التقارير

العالم يتغيّر، الولايات المتحدة تلملم خيباتها، والصين تملأ الفراغ  


متابعة ـ علي عبد سلمان ||

 

  الولايات المتحدة اليوم هي كالرجل الشرير الحاقد والعصبي، يخسر  منزله على طاولة القمار، وفي اللحظات الأخيرة قبل خروجه أراد أن يحطّم كل ما يصادفه من أثاث وتحف، وحتى أطفال قد يصادفهم.ولكن في النهاية يحمل حقيبته ويخرج غير ملتفتٍ إلى الوراء، مسدلًا الستار على مرحلة أصبحت من الماضي. قد يفعل ترامب ذلك أيضًا عند خروجه من البيت الأبيض.

الكل متفق على أننا نعيش الظرف الأخطر والأقسى في تاريخ لبنان.

الأميركيون يضغطون بكل ما أوتوا من قوة على لبنان وإيران وسوريا، لتحصيل المكتسبات في لحظة مفصلية دولية، يتجه فيها النظام الدولي إلى تموضعات جديدة، تفقد فيه الولايات المتحدة مركز الصدارة منفردة، ويتبلور نظام جديد تحكمه التوازنات الدقيقة. وهذا ما عمل على تسريع وتيرته بشكل غير متوقع فايروس كوفيد 19.

حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة يعانون الأمرّين، واستمرار أنظمتهم مهدّد بشكل فعلي.

v    -هل يريد الأميركيون حربًا؟

 لا يريد الأميركيون حرباً جديدة لا في الشرق الأوسط ولا فيه غيره، لأنّ المحصّلة الأميركية السياسية من حروب الشرق الأوسط،(أفغانستان،العراق، اليمن،سوريا ،لبنان)، تكاد تساوي صفراً، إلا من حيث الارتفاع في عدد الضحايا من أهل المنطقة، وعدد القتلى من الأميركيين، والفاتورة الاقتصادية الهائلة التي دفعوها في العراق وأفغانستان.

بدأت القوى الآسيوية الصاعدة بتعبئة الفراغ الذي سيتركه الأميركيون عنوةً، فسوريا لم تسقط، رغم كل ما بذل الأميركيون وحلفاؤهم من جهد خرافي لإسقاطها. تقدّم الروس، وحوّلوا التهديد إلى فرصة، ليشكّلوا قوة دولية لا يستطيع الغرب زحزحتها من سوريا، وحجزت لها مكانًا في النظام الدولي الجديد.

كان اليمن حديقة خلفية للسعودية، وكان مبتلى بالحرب الداخلية، وكان الحوثيون يشكلون مجموعات من الثوار إمكانياتهم قليلة، واليوم أصبحوا قوة معتبرة تسيطر على أحد أهم الممرات المائية في العالم.وتستطيع تهديد الاقتصاد العالمي مثلما فعلت في أيلول الماضي.

العراق في الحد الأدنى يتقاسم فيه الأميركيون والإيرانيون النفوذ.والحشد الشعبي أصبح ورقة مهمة في الحياة السياسية فيه.

وفي أفغانستان لإيران كلمة مسموعة بقوة اليوم، من دون الدخول في التفاصيل.

لبنان بعد حرب تموز أصبجت فيه المقاwوم قوة فعلية تهدّد إسرائيل وجيشها وبنيتها التحتية ومطاراتها وطائراتها، وحتى يهددون مستوطناتها بالاحتلال.

أما إيران، ورغم الحصار القاسي عليها، فهي أصبحت تشكّل قوة إقليمية وازنة، تتحدى الأميركيين في الخليج وصولًا الى فنزويلا،

ودخلت في نادي الدول النووية، إضافة إلى إطلاقها قمرًا صناعيًا عسكريًا الى الفضاء..

v    -ماذا عن لبنان؟

لقد حاول الأميركيون وفي كل الوسائل إخضاع لبنان، عبر نزع قوته المتمثّلة في المقاwومة. بدءًا من القرار 1559 مرورًا بالحرب العسكرية الطاحنة في 2006، ومن ثم بالحرب الناعمة، وصولًا إلى محاصرة لبنان عبر التكفيريين في سوريا، وانتهاءً بالحرب الاقتصادية والمالية الهائلة، ولكن ماذا في النتائج؟

-أسهم الحصار الأميركي والفساد في تدمير الاقتصاد اللبناني،المترنّح أصلًا على يد الطبقة السياسية الحليفة للولايات المتحدة.

-القضاء على النموذج الاقتصادي اللبناني،والنظام المصرفي الذي يمثّل درة تاج النظام اللبناني.

-دفعُ اللبنانيين عنوةً إلى التوجه نحو الشرق،الصين روسيا إيران.

-فتح الباب اللبناني للصين وروسيا للولوج إلى لبنان،بعد منع الغربيين والعرب من المساهمة في أي حل يخفف من الإحتقان الاقتصادي والانهيار المالي.

-فتح الباب لإيران لمساعدة لبنان، وإحراج القوى السياسية الحليفة للولايات المتحدة التي كانت تعترض على أي إعانة تأتي من إيران.

-الإسهام بقوة في تقويض النظام السياسي اللبناني القائم منذ تأسيس الكيان، والتفكير جدّيًا في تعديل اتفاق الطائف أو تغييره كليًا.

-تهشيم الطبقة السياسية والاقتصادية وطبقة المحتكرين.

-لبنان اليوم يعيش فترة المخاض، والشهور القادمة تمثّل الذروة في الضغط الذي لن يؤدي بطبيعة الحال إلى تقديم المقاwمة في لبنان تنازلات، لا في السياسة ولا في القوة العسكرية ولا في أي ملف آخر.والنتيجة هي خسارة الأميركي وأدواته في لبنان المعركة المصيرية.

v    -هل تكون الحرب العسكرية هي الحل؟

معظم المؤشرات تشير إلى أنّ خيار الحرب مستبعد، ومن الطرفين لأنّ موازين القوى متقاربة جداً، ولن يستطيع أحدٌ أن يحسم بنتيجة الحرب القادمة، وبالضرر الذي ستلحقه بالطرفين، لذلك ستكون هي آخر الدواء بالنسبة إليهما..

-الفترة الفاصلة عن الانتخابات الأميركية حاسمة في تحديد المنتصرين من الخاسرين، وفي الخروج من عنق الزجاجة، وفي حالتي فوز ترامب أو خسارته فإنّ الأميركيين سيخرجون من المنطقة، وسيركزون جهدهم في اتجاهين، الأول في الارتداد إلى الداخل لترميم الاقتصاد الأميركي، والثاني التفرّغ للحرب الباردة مع الصين، التي ستشغل المشهد السياسي العالمي للقادم من السنين .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك