التقارير

صحيفة فرنسية: بغداد تنوي اكتساح السوق العالمية للنفط


نشرت صحيفة لوموند الفرنسية، السبت (8 كانون الأول 2018)، تقريرا سلطت الضوء من خلاله على عودة العراق من جديد ليصبح خلال أيلول الماضي ثاني أهم منتج للنفط في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، بعد سنوات من حربه ضد تنظيم داعش التي أثرت سلبا على بنيته التحتية.

ويقول تقرير لصحيفة لوموند الفرنسية، إنه "بعد مضي أربع سنوات على حربه ضد تنظيم داعش التي أثرت سلبا على جزء من بنيته التحتية النفطية في الشمال، يعمل العراق في الوقت الراهن على استعادة مكانته الاقتصادية".

وأضاف التقرير -الذي كتبه نبيل واكيم وإيلين سالون- أن "الهدف الذي يرنو وزير النفط الجديد ثامر الغضبان المعين إلى تحقيقه يتمثل في تطوير البنية التحتية، وإعادة هيكلة قطاع الطاقة، الذي أنهكه الفساد وسوء الإدارة".

الغضبان -حسب التقرير- يسعى إلى "جعل بلاده تنتج خمسة ملايين برميل نفط يوميا سنة 2019، مع تخصيص 3.8 ملايين برميل للتصدير".

جذب الشركات العالمية

وأشار الكاتبان إلى أن "منظمة أوبك تعتبر أن العراق في فترة تعافي من ويلات الحرب، وأكدا أنه خلال سنة 2016، قررت المنظمة تخفيض الإنتاج بشكل كبير بهدف رفع أسعار النفط، لكن لم تمتثل بلاد الرافدين لمطالب شركائها بحجة ظروفها الخاصة التي تمر بها".

وذكر الكاتبان أن "وزير النفط الجديد في العراق ثامر الغضبان صرح مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لصحيفة لوموند بأن: مصلحة العراق تتمثل في بلوغ برميل النفط أسعارا أعلى".

ونقل التقرير عن الغضبان قوله إن "المهم بالنسبة لنا هو الحصول على سعر عادل للمنتجين والمستهلكين، وسعر مستقر يضمن توازن ميزانيتنا الوطنية، التي يرتكز نحو 90% من عائداتها على النفط".

ونبه التقرير إلى أنه "قد تكون للانخفاض الحاد في أسعار النفط، الذي انخفض إلى نحو ستين دولارا خلال الشهر الماضي، عواقب وخيمة على بغداد؛ فالميزانية التي بصدد مناقشتها حاليا في البرلمان تقدر بنحو 112 مليار دولار من النفقات، كما يقدر عجزها بنحو 23 مليار دولار، وذلك بحسب مصدر عراقي".

وأضاف التقرير أن "وزير النفط الجديد لا يخفي نيته في فتح أبواب العراق أمام الشركات العالمية لدعم التنمية في البلاد.

كما نقل التقرير عن رئيس إحدى الشركات الفرنسية المختصة في قطاع النفط قوله: بدأ العراق يفتح المجال أمام الشركات العالمية، خاصة مع تواجد حكومة على رأس العراق تدعم بشدة الصناعة البترولية".

تمويل إعادة الإعمار

تقرير لوموند أشار إلى أن "عائدات النفط تعد ضرورية بالنسبة لبلد كالعراق عانى من عقود من الحرب ومن وطأة العقوبات الاقتصادية".

فبعد مضي 15 سنة منذ التدخل العسكري الأميركي -تقول الصحيفة- "يجد العراق نفسه أمام تمويل عملية إعادة الإعمار إثر الحرب التي خاضها ضد تنظيم داعش، حيث تقدر هذه العملية بنحو 150 مليار دولار، وذلك وفقا للبنك الدولي".

وبيّن التقرير أنه "مع فرض الولايات المتحدة عقوبات على النفط الإيراني، يمكن أن يستغل العراق ذلك ليسد جزءا من الطلب على الذهب الأسود، كما يمكنه أن يستفيد من استئناف تصدير النفط من حقول كركوك إلى ميناء جيهان (تركيا) عبر خط الأنابيب التي تعبر كردستان العراق".

وذكر الكاتبان أن "أولوية وزير النفط العراقي الجديد تتمثل أساسا في تطوير البنية التحتية في الجنوب، التي تتركز فيها أغلب الطاقة الإنتاجية، كما أن الوزير الجديد يتطلع لتنويع شبكة التصدير مع مد خطوط أنابيب جديدة، حيث تتم في الوقت الراهن دراسة إمكانية مد خط نحو العقبة في الأردن".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.25
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك