التقارير

سفينة تحمل مواشي ترفع العلم الكويتي تدخل جنوب افريقيا بـ"حالة إنذار"!


فتحت السلطات في مدينة كيب تاون بجنوب افريقيا، تحقيقا بعد أن اجتاحت رائحة كريهة المدينة الجنوب أفريقية، قبل ان تكتشف ان الرائحة منبعثة من سفينة ترفع العلم الكويتي رست في المدينة تحمل 19 الف رأس من الماشية من البرازيل بطريقها الى العراق.

وقام مسؤولو المدينة بتفتيش مرافق الصرف الصحي بحثاً عن أي تسربات وتم تفعيل فريق الصحة البيئية قبل اكتشاف مصدر الرائحة، المتمثل بسفينة رست في الميناء تحمل 19 ألف رأس من الماشية الحية من البرازيل إلى العراق.

وكتب زاهد بدر الدين، المسؤول في مكتب رئيس البلدية المسؤول عن المياه والصرف الصحي، على موقع التواصل الاجتماعي أن المحققين أكدوا أن مصدر “رائحة الصرف الصحي التي تغطي أجزاء من المدينة” هو سفينة الماشية.

وكتب أن السفينة كان من المقرر أن تغادر قريبًا، وهو ما قد يريح السكان الذين كانت بداية أسبوع عملهم غير سارة، فيما أصبحت السفينة أيضًا هدفًا لانتقادات خطيرة من قبل مجموعات رعاية الحيوان.

وأضاف أن المجلس الوطني لجمعية منع القسوة على الحيوانات أرسل مستشارا بيطريا على متن السفينة لتقييم صحة الحيوانات، وقال مجلس SPCA إنه يعارض بشدة تصدير الحيوانات الحية عن طريق البحر.

وقالت وكالة SPCA في بيان: “تشير هذه الرائحة إلى الظروف المروعة التي تعيشها الحيوانات، بعد أن أمضت بالفعل أسبوعين ونصف على متن السفينة، مع تراكم البراز والأمونيا، الرائحة الكريهة على متن السفينة لا يمكن تصورها، ولكن الحيوانات تواجه هذا كل يوم.”

ويبلغ طول السفينة “الكويت” 190 مترًا (623 قدمًا)، وهي سفينة لتربية المواشي ترفع العلم الكويتي، وفقًا لموقع “مارين ترافيك”، وقالت SPCA إن السفينة رست في كيب تاون لتحميل العلف للماشية.

كما أدان حزب التحالف الديمقراطي في جنوب أفريقيا، الذي يحكم كيب تاون، نقل الماشية الحية.

وقال الحزب في بيان له: “إن تصدير الحيوانات الحية، كما يتضح من هذا الوضع، يعرض الحيوانات لظروف محفوفة بالمخاطر مثل مستويات خطيرة من الأمونيا، والبحار الهائجة، والإجهاد الحراري الشديد، والإصابات، والبيئات القذرة، والإرهاق، وحتى الموت”.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، عادت سفينة تحمل أكثر من 16 ألف رأس من الماشية والأغنام متجهة أيضًا إلى الشرق الأوسط إلى أستراليا بعد أن تقطعت بها السبل في البحر لمدة شهر تقريبًا بسبب هجمات حركة انصار الله في البحر الأحمر. خضعت تلك السفينة أيضًا للتدقيق بسبب القسوة، لكن الأطباء البيطريين لم يجدوا أي مشاكل صحية ورفاهية كبيرة بين الماشية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك