التقارير

بعد انقلاب السحر على الساحر.. هل يستعيد العراق حقوقه من تركيا؟


تستمر الحكومة الحالية برسم سياسة خارجية جديدة بعد الشلل الذي أصابها ابان حكومة الكاظمي التي شهدت تجاوزات وخروقات عديدة من قوات الاحتلال الامريكية و التركية في شمال العراق، حيث عمدت الحكومة الحالية على انهاء جميع الاعتداءات الأمنية التي طالت الأراضي العراقي، بظل الصمت المطبق من إقليم كردستان الذي يفضل مصالحه على سيادة البلد. 

ويختلف موقف العراق خلال هذه الزيارة من خلال أوراق الضغط العديدة التي يمتلكها الوفد المفاوض الذي دُعم بشكل كامل من القوى السياسية لإبرام جميع المعاهدات والمباحثات التي تسترجع حق العراق في حصصه المائية، وانهاء التوغل التركي الذي وصل الى عمق 40 كم داخل اراضي البلد، فضلا عن طريق التنمية الذي تراه انقرة بمثابة طريق النجاة الى الاقتصاد التركي المنهار. 

*الكفة العليا 

وبالحديث عن هذا الملف، يؤكد عضو تحالف الفتح علي الفتلاوي، ان العراق يمتلك الكفة العليا للضغط على تركيا في كسب اربع ملفات مهمة للبلد، فيما اكد ان القوى السياسية منحة الثقة الكاملة لمنح المفاوض العراقي عقد التفاهمات والمعاهدات.  

ويقول الفتلاوي في تصريح لوكالة /المعلومة /، ان "العراق يضغط من خلال الاجتماعات الجارية مع الرئيس التركي"، مشيرا الى ان "ملف التبادل التجاري للعراق مع تركيا يمثل 5% من التجارة العالمية".  

ويتابع، ان "نقاط الضغط التي يمتلكها البلد ستعطي اريحي  للحكومة في التفاوض على كسب الملفات"، لافتا الى ان "ملف الامن والحفاظ على السيادة يعتبر في مقدمة الملفات التي تمت مناقشتها خلال الاجتماعات".  

ويضيف، ان "ملف الطاقة والامن والاقتصاد وطريق التنمية ابرز أوراق الضغط التي تمتلكها بغداد ضد انقرة للنجاح في الاجتماعات الجارية"، مضيفا ان "القوى السياسية منحت الثقة الكاملة للمفاوض العراقي عقد التفاهمات والمعاهدات".     

*مواطن القوة! 

الى ذلك، يؤكد عضو مجلس النواب، محمد الصيهود، ، ان الحكومة تدرك مواطن القوة التي ستستخدمها خلال الاجتماعات الجارية مع الرئيس التركي اردوغان، فيما اكد ان الحكومة مطالبة بإنهاء مبررات القصف التركي على الأراضي العراقية.  

ويقول الصيهود في حديث لوكالة/ المعلومة/، إن "الوفود التركية والعراقية التي اجتمعت قبل الزيارة عبدت الطريق لإبرام العديد من الاتفاقيات"، لافتا الى ان "الزيارة ستناقش مد طريق التنمية الذي يمثل أهمية اقتصادية كبيرة للعراق وتركيا معا".  

ويتابع، ان "مضي الحكومة باستخدام أوراق القوة ضد تركيا، سيضمن الخروج بنتائج إيجابية بملف الامن والمياه والاقتصاد والتبادل التجاري والملفات الأخرى"، مشيرا الى ان "ملف احترام سيادة العراق سيشهد عقد وتوقيع مذكرات جديدة مع انقرة".  

ويتم الصيهود حديثه: ان "الزيارة لن تكون شكلية او بروتوكولية، بالنظر الى الملفات التي ستطرح وتناقش بشكل معمق"، مردفاً ان "الحكومة تدرك مواطن القوة التي ستستخدمها خلال الاجتماعات الجارية من الرئيس التركي اردوغان.  

وتترقب جميع الأوساط السياسية والشعبية النتائج التي ستؤول اليها زيارة الرئيس التركي اردوغان، لبحث عدة ملفات مع رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، وسط دعوات باستخدام جميع أوراق القوة ضد تركيا في ملفات، المياه والامن والاقتصاد واحترام السيادة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
عمر بلقاضي : يا عيب يا عيبُ من ملكٍ أضحى بلا شَرَفٍ قد أسلمَ القدسَ للصُّ،هيونِ وانبَطَحا بل قامَ يَدفعُ ...
الموضوع :
قصيدة حلَّ الأجل بمناسبة وفاة القرضاوي
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
فيسبوك