التقارير

العالم ما بعد أوكرانيا؛ الأسد الجريح أو الذئب الجريح..ايهما الأجدى؟!


علي عنبر السعدي ||

 

- وجد العرب عزاءهم – هناك من هم أكثر طاعة .

في التكتيكات العسكرية  ، يتعلم المتدربون على اسلوبين في القتال : الأسد الجريح ،فالأسد حينما يصاب بجرح ،يستمر في التقدم تجاه خصمه ببطء ، وعينه مركزاً على الخصم ،وكلما تقدم خطوة  يوجه ضربة ،الى أن يصل هدفه – أو يموت .

أما الذئب الجريح ،فينسحب من المعركة لينزوي في مكان آمن ، كي يلعق جراحه ، ويبقى وحيداً حتى لاتها جمه الذئاب الأخرى .

المعركة الدائرة في أوكرانيا – تشابه  هذين الاسلوبين – فبوتين الروسي يستخدم اسلوب الأسد الجريح ، يستثمر تقدمه البطيء ويحسب خطواته ، لكن عينه تبقى راصدة لخصمه الأكبر – أمريكا وأوربا – حيث الاثنان دخلاً واقعاً بسلوك "الذئب الجريح - .

حتى قبل بدء المعارك ،كانت أنظمة العرب ،تبدو هي الأكثر طاعة والتصاقاً بالإرادة الأمريكية ،فينفذون كل ما تطلبه  منهم – بقناعة أم على مضض – وقد اصبح ذلك من بداهات السياسة وثابتها ، صحيح ان هناك دولاً أخرى تشارك العرب في هذه الميزة ، لكنهم الوحيدون  الذين لايستطيعون ابداء التذمر ويجبرون على دفع اموال طائلة لحمايتهم – حسب تصريحات ترامب أيام حكمه - .

لكن حرب أوكرانيا ،أظهرت ان الاوربيين ، لايقلّون عن العرب في موضوع الطاعة - بل وزادوا عليهم - لان وضعهم قد يكون أخطر وأدق ، فهم محاصرون بين أسد يتقدم ببطء لكن بثبات – ونسر سابق تحول ذئباً يعتاش على قطعانهم ،لكن لاضمانة الا ينسحب اذا اصيب بجرح كبير .

باستطاعة بوتين ان يغامر حتى بحرب نووية – رغم فظاعتها – فبلاده الشاسعة – 17 مليون كم2- غير مكتظة بالسكان (140 مليون نسمة)  تستطيع النهوض مجدداً ، وان دمرت مدنها ، أما اوربا ذات المساحات الضيقة  نسبياً ، والكثافة السكانية العالية (أكثر من 500 مليون نسمة- في 27 دولة وبمساحة 4 مليون و300 ألف كم2)   فلن يبقى لها وجود ان وقعت حرب كهذه ، وستكون مساحاتها ملوثة بالإشعاع وغير صالحة للعيش .

أمريكا بدورها ذات مساحة محدودة قياساً بروسيا (9 مليون كم2) لكنها تفوق روسيا كثافة بما يقرب من ثلاثة اضعاف (400 مليون نسمة ) وهذا يعني ان سلة الأهداف في أمريكا واوربا ،ستسير وفق معادلة (قنابل أقل ضحايا أكثر) ما يعني قدرة روسيا على رد الضربة بضربة مضادة ،حتى لو تعرضت للضربة الاولى – الأمريكية /الأوربية –.

الحسابات هنا ان كانت روسيا وحدها ،في مقابل أوربا وأمريكا ، وهي بمجملها 3  دول تمتلك السلاح النووي – أمريكا – بريطانيا – فرنسا – لكن لايمكن للمعسكر الغربي ضمان عدم تدخل الصين وكوريا الشمالية ، الى جانب روسيا ،أو السماح لها بخزن اسلحتها الاستراتيجية المخصصة للرد المضاد ، كذلك لايمكن الاستبعاد الكلي للهند وباكستان ، والى جانب اي المعسكرين سيميلان  – وان لم يدخلا الحرب مباشرة – لكن موقفيهما سيكون مؤثراً  ، واضعاف أمريكا والغرب ، قد يكون لصالحهما .

 الخلاصة  :تبدو أمريكا وكأنها فضلت استخدام اسلوب الذئب الجريح ، في أكثر من منطقة ، لكن سيبقى عواؤها يقلق خصومها ،ويطمئن اصدقاءها ، وبالتالي فأمام (الأسد الجريح ) مسافات طويلة ومعارك قاسية – سياسية واقتصادية وعسكرية – عليه خوضها ، كي يصل الى جعل الذئب يغادر الساحة .

أما العرب ، فربما هي المرة الوحيدة في التاريخ ، التي يجدون أنفسهم في موقع آمن نسبياً ، اذ تكفيهم المناورة غير المتصادمة ، للحفاظ على رؤوسهم ،انتظاراً لما يظهره المستقبل

 

ــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 48.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
الانسان : اذا ثقافة وجامعات بريطانيا لم تغسل قلبك من الطمع، فمن الذي يغسله؟ ...
الموضوع :
التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فساد في كوردستان العراق
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
فيسبوك