التقارير

فورين بوليسي: كل الظروف مواتية لاندلاع حرب أهلية بالولايات المتحدة الامريكية


 

متابعة ـ شغاف كاظم الموسوي||

 

♦️قالت مجلة فورين بوليسي الأميركية إن اندلاع حرب أهلية في البلاد كان إلى وقت قريب أمرا من الماضي وسيناريو مستحيلا بالنسبة لكثيرين، لكن تصاعد التطرف والعنف اليمينيين وأحداث الكابيتول دقت ناقوس الخطر حول احتمال الانزلاق مجددا نحو التناحر الداخلي.

وذكرت المجلة في مقال للباحثة في السياسة الدولية مونيكا دوفي توفت أن ما يجعل الأمر أكثر إحباطا هو أن الحرب الأهلية في البلاد لم تنته أبدا بشكل من الأشكال، بل كانت في الواقع تتعزز.

وأكدت الباحثة أنه برغم سيطرة الرئيس جو بايدن على زمام الأمور فإن الأحداث -التي وقعت مؤخرا- جعلت خطر اندلاع أعمال عنف سياسي واسع النطاق واضحا بشكل مؤلم.

وترى أن الحروب الأهلية التي شهدتها مناطق عدة من العالم -بما فيها الولايات المتحدة- قد تكون فريدة من حيث أسباب اندلاعها أو طرق تصاعدها إلى العنف أو تراجع حدتها، لكنها تشترك جميعها في سمات رئيسية ثلاث باتت الآن متوفرة في الداخل الأميركي.

السمة الأولى: معظم الحروب الأهلية تتبع في الغالب زمنيا صراعا سابقا، مثل حرب أهلية ماضية أو ذكرى شديدة التسييس أو مشوهة بشكل كبير لنزاع أهلي سابق، وليس من الضروري في هذه الحالة أن تكون الأطراف المتحاربة ولا قضايا الخلاف هي ذاتها بكلتا الحالتين.

وغالبا ما يمهد زعيم ذو شخصية كاريزمية الطريق لإشعال الحرب بنشر روايته عن أمجاد الماضي أو أوجه الإذلال التي تتناسب مع أيديولوجيته وطموحاته السياسية، أو يستفيد من جهل الجماهير بالتاريخ.

السمة الثانية: أن تكون الهوية الوطنية منقسمة على أسس بالغة الحساسية مثل العرق أو الدين أو الطبقات الاجتماعية، حيث إنه توجد داخل كل بلد خطوط تصدع وأسباب للانقسام، لكن بعضها يكون أعمق وأبلغ تأثيرا من الآخر.

كما أن الانقسامات التي قد تبدو بسيطة في البداية قد يتم استغلالها من قبل جهات محلية أو أجنبية تبتغي إعادة توزيع مراكز الثروة أو السلطة، كما حدث مثلا من قبل الاتحاد السوفياتي سابقا الذي كرّس بنجاح موارد كبيرة لزعزعة استقرار الولايات المتحدة وحلفائها من الدول الديمقراطية الأخرى فقط من خلال تعزيز حدة الانقسامات القائمة.

أما السمة الثالثة والتي من دونها لا يمكن للعاملين السابقين وحدهما إشعال نار الحرب الأهلية، فهي ضرورة وقوع تحول داخل المجتمع من القبلية إلى الطائفية.

ويقصد بالقبلية هنا أن يبدأ الناس بالتشكيك بشكل جدي فيما إذا كانت باقي الجماعات الموجودة داخل البلد تضع فعليا المصلحة العامة في صلب اهتماماتها، أما في البيئات الطائفية فتبدأ النخب الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، ومن يمثلونهم، الاعتقاد بأن أي شخص يختلفون معه شرير ويعمل بجد على تدمير المجتمع.

وتختم المجلة ألا يرى المرء هذه الدينامية متجلية بوضوح في المشهد الحزبي الأميركي حيث بدأ نواب من الحزب الجمهوري يشككون ويتهمون زملاء لهم من داخل الحزب بالضعف وعدم الولاء للرئيس السابق دونالد ترامب.

انه عصر ما بعد اميركا

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك