التقارير

إيران والعراق.. تطوير العلاقات الاقتصادية  


عادل الجبوري ||

 

ايران اليوم:

ان تطوير العلاقات الاقتصادية مع الجيران ، بما في ذلك العراق ، من أولويات الحكومتين الـ11 والـ12 في ايران وعلى مدى السنوات السبع الماضية ، ومن خلال تطوير التبادلات الاقتصادية تمكنت طهران وبغداد من وضع خطط لتحقق ایرادات تصل الى 20 مليار دولار لتجارتهما.

وكانت زيارة الرئيس الايراني حسن روحاني في مارس 2019 الى العراق والخطة التي رسمت لتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين بداية الخطوة الجادة التي اتخذتها الجمهورية الإسلامية الايرانية لتحقيق هذا النهج الجديد.

وخلال هذه الزيارة تم تحديد تحقق ايرادات بقيمة 20 مليار دولار للبلدين من اهداف العلاقات الاقتصادية المشتركة ، بينما لم يتجاوز المبلغ 12 مليار دولار في عام 2019.

وقبل زيارة روحاني ، كان محمود أحمدي نجاد أول رئيس إيراني دخل بغداد في مارس 2008 بعد سقوط نظام صدام ، لكن كان لتلك الزيارة طابعا سياسا أكثر منها اقتصاديا، وبالتالي كانت أول زيارة رسمية لرئيس دولة أجنبية لبغداد حينها.

وقبل زيارة روحاني ، أرسلت إيران وزير الخارجية محمد جواد ظريف إلى العراق على رأس وفد كبير من النشطاء الاقتصاديين في 13 يناير 2019، للاستفادة من الفرص الاقتصادية المتاحة للعراق.

وخلال زيارته التي استغرقت خمسة أيام ، عقد ظريف اجتماعات اقتصادية مشتركة مع رجال أعمال ومستثمرين عراقيين وإيرانيين في بغداد والسليمانية وأربيل وكربلاء المقدسة والنجف الاشرف لتحقيق أهداف زيارة روحاني.

ورحب العراقيون على نطاق واسع بزيارة روحاني التي استغرقت ثلاثة أيام لبغداد ، بدعوة رسمية من الرئيس العراقي ورئيس الوزراء آنذاك ، ما نتج عنها توقيع 5 وثائق ومذكرة تفاهم بين البلدين.

ومن بين الوثائق الموقعة بين الطرفين يمكن الاشارة الى مذكرة تفاهم بين وزارة الصناعة والمناجم والتجارة الإيرانية ووزارة التجارة العراقية ، ومذكرة تفاهم بشأن إنشاء مشروع سكة ​​حديد البصرة – شلمجة ، ومذكرة تفاهم بشأن تسهيل الحصول على تأشيرة للمستثمرين والتجار ورجال الأعمال . كما وقع الجانبان مذكرة تفاهم بشأن التعاون المشترك في مجال الصحة والنفط .

وفي نهاية الزيارة، أصدر الطرفان بيانا مشتركا وصفه سفير جمهورية إيران الإسلامية في بغداد ايرج مسجدي بـ”وثيقة تعاون شاملة وكاملة بين البلدين”.

ويعتبر العراق في الوقت الراهن من أهم مشتري الطاقة في إيران (الغاز والكهرباء) ، وخلال زيارة وزير الطاقة رضا أردكانيان إلى بغداد في 3 يونيو الماضي ، تم تمديد اتفاقية شراء الطاقة من ايران لمدة عامين.

كما وقع محافظ البنك المركزي الايراني عبد الناصر همتي ، اتفاقيتين هامتين مع العراق خلال زيارتين لهذا البلد في 5 فبراير 2019 و17 يونيو 2010.

وللعراق واحدة من أطول الحدود المشتركة مع إيران ، ووجود 10 معابر حدودية بين البلدين جعل من حدودهما واحدة من أكثر الحدود ازدهارًا في المنطقة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك