التقارير

الانتحار بين اليأس والأمل


فاطمة حسين إبراهيم

 

خلال الربع الاول من العام الجاري تناولت مسامعنا حالات متعددة من حوادث الانتحار والتي كان لشريحة الشباب النصيب الاكبر منها.

لسنا بصدد التحدث عن الاسباب والمسببات لهذه الكارثة ، بالرغم من انها كثيرة وتكاد لاتحصى ولو ظاهريا.

لكن لو شئنا حصرها وجدنا ان المشاكل الاسرية وتبعاتها القبلية والمجتمعية في طليعة تلكم الاسباب ، كما ان الخلل الخلقي واقصد هنا العامل النفسي والوراثي اوالاكتئاب المكتسب لهُ دور بالغ الاهمية في تنامي نزعة الانتحار لدى الفرد.

اضف الى ذلك التأزم الاقتصادي ، وقله ذات اليد لهما الدور الكبير في حدوث بعض حالات الانتحار .

ولا يفوتنا ان نذكر الآفة المقيتة والدخيلة على مجتمعنا العراقي المحافظ والتي تدخل ظمن قائمة الاسباب الطويلة للانتحار الا وهي المخدرات .

ولايخفى سراً مسألة الاحباط المعنوي والتخوف من القادم والذي بدوره يؤدي الى اليأس من امكانية استقامة الامور ، فيتولد لدى ذلك الشخص المحبط بأن لا مسوغ للاستمرار بالعيش وأن الموت هو الحل الامثل والنهائي للمشاكل والآلآم .

وكما اسلفنا سابقاً بأننا لسنا بصدد التحدث عن الاسباب التي تؤدي الى الانتحار جدلاً، وانما تسليط الضوء على اول واهم عامل من شأنه ان يمنع الفرد من مجرد التفكير بقتل نفسه وخنق الروح التي وهبها الله اياه لأجل غرض سامٍ ومقدسٍ (وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون) ثم الرقي به نحو التكامل الانساني والمعرفي والاجتماعي ...الخ.

وذلك العامل المهم جدا هو اللبنة الاولى والركيزة الاقوى بل حجر الاساس في الذات البشرية ، الا وهي الاسرة .

نعم الاسرة، والتي يجب ان تكون الملاذ الآمن والدرع الحصينة والمحيط الهادئ.

فهي اهم جزئية بل هي اساس الحلول لكل المشاكل (اسرة متفهمة واعية  تقابلها تربية صالحة مقاومة للصعاب)

اذ ان تنشئة طفل سوي واعٍ تعني خلق انسان سوي واعٍ بأمكانه تحمل المشاق ومواجهة الصعاب وعدم الرضوخ امام العقبات مهما كانت كبيرة.  النمط التربوي من هذا النوع من  شأنه ان يصنع فرداً خلاقاً وليس عبئاً على الاخرين تكسرهُ الحروف قبل الكلمات .

حيث يجب تعبئة الطفل عاطفياً مع مراعاة التوازن بين ان أُحبهُ واخاف  عليه وبين ان اجعله ضعيفاً مدللاً مسلوب الارادة. فعلى سبيل المثال اذا جُرحت يده وسال منها الدم ليس بالضرورة ان تقوم قيامة الابوين والام على وجه التحديد بحيث تمتلأ مسامع الطفل بالصراخ والبكاء وانهُ قد وقع خطبٌ ما لم يجب وقوعه وحدث شيئ ما كان يجب ان يحدث ، فالاولى اخذه بلطفٍ  وتضميد جرحه واخباره ان لابأس ، انها مسألة عادية عابرة وتحدث للجميع وانك قوي ويجب عليك ان تكون شجاعاً وجريئاً وان الدم ماهو الا سائل احمر سيعوض فبما بعد.

بذلك نكون قد زرعنا لديه روح الصبر على الالم البدني وفي نفس الوقت اعطيناه جرعة من الثبات في حال حدوث مشكلةٍ ما ، من المحتمل ان يقع فيها فيما لو كان بمفرده وبعيدا عن البيت وسيكون بمقدوره حل مشاكله بنفسه وبدون تردد .

عندما تتكرر هذه الحادثة مره اخرى للطفل سنراه يضمد جرحه بيده ونضراته تحدق بوالديه لتخبرهم انه بخير ولا يخشى شيئاً كما ان السائل الاحمر الذي نزفه جرحه سيعوض حتما.

هذه الجزئيه البسيطه لها الدور الكبير في حياة  هذا الكائن الوديع ، للحيلولة دون وقوعه في المحضور مستقبلاً اواهلاك النفس التي حرمها الله ولإجل اي سبب او تحت اي ضغط مهما كانت قسوته .

من الجانب الآخر ، يجب  اشعار الطفل بأن هناك من يهتم بأمره ويفكر بهمومه ويتكفل بحل مشاكله اذا اقتضت الضرورة ذلك هذا الامر سيؤدي الى تعويده على البوح بكل اسراره تلك التي ستسبب له المشاكل فيما لو اخفاها عن والديه ، والتي يمكن ان تهدد كيانه او شرفه او حياته حتى وتزرع فيه بذرة الظعف والخجل للشعور بالعار من طلب العون من الاهل فتجبره على الاقدام على ازهاق روحه .

ففي حالة المواجة الصعبة في معترك الحياة بين الطفل ومحيطه سيدرك انه ليس وحيداً وانه ثمة حضن دافئ ينتشله من الألم ،بل ويسنده ويرشده نحو الصواب وبلا حيرة ، اضف الى ذلك يجب افهام الطفل  ان ذات الحضن نفسه بحاجة الى وجوده في الحياة وانهُ مهم بالنسبة اليه فيجب ان يدرك بأنها معادلة عادلة (انا احبك واسندك وادعمك فلا تبتعد عني او تؤلمني بفراقك ، حياتك مهمة بالنسبة لي) اشبه ما يكون برد الجميل للطرف الاخر او الابوين بالاحرى.

يجب الطلب اليه ان يعمل ويجتهد كي ينجح ، وان اخفق فعليه المحاوله مرة اخرى لان الاخفاق هو اول خطوة نحو التفوق  والنجاح، وعدم الاستسلام للقدر حيث انه هو من يصنعه بيده بعد التوكل على الله .للأسف مجتمعنا العراقي يفتقر الى هذا النوع من التربية الاّ ما ندر.

ان المنضومه الاسرية العراقية تحتاج فعلا الى معالجة جادة ، حيث يوجد فيها خلل كبير وكبير جدا ، ويعود هذا الخلل الى اسباب تكاد تكون مفروضة على الاسرة في بعض الاحيان كالاعراف القبلية والعشائرية الخاطئة والتي لا تواكب عجلة التحضر والابداع والرقي ، كالتمييز بين الذكر والانثى في حق التعليم او اجبار البنت على الزواج من ابن عمها عنوة او حجبها عن المجتمع كليا او جزئيا مما ينمي لديها الشعور بعقدة الحقارة.

 الامور آنفة الذكر إن استمرت فأنها ستولد حالة من الكبت والارباك وخنق الرغبات الايجابية وكذلك تنمية روح اليأس لدى الانثى، وستؤول الامور الى ضغط نفسي شديد وحيث  لايوجد مجال لتفريغه الاً بأبشع الطرق واقربها تناولاً لليد الا وهو التفكير بالانتحار.

مرةً اخرى نقول انه لأجل الحد من هذه الكارثة الطارئة المدمرة يجب اصلاح الاسرة العراقية وتنميتها بصورة صحيحة وسليمة لتصبح فاعلةً برفد المجتمع بعناصر قوية لاتهزها الهزاهز ولا تضعفها وساوس الشيطان.

ان التنمية البشرية الاسرية تتقاسم مسؤوليتها كل من المؤسسه الحكومية والمؤسسه الدينيه على حد سواء .

وذلك من خلال فتح قنوات مؤسساتية تعنى بكل ما من شأنه النهوض بالواقع الاسري والتربوي لدى افراد العائلة  والتأكيد على ايجاد سبل مقومات العيش الكريم ، وكذلك التأكيد على الاشارة بالبنان الى تحريم وتجريم هذه الضاهره من الناحية الدينية  وان كانت موجودة فعلاً لكن باساليب جديدة واضحة ومفهومة لدى الجميع .

وذلك من خلال عقد الندوات والمؤتمرات التي تتحدث عن الانتحار وبصورة معمقة وايضاً توزيع  الكراسات التوجيهية والتوعوية تجعل فهم الموضوع .عند متناول الجميع .

ونترك الحلول لاصحاب الاختصاص ودمتم سالمين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك