التقارير

ما وراء عملية اغتيال البروفيسور فخري زادة ؟!


 

متابعة ـ علي عبد سلمان ||

 

لاشك ان المستهدف الحقيقي من وراء اغتيال العالم النووي الكبير البروفيسور الشهيد محسن فخري زادة رئيس منظمة البحث والتطوير في البلاد وهو ايضا نائب وزير الدفاع ، هو التطور العلمي الصناعي و التقني ، الذي لا يطيب نفسا لكيان الارهاب الصهيوني اللقيط .

ومع ان البروفيسور الشهيد فخري زادة كان يشكل ركنا مهما في البرنامج النووي الايراني .. الا ان هذا لا يمكن ان يؤثر على تطور هذا البرنامج ، ذلك لان هناك عملية مأسسة ، هي ما يقود عملية التطوير والتي تخضع للمراكمة والمتابعة الدقيقة في المجالين  العلمي والعسكري .

هذا الاغتيال جاء في هذا الظرف الذي لم تكن فيه ايران ولا محور المقاومة في هذه المرحلة ، من عهد الرئيس الامريكي الارعن دونالد ترامب بمنأى من الاستهداف الصهيوامريكي خاصة بعد دق طبول الحرب في الاسابيع الماضية بعد هزيمة ترامب في الانتخابات ، وبدا واضحا انه يسعى بدفع من «اسرائيل» وبعض دول الخليج الرجعية ، الى جر ايران في هذا الظرف الحساس ، الى الحرب بأي طريقة .

ان «اسرائيل» و ال سعود في الاساس، ومن خلفهما الرئيس الحاقد المتصهين المهزوم ، لا يريدون لاستراتجيتهم "الضغوط القصوى على ايران" ان تتوقف .. لذلك فانهم عمدوا الى اسلوب الحرب المباشرة في هذه المرحلة من الصراع  ، سعيا منهم لوضع العراقيل في وجه الرئيس المنتخب بايدن ، حتى لا يستطيع العودة الى الاتفاق النووي .

لكن الرد الايراني سيكون بالتاكيد ، محسوبا ، وليس بعملية عسكرية واسعة ، خاصة في هذه الظروف الحساسة ؛ بل سيكون الرد على هذه العملية الامنية ، أمنيا ، كاستهداف أمني ضد اي هدف امريكي او «اسرائيلي» ؛ حیث وجهت القیادة الإيرانية بإتخاذ إجراءات مهمة ، و قامت بتحديد 3 أهداف إقليمية كبيرة و هدفين دوليين لتأديب مرتكبي الجريمة . 

 

•        تفاصیل محاولة الاغتیال اللئيمة

 

هاجمت عناصر إرهابية مسلحة بعد ظهر الجمعة السيارة التي كانت تقل الشهيد محسن فخري زاده رئيس هيئة البحث والابداع والتطوير بوزارة الدفاع في منطقة ابسرد القریبة من مدینة دماوند قرب العاصمة طهران ، أثناء مرورها  بانفجار سیارة بیکاب مفخخة حیث توقفت السیارة ، وأثناء الاشتباك بين فريقه الأمني والإرهابيين ، وقام الارهابيون المسلحون ، و هم رکاب اربع دراجات ناریة، باطلاق النار المکثف علی سیارة فخري زادة ما ادی الی إصابته بجروح بالغة نقل على اثرها إلى المستشفى . وعندما تأكد احد الارهابیین من أن السيد فخري زاده على قيد الحياة ، قام باطلاق النار على سيارته وهو في طريقه إلى المستشفى . وللأسف لم ينجح الفريق الطبي في إنقاذ حياته ، ففارق الحياة شهيدا مخضبا بدمائه الطاهرة ، فيما تم القاء القبض على إحد الارهابیین .

يذكر ان العالم النووي البروفيسور محسن فخري زاده يعد من ابرز العلماء النوويين الإيرانيين الذين تسعى اجهزة المخابرات الصهيونية لاغتیاله ، وقد أعلن الارهابي نتنياهو قبل عامين عن اسم الشهيد في احدی المؤتمرات الصحفية ، وهذه العملية هي ليست الاولى فقد سبقتها محاولة اخرى فاشلة قبل سنوات .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك