التقارير

النزاهة تعلن نتائج تتبع أموال المنافع الاجتماعية المصروفة لترميم مدارس بالبصرة


اعلنت هيئة النزاهة، الاربعاء، عن نتائج تقصِّي فريق عملها المُؤلَّف في مديرية تحقيق البصرة لتتبع أموال المنافع الاجتماعية التي تمَّ صرفها من قبل شركة ناقلات النفط العراقية على مشاريع وزارة التربية في محافظة البصرة.

وقالت الهيئة في تقريرٍ أعدَّهُ فريقها الذي التقى المديرين العامين لشركة ناقلات النفط العراقية والتربية في المحافظة للتحقُّق من مدى صحَّة المعلومات التي وردت في تقرير إحدى القنوات الفضائيَّة ورصده المركز الإعلاميُّ لهيئة النزاهة وأحاله إلى رئيس الهيئة، حول وجود شبهات فساد في صرف المبالغ المخصصة للمنافع الاجتماعية من قبل شركة ناقلات النفط العراقية على مشاريع وزارة التربية في محافظة البصرة، أكد أن "المبالغ التي خُصِّصَت لمشاريع وزارة التربية في المحافظة خلال السنوات السابقة بلغت (533,138,000) مليون دينار".

ولاحظ التقرير الذي تتبع عملية صرف تلك الأموال أنه "لم يتم بناء أية مدرسةٍ جديدةٍ، بل إن ما جرى هو عملية إعادة تأهيل (43) مدرسة بتلك المبالغ، توزَّعت بواقع (40) مدرسةً في قضاء شط العرب رُصِدَ لها مبلغ (450,000,000) مليون دينار، و(3) مدارس في قضاء الهارثة خُصِّصَ لها مبلغ (83,138,000) مليون دينار".

واشار التقرير إلى "عدم قيام مديرية التربية بتسلُّم أية مبالغ ماليةٍ من الشركة أثناء فترة إعادة التأهيل، إذ تولت الشركة عمليَّة صرف الأموال للجهات المُنفِّذة"، لافتاً إلى "وجود تنسيقٍ بين الطرفين؛ لبناء مدارس في عموم المحافظة في المستقبل القريب بعد استحصال موافقة المحافظة على ذلك، على أن يتم تمويلها من مبالغ المنافع الاجتماعية التي توفرها الشركة".

يذكر أن مجموع أموال المنافع الاجتماعية التي خصصتها شركة ناقلات النفط العراقية لعموم دوائر محافظة البصرة بلغت (7,219,261,000) مليار دينار، شملت دوائر الصحة وقيادة الشرطة وصيانة شبكات الماء وتأهيل وتطوير الأنهر وزراعة النخيل، إضافة إلى مطار البصرة الدولي وأكاديمية الخليج العربي للدراسات البحرية.

يُشارُ إلى أن الهيئة أعلنت أواخر الشهر الماضي عن نتائج تقصِّي فريق عملها المُؤلَّف؛ لرصد ومتابعة واقع المشاريع والخدمات المُقدَّمة في منطقة المعقل في المحافظة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك