التقارير

تقرير/ المرجعية تفاجئ داعمي المخربين الاجانب في العراق


علي عبد سلمان

 

يری محللون سياسيون ان المرجعية الدينية فاجأت الاطراف الاجنبية المتدخلة في شؤون العراق بتوجيهاتها للمتظاهرين.

ويقول محللون سياسيون ان الولايات المتحدة حاولت تطبيق نموذج الثورات الملونة في العراق وعندما فشلت في جني ثمار خطتها بالطريقة السلمية، حرفت التظاهرات نحو العنف لاستحصال ما تريده.

ويعتقد باحثون سياسيون ان الولايات المتحدة عولت علی عدم تدخل المرجعية في الامور السياسية. لهذا حاولت ضرب المكون الاساسي الذي وقف أمام " داعش" ومنع تطبيق خطط الولايات المتحدة. لكن المرجعية وجهت المتظاهرين نحو استمرار التظاهر مع إبعاد المندسين والمخربين من جانب ووجهت القوات الامنية باستمرار الحضور في ميادين التظاهرات لحفظ الامن ومنع استهداف المتظاهرين ومنع تكرار حوادث الناصرية والنجف من جانب أخر.

ويؤكد باحثون سياسيون ان وعي المرجعية وتدخلها لتوجيه المتظاهرين وصيانتهم من خطط المندسين والمخربين، تسبب في تخبط خطط الولايات المتحدة بحيث انتقلت الی مرحلة العزف علی وتر خلاف داخلي بين الشيعة، تبلور في استهداف الحنانة وهي منطقة سكن #مقتدی_الصدر من أجل احداث تصادم بين المتظاهرين وأتباع الصدر.

ويشير محللون سياسيون ان وعي المرجعية وتوجياتها للمتظاهرين، أفشل هذه الخطة، بحيث جعل من المرجعية، صمام أمان لكل العراقيين بغض النظر عن انتماءاتهم. لان توجيهات المرجعية تضمنت استمرار التظاهرات وضرورة التعاون مع القوات الامنية وايضاً الابتعاد عن المندسين والمخربين.

ويری باحثون سياسيون ان الشعارات التي رددها المتظاهرون في بعض المحافظات وفي العاصمة بغداد ضد اميركا و"اسرائيل" والسعودية، هي التي تسببت بتغيير تكتيكات الدول الاجنية المتدخلة في شؤون العراق وجر هذا البلد نحو العنف.

ويؤكد محللون سياسيون ان المرجعيات العشائرية أيضاً كانت لها دوربارز في صون المتظاهرين ومنع سفك دمائهم، بحيث ثمنت المرجعية الدينية هذا الدور في خطبتها الاخيرة.

ما رأيكم:

هل سقطت أوراق التوت التي كانت تغطي المندسين والمخربين بعد توجيهات المرجعية؟

ما هو دور المرجعيات العشائرية في صون المتظاهرين؟

من هي الجهة الحقيقية وراء قتل المتظاهرين؟

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك