التقارير

فورة الانتخابات ووفرة المرشحين


 

عباس العطار ||

 

حين نسير صباحا يقصد كل منا الى عمله واهدافه، فالكثير او الاغلب الاعم، يقصد جادته دون ان يلتفت يمينا او شمالا، كونه منهك بشظف العيش وصعوبة الحياة، وهذه الدوامة اليومية.. لا تعطي الكادحين فرصة للتأمل ومعرفة ما يدور، لان همهم الرجوع الى البيت ليسدوا زاوية من زوايا الحاجات البيتية، ويعتذر عن الاخريات او يؤجلها وهو يهرب عن ملاحقة عيون صغاره لئلا يكتشفوا الكذبة البيضاء التي اجبر عليها.

اخرون مستقرون وقد ضحكت لهم الدنيا وفتحت ابوابها، يسير في سيارته الفارهة، مغلقا كل ما يمكن ان يصله بالعالم الخارجي فسيارته تشابه بيته الفخم وكل عوامل الراحة متوافرة وقد انساهُ الثراء تقلب الفصول الاربعة، فما عاد يعرف متى يحل الصيف ويرحل ويأتي فصل جديد.

طيف آخر من الطبقات الوسطى، ممن حظي بوظيفة تسد احتياجات ابنائه.. وقد فتحت له الدولة افاق القروض والسلف تعبيرا عن سياستها الاقتصادية العملاقة التي رفعت من سعر الدولار ليموت فقراء القوم ويحيا لصوص السياسة.

اما في حومة الانتخابات يوجد ثلاث فرق وازيد، تلتقي الاحزاب الفاسدة والفاشلة المجربة والاحزاب الجديدة والشخصيات المستقلة غير المجربة في هدف واحد وهو حث الناس على المشاركة من اجل التغيير، كلاهما ينشد التغيير وقواعد التغيير منهمكين في تفصيلات الحياة التي عزلتهم تماما عن مجريات من يعبث بمصالحهم ويبيع مستقبل ابنائهم.

وفي المشهد المثقل بالهموم، يقف فريق من المقاطعين يدعون الى هجران صناديق الاقتراع دون يقدموا اي مشروع واضح قد يكون بارقة امل للمستقبل، على عكس من قاطعوا الانتخابات السابقة وقالوا ان المقاطعة تستهدف تغيير القانون الانتخابي المجحف ولا تستهدف العملية الانتخابية.

شد وجذب هي الفورة الانتخابية وليس بالجديد هذا ما نشهده عند كل عتبة انتخابية.. ثم تحط الحرب اوزارها بعد الاعلان عن النتائج وتبدأ المعركة الاهم وهي تشكيل الحكومة وتوزيع المغانم بين الكتل كل بحسب حجمه، ويبقى فقراء القوم في مسيرتهم اليومية حتى يتوافهم الاجل دون ان يتذوقوا كذبة نيسان المستدامة التي تقول العراق بلد الخيرات ونعيمه يغطي 5 او اكثر من البلدان الفقيرة.

هكذا هي السنن التاريخية لقدرية العراق والعراقيين، فمتى نشهد التغيير هذا هو السؤال المدور من جيل الى اخر، وتبقى سنة التغيير ملازمة لقول الله سبحانه وتعالى ﴿إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ﴾ 

ويبقى الامل بالاحرار لا بوفرة المرشحين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك