التقارير

رجل يمثل على زوجته "مخطوفا ومقتولا" ويساومها على جثته في بغداد


كان الزواج الثاني لها وهي في سن الخامسة والثلاثين بعد وفاة زوجها الأول الذي رزقت منه بصبي يبلغ 14 عاما حينما أقدمت على زواجها الثاني.

الزواج تم عن طريق أختها التي كانت ترتب لها تلك الزيجة وبالفعل تم وكان الزوج يسكن معها في الدار المستأجر نفسه من قبلها في منطقة المنصور ببغداد وكان ولدها يسكن معهم.

بدأت المشكلات بين الزوج والزوجة وولدها داخل البيت وأصبحت تتطور وتزداد في كل يوم والاسباب كانت مختلفة واهمها هو ان الزوج كان يتناول المشروبات الكحولية بكثرة داخل البيت وخارجه بالاضافة الى انه كان من ذوي السوابق وعليه أحكام وقد قضى فترة من الزمن في السجن.

الشجار الاخير بين الزوج والزوجة نتج عنه خروجه من المنزل وتركهم وعدم الاتصال بهم حيث دام حال الانقطاع بينهم تسعة أيام، وفي اليوم التاسع وردها اتصال من رقم مجهول وعند ردها أجابها رجل اخبرها بأن زوجها قد قتل.

وتكررت الاتصالات بينها وبين هذا الرجل الذي اخبرها عن قتل زوجها وهو يطلب منها مبلغا من المال وقدره 20 ألف دولار لكي يقوم بتسليمها الجثة، سألته هي عن الضمان وهل ان زوجها بالفعل قد خطف وقتل؟

الجواب كان "نعم قد خطف وعذب وقتل وإذا اردتِ ان تأخذي جثته فعليكِ دفع المال المذكور وللتأكد من صحة الخبر سوف ارسل لكِ صورة لجثة زوجك" وبالفعل لقد تم ارسال صورة لزوجها على احد البرامج "الفايبر" وهو ملقى على الأرض ومخضب بالدماء وعليه آثار للتعذيب.

تم الاتفاق بعد ان كانت قد تفاوضت معه على المبلغ إلى أن وصل إلى 10 آلاف دولار تسلم في بغداد وتحديدا في منطقة المنصور ومن ثم يقوم بالاستدلال عن مكان الجثة ثم ذهبت وجهزت المبلغ المطلوب وتوجهت الى المكان المحدد.

وقفت تنتظر لكي تسلم المبلغ حيث جاءتها سيارة نوع بيجو صفراء اللون توقفت الى جانبها وسمعت منها صوت احدهم قال لها القي بالمبلغ من شباك السيارة وعند نظرها الى داخل السيارة فوجئت بأن الشخص الذي يقود السيارة هو زوجها نفسه وكل هذا كان قد دبر من قبله.

اخذ المبلغ وهرب وتابعته القوات الأمنية المنتظرة له على اثر بلاغ قدم الى قاضي التحقيق في جانب الكرخ الذي قام بتكليف القوات الأمنية بنصب كمين للعصابة عند تسليم المبلغ لكي يتسنى لهم معرفتهم وبالفعل تم القاء القبض عليه.

في طور التحقيق اعترف المتهم امام قاضي التحقيق المختص في جانب الكرخ بالحادث وهو من رتب كل هذه المكالمات وحتى الصور فهي صور التقطت باستخدام هاتفه الجوال وبمساعدة "عصا السلفي" بعد ان قام بذبح دجاجة واخذ دمها واحشائها ورميها على جسدهِ لكي يبدو انه قد عُذب وقتل.

وبعد هذا الاعتراف المفصل واكمال جميع الاجراءات قام قاضي التحقيق باحالة الدعوى الى محكمة جنح الكرخ وتشكلت المحكمة وانتدبت محامي للمتهم وأجريت المحاكمة العلنية وتم الحكم عليه بالحبس الشديد لمدة ثلاث سنوات وفق احكام المادة 456/1/ب من قانون العقوبات رقم 111 لسنة 1969.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
مواطن : ان تنصروا الله ينصركم مسدد ومؤيد ان شاء الله ...
الموضوع :
عبد المهدي: لن نسمح باية املاءات اميركية تخص أي ملف بما فيه العقوبات على ايران
مواطن : المقالات الاخيرة فيها نفس اقوى من باقي المقالات سلمت يداكم ...
الموضوع :
ما هذرت به هيذر..!
nina gerard hansen : السلام عليكم . ارجو ايصال صوتي الى فخامة السيد رئيس الوزراء المحترم في احد الايام شاهدت حلقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك