التقارير

قمة دعم اسرائيل بذريعة الخطر الايراني 


  د. جواد الهنداوي *||                       هي قمة اسرائيلية بأمتياز ،حتى و إنْ كان اغلب المشاركين فيها هُمْ من وزراء خارجية العرب .قمّة اسرائيلية بأمتياز لثلاث اعتبارات ولهذه الاعتبارات بعداً رمزياً : الاعتبار الاول يكمن في مكان الانعقاد ،في جنوب اسرائيل ، في قرية سديه بوكير ، وفي منزل و قبر رئيس وزراء اسرائيل الاسبق ، و المؤسس للكيان المحتل ،دافيد بن غوريون . و ربما قام الوزراء بوضع اكاليل من الزهور على قبر بن غوريون . و الاعتبار الثاني هو اهداف القمّة ، وفي مقدمتها تعزيز شرعية الكيان و وجوده و أمنه ، وبطبيعة الحال ،على حساب الشرعية الدولية و الشرعية الفلسطينية .  و الاعتبار الثالث هو انها قمّة ارادتها اسرائيل ان يجتمع  فيها عرب المشرق ( الامارات و البحرين و مصر ) و عرب المغرب  ، و من خلال وزير خارجية المملكة المغربية السيد ناصر بوريطة ، والذي صرّحَ في ٢٠٢٢/١/٢٦ ، وامام مجلس النواب المغربي ،بضرورة الحفاظ على " الامن الروحي الافريقي " من التشيّع الايراني ،الذي ،حسب قوله ،يهدد الامن الروحي الافريقي .       ارادت اسرائيل ان تعطي للقمّة بعداً جامعاً عربياً ، و أنْ تبرهّن للعالم بانها كانت ولا تزال على حق ، وها هم العرب الذين اخطاوا في حقّنا و حاربونا يلتمون اليوم ، وفي مقّبرة مؤسس الكيان ،وكأنهم يعتذرون عن ما مضى !       ثلاث ملفات كانت على طاولة الاجتماع ، بمسميات مختلفة و بمواضيع الساعة ، ولكنها تتمحّور حول أمن اسرائيل و مصالحها ، فما هي وكيف انها تتمحّور حول أمن اسرائيل و مصالحها ؟          ملف القضية الفلسطينية و المطلوب هو ايجاد حّل وفق الرؤية الاسرائيلية وليس وفق الشرعية و القرارات الدولية المُعترف بها ، اي ،بمعنى آخر كيفيّة تصفيّة القضية الفلسطينية ، و الانتقال للحديث عن حّل القضية الاسرائيلية . ولو كان في مناقشة هذا الملف غير ذلك لما تغيّب الاردن ولَما  تغيّبَتْ عن الحضور ايضاً السلطة الفلسطينية .         ملف ايران وهو الموضوع المطلوب ، والذي يخدم اسرائيل استراتيجياً و اعلامياً ،لتضليل الرأي العام العربي بوهم الخطر الايراني ،و تمرير حقيقة خطر الكيان الصهيوني و اطماعه التوسعيّة العدوانية ، و واقع جرائمه و احتلاله للاراضي العربية ، واصراره على رفض حقوق الشعب الفلسطيني . ليس لقّمة النقب علاقة بسلام و بأستقرار  المنطقة ،لا يعرفُ السلام و لا يؤمن بالسلام كيان محتل ومغتصب و يعيش مع ملازمة الخوف و الزوال . ولو كان اهتمام المؤتمرين بسلام المنطقة و استقرارها ، لسارعوا في انصاف الشعب الفلسطيني ، و لسارعوا ايضاً في انهاء الحرب على اليمن  . القمّة هي دعم لاسرائيل و بحجّة الخطر الايراني . ومن المفارقات بأنْ تشعرُ الدول المجتمعة في النقب بالخطر الايراني في الوقت الذي فيه امريكا ، حليف و نصير المجتمعين ، تقترب نحو توقيع اتفاق مع ايران !     المؤتمر هو بداية لتجمع عربي تحّل فيه اسرائيل محل امريكا في قيادة هذا التجمّع . ولمْ يخفْ وزرير خارجية اسرائيل هذا المسار او التوجّه حين قال بأنَّ المؤتمر سيكون بداية لمنتدى عربي اسرائيلي سنوي .      امريكا و اسرائيل ينهلان من مصدر عقائدي واحد ،الا وهو الصهيونية و الامبريالية ، ولا يمكنهما الحفاظ على دورهما العالمي و الاقليمي من دون الاستعانة بأفتعال الحروب وبث الفِتن واختلاق الاخطار . تعتقد قيادة الكيان المحتل اليوم بانَّ اسرائيل تعيش مرحلة تجاوز الخطر الفلسطيني و العربي الرسمي ، و تواجه خطر محور مقاوم عماده ايران بالدرجة الاولى وحركات وفصائل المقاومة .    والملف الثالث هو ملف الحرب الروسيّة -الاوكرانية . و لا يمكن تناول نقاط هذا الملف دون الاحتكام حصراً للمصالح الامريكية و مصالح الناتو ، و التوجيه او الطلب الى المشاركين بمراعاة هذه المصالح سواء على الاطار السياسي او في الاطار الاقتصادي وخاصة النفط و الغاز . مع العلم بان المنطقة تشهد حرباً منذ ثمان سنوات وهي الحرب على اليمن ، وكان اجدى بأمريكا وبأسرائيل ان تظهرا للرأي العام العربي و الدولي حرصهما على امن و استقرار المنطقة فتتناولا سُبل انهاء الحرب على اليمن ،لاسيما و اغلب المشاركين في المؤتمر هم من العرب و من ابناء المنطقة .    *سفير سابق / رئيس المركز العربي الاوربي                       للسياسات و تعزيز القدرات /بروكسل                       في ٢٠٢٢/٣/٢٩ .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 76.39
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك