التقارير

البرنامج الحكومي ومعوقات تنفيذه  

709 2018-11-20

ضياء المحسن


ينطلق السيد عادل عبد المهدي في برنامج الحكومي من خلال رؤية إقتصادية قوية، ألا وهي ضرورة عدم جعل الدولة ريعية في المقام الأول، بالإضافة الى أن الدولة يجب ان تُناط بها مهام اكثر أهمية مما هي عليه الأن، فالدولة من وجهة نظر إقتصادية يجب أن لا تكون مجرد وظيفة ينشدها المواطن؛ بل هي دولة محركة للإقتصاد وملهمة للمواطن، بالإضافة الى حمايتها للمصالح المشتركة بينها وبين الأفراد عموما.
من خلال برنامجه الحكومي يطرح رئيس الوزراء مجموعة من النقاط التي تهتدي بها الحكومة للأربع سنوات القادمة، منها ما يقوم على تفعيل الدستور نصا وروحا، وسيادة النظام، بالإضافة الى تقوية الإقتصاد؛ وهو الجزء الأهم في البرنامج.
المشكلة التي يواجهها الدكتور عادل تتمثل بما يُطلق عليه (الدولة العميقة) والتي تتمثل بمجموعة من الأشخاص الذي ينتمون لأحزاب في السلطة التشريعية، مهمة هؤلاء عرقلة ما يقوم به المسؤول إذا كان يتعارض مع مصلحة الحزب الذي ينتمي إليه، لذلك فهو يحاول البدء بهيكلة الأمانة العامة لمجلس الوزراء وتشكيلاتها التي تستنفذ مبالغ خيالية في الموازنة العامة، خاصة إذا ما علمنا أن الأمانة العامة لمجلس الوزراء تتدخل في صلاحيات الوزراء، وهو الأمر الذي انتبه له رئيس الوزراء، عندما يصر في برنامجه على ضرورة تفعيل قوانين الوزارات وتعديلها، ليتسنى للوزير ان يؤدي مهامه الموكلة إليه وفقا لقانون هذه الوزارة.
المشكلة الأخرى التي يواجهها السيد عبد المهدي هي ريعية الإقتصاد، وتضخم الجهاز الإداري، من خلال وجود ما يزيد على أربعة مليون موظف في المؤسسات الحكومية، هذا عدا عن عدد غير قليل من الأشخاص الذين يتقاضون رواتب من وزارة العمل لأسباب عديدة (على قلة هذه الرواتب)، وهذه المشكلة مرتبطة بما وعدت به الأحزاب جمهورها الذي أوصلها الى البرلمان، بأن تكون هناك وظائف لهم في الجهاز الحكومي، وهذا يتناقض حتى مع الموازنة التي أعدتها الحكومة السابقة، ناهيك عن أن الجهاز الحكومي يعمل الأن بمعدل 17 دقيقة، والبطالة المقنعة في أغلب دوائر الدولة.
قد يتصور بعض المتابعين أن السيد عبد المهدي يتحرك على أرض رخوة، كونه لا يمتلك غطاءاً نيابيا يحميه من سطوة الأحزاب التي لديها تمثيل كبير في المجلس، لكن هؤلاء واهمون فيما ذهبوا إليه؛ فرئيس الوزراء يمتلك غطاءاً اكبر مما يتصورونه؛ ويتمثل بالمرجعية الدينية والرأي العام؛ بالإضافة الى بعض الكتل السياسية التي تجد أنه الفرصة الأخيرة لإنقاذ البلد مما وصل إليه من إنحدار في كافة المجالات، خاصة ما يتعلق منها بتقديم الخدمات للمواطن، وما تلك الأزمة الأخيرة في محافظة البصرة إلا نذير للقوم بضرورة الإلتفاف حول رئيس الوزراء للمضي ببرنامجه الحكومي وعدم الإعتراض عليه.
تمثل العلاقات الخارجية لعمل الحكومة القادم حجر الزاوية، حيث تؤمن الحكومة في برنامجها بضرورة أن يبتعد العراق عن سياسة المحاور والحافظ على مصلحة البلد أولا، والإحتفاظ بعلاقات متوازنة مع جميع الدول الكبرى منها وغير ذلك، وفقا لمبدأ المعاملة بالمثل وعدم التدخل بالشؤون الداخلية لأي بلد، ثم هناك العلاقات الداخلية بين الحكومة وبين الحكومات المحلية سواء منها المنضوية تحت مسمى (أقليم) أو غيرها، والحاكم بينهما هو قانون مجالس المحافظات والدستور العراقي الذي يحدد تلك العلاقة، بما لا يتجاوز صلاحيات الحكومة الإتحادية، والضابط هنا هو المصلحة العامة لخدمة المواطن العراقي من شماله الى جنوبه.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 72.05
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك