكر الى هذا السوق لأنه اقرب من أسواق المدينة الأخرى كالسرجخانة وباب السراي وغيرها بسبب الازدحامات واغلاق الطرق الرئيسية في الموصل ) وهناك ميزة أخرى لسوق النبي حيث توجد فيه محلات تحمل أسماء تأريخية مثل " حمورابي وسنحاريب )

وأثناء تجوالنا رأينا العديد من المقاهي الشعبية وعندما دخلنا الى أحدى محلات الصياغة وجدنا سيدة عرفت نفسها على أنها " أم ليلى " كانت تريد شراء حلي ذهبية فسألناها عن سبب ارتيادها لهذا السوق فقالت ( سابقا كنت أذهب الى سوق الصياغ وسط الموصل في الساحل الأيمن لكن بعد المسافة واغلاق الطرق أصبح لهذا السوق أهمية كبرى فجميع ما نحتاجه نشتريه هنا من فواكه وخضراوات ومواد منزلية )

أما المواطن ذنون الدليمي فوجدناه حائرا وحزينا واقفا في محله لبيع الألبسة الشبابية وعندما سألناه عن سبب حيرته قال ( بصراحة أنخفض معدل الشراء بسبب البطالة وارتفاع ايجار المحلات وكثرة الأسواق داخل الأحياء السكنية والوضع الأمني السئ مما أثر سلبا على عملنا وكما ترى فالحركة في السوق شبه مشلولة خاصة فيما يخص الألبسة الرجالية رغم توفر كل أنواع البضائع والسلع والحاجيات ) .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك