التقارير

اكثر من أربعين عاما وقضية اختفاء موسى الصدر تزداد غموضا


عادت إلى الواجهة مؤخرا قضية اختفاء الإمام موسى الصدر أثناء زيارته ليبيا قبل أكثر من 40 عاما.. القذافي قتل وانهار نظامه منذ أكثر من 7 سنوات، ولا يزال مصير الصدر مجهولا.

وكان الأمل في الكشف عن ملابسات "تغييب" الصدر قد انتعش بعد سقوط النظام الليبي السابق، إلا أن تصريحات عدد من المسؤولين الليبيين الذين عملوا مع القذافي لم تضف أي جديد مفيد، بل زادت القضية تعقيدا وغموضا.

من بين أهم التصريحات في هذا الشأن، ما أدلى به محمد بلقاسم الزوي الذي كان يتولى رئاسة مؤتمر الشعب العام في ليبيا بعد إطلاق سراحه عام 2016.

الزوي قال في حوار صحفي قبل عامين إن الصدر زار ليبيا في 25 أغسطس 1978 ، مضيفا "قمت بالاتصال بالتلفزيون الليبي وطالبتهم بعمل تغطية خاصة للرجل، وإجراء حوارات موسعة، وبالفعل بعد الاحتفال ذهب فريق العمل للفندق، ولكن أبلغوهم بأنه غادر، وحينها خرجت تصريحات عن اختفاء الإمام".

وروى المسؤول الليبي السابق الرفيع أن سفير ليبيا لدى موريتانيا حينها أبلغه بأنه شاهد الإمام موسى الصدر في مطار طرابلس، وكان يتأهب لتحيته، لولا الإعلان عن وصول الطائرة المتجهة إلى موريتانيا.

أما محمد إسماعيل مستشار نجل القذافي سيف الإسلام فقد أدلى في تلك الفترة بتصريح مدو لصحيفة "نيويورك تايمز" قال فيه إن الإمام موسى الصدر قتل بعد مشادة مع العقيد القذافي، وإن جثته ألقيت في البحر، مقرا بأن السلطات الليبية كذبت حين قالت إنه غادر ليبيا.

وقبل عام تقريبا من صدور هذين التصريحين، وضعت السلطات اللبنانية يدها على هانيبال، نجل القذافي في عملية بوليسية، حيث استدرج من سوريا واعتقل نهاية عام 2015، ولا يزال في محبسه بعد أن سُلم إلى السلطات الرسمية.

ونقلت وسائل الإعلام عن هانيبال قوله في جلسات التحقيق، إن عبد السلام جلود، الذي كان يعرف لفترة طويلة بأنه الرجل الثاني في نظام القذافي، هو العقل المدبر لجريمة "اغتيال" الصدر، بهدف توريط ليبيا.

وحمّل هانيبال القذافي كذلك فيما نسب إليه، المسؤولية الرئيسة عن اختطاف وتغييب الصدر، إلى اثنين من المسؤولين الليبيين السابقين وهما، عبد السلام جلود، المقيم في إيطاليا، ورئيس الاستخبارات الليبية ووزير خارجية القذافي في آخر أيامه موسى كوسا المقيم على الأرجح الآن في قطر.

وروى نجل القذافي السجين في لبنان أيضا أن عسكريا ليبيا يجهل اسمه وموسى كوسا وشخصا ثالثا انتحلوا هوية الإمام الصدر ورفيقيه، وسافروا إلى إيطاليا، في إشارة إلى رواية تقول إن 3 عملاء للاستخبارات الليبية تنكروا بزي الصدر ورفيقيه، وسافروا إلى روما ودخلوا أحد الفنادق وتركوا أمتعة الصدر ورفيقيه وثيابهم التي تنكروا بها ثم غادرو إيطاليا بهويات أخرى.

يذكر أن الإمام موسى الصدر، الشخصية الدينية اللبنانية الشيعية البارزة، ومؤسس حركة أمل قد وصل إلى ليبيا في زيارة للمشاركة في احتفالات "ثورة الفاتح من سبتمبر"، التي أوصلت القذافي إلى السلطة عام 1969.

وكان برفقة الصدر الشيخ محمد يعقوب والصحفي عباس بدر الدين، وتمت استضافة هذا الوفد في فندق الشاطئ بطرابلس، وشوهد الصدر ورفيقاه لآخر مرة في 31 أغسطس 1978.

وأعلنت السلطات الليبية حينها أن الصدر ورفيقيه غادروا طرابلس مساء 31 أغسطس/آب على متن رحلة للخطوط الإيطالية متوجهة إلى روما، وعثرت السلطات الإيطالية فيما بعد على حقائب الصدر والشيخ يعقوب في فندق "هوليداي إن" بروما.

وانتهت تحقيقات القضاء الإيطالي إلى قرار من المدعي العام في روما عام 1979 بحفظ القضية بعد أن تأكد بشكل قطعي أن الصدر ورفيقيه لم يدخلوا إلى الأراضي الإيطالية.

ورأى رئيس تحرير بوابة الوسط، الصحفي بشير زعبية في تعليق خص به RT على خلفية الأزمة الأخيرة بين بلاده ولبنان في أعقاب إنزال العلم الليبي، ورفع علم حركة أمل محله، أن ما وصفها بالحملة ضد دعوة ليبيا للمشاركة في قمة بيروت، قد وظفت من قبل أطراف لبنانية في اتجاهين "الأول هو إحياء قضية الإمام موسى الصدر وهي الورقة الشيعية المهمة التي يحتفظ بها في يده، وثانيها هو مقايضة الحضور الليبي بدعوة سوريا لحضور القمة".

ورأى الصحفي الليبي المخضرم أن رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي حمّله مسؤولية ما يجري "لم يراع بموقفه الحالي الظرف الذي تعيشه ليبيا المنقسمة، العاجزة عن التعامل كدولة مع الملفات الخارجية الشائكة".

وشدد زعبية على أن سلوك حركة أمل "التصعيدي والمبالغ فيه" والذي وصل حد إهانة علم بلاده " لن يخدم قضية الإمام موسى الصدر وسيطيل من أمدها، ويجعل الليبيين يتساءلون (إذا صبر الإخوة في لبنان على تسوية هذا الملف 40 عاما، لماذا لا يصبرون قليلا من الوقت، سيما وأن من في سدة الحكم ليسوا مسؤولين عن واقعة تغييب الإمام الصدر).

ورأى الصحفي الليبي أن مثل هذا السلوك سيدفع الليبيين كذلك "إلى المطالبة بالإفراج عن هانيبال القذافي المحتجز كمواطن ليبي على ذمة قضية الصدر".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك