التقارير

صوت الرفض العراقي يربك تحركات اللاعب الاميركي


عادل الجبوري

   انطلقت خلال الايام القلائل الماضية من العاصمة العراقية بغداد ومدن اخرى، رسائل سياسية واضحة وقوية، برفض التدخل الاميركي في الشأن العراقي، او بتعبير اخر، رفض تحركات المبعوث الاميركي بريت ماكورك، الهادفة الى فرض الرؤية الاميركية على القوى السياسية العراقية المختلفة في تشكيل الحكومة الجديدة، ابتداء من اختيار رئيس الوزراء، مرورا بأختيار رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان، وصولا الى اختيار اعضاء الكابينة الوزارية، وخصوصا ما يتعلق منها بالوزارات السيادية الخمس(الدفاع والداخلية والخارجية والنفط والمالية).

   وجاءت رسائل الرفض العراقية، بصيغة تظاهرات جماهيرية في اكثر من مكان، وبمشاركة مئات المواطنين من اتجاهات ومشارب سياسية وثقافية واجتماعية متعددة، وبصيغة تصريحات وبيانات لشخصيات وقوى سياسية من شتى عناوين الطيف السياسي العراقي، والاف المقالات والاخبار والتقارير والتعليقات في وكالات الانباء ومواقع التواصل الاجتماعي، وبصيغة تسريبات عن جوانب من بعض مجريات لقاءات ماكورك مع عدد من الساسة العراقيين، وكذلك لقاءات السفير دوغلاس سيليمان، والقنصل في اربيل جيمس ستيفن.

   وطبيعي ان تكون مساحات الرفض العراقية للتدخل الاميركي كبيرة وواسعة، ارتباطا بتجربة مريرة ومؤلمة مّر بها العراق بسبب الولايات المتحدة الاميركية، امتدت جذورها الى عدة عقود من الزمن، سبقت فصل الاطاحة بنظام صدام في ربيع عام 2003، لتبدأ مرحلة جديدة من التدمير والتخريب المعنوي والمادي للعراق على ايدي الاميركان، خلّفت الاف الضحايا من القتلى والجرحى والمشردين والمهجرين والنازحين، والحقت اضرارا هائلة بالبنى التحتية والمنشات الحيوية، جعلت العراق يبدو وكأنه يعيش في العصور المظلمة، وبدا كل ذلك التدمير والتخريب بعد التاسع من نيسان-ابريل 2003، استكمالا لفصول التدمير والتخريب على يد نظام صدام قبل ذلك التأريخ.

   ولم تكن العملية السياسية بمختلف مراحل ومحطاتها ومنعطفاتها بمنأى عن التأثير الاميركي السلبي، حتى بات معظم العراقيين يشعرون بالاشمئزاز حينما يسمعون اسماء من قبيل، زلماي خليل زاد، وجاي غارنر، وبول بريمر، ورايان كروكر، ودوغلاس سيليمان، وبريت ماكورك، واخرين غيرهم ممن كانوا رسل البيت الابيض الى العراق.

   ومن المستبعد جدا ان يتوقع او ينتظر أي عراقي خيرا وهو يسمع عن تحركات ماكورك، لانه –أي العراقي-يدرك ان الادارة الاميركية الحالية والادارات السابقة واللاحقة، لا-ولن-تفكر بمساعدة العراق على حل مشاكله السياسية والامنية والاقتصادية، بقدر ما تسعى جاهدة الى تأمين مصالحها ومصالح حلفائها واتباعها، ومحاصرة خصومها واعدائها، وهي تتوسل بكل الادوات، وتلجأ الى كل الاساليب، وتستغل مختلف الظروف، للوصول الى مبتغاها، ولعل اهم واخطر ما تحاول فعله، هو احداث الفرقة والاختلاف بين القوى والشخصيات العراقية المختلفة، ومنعها من التوافق والتفاهم على اطار وطني موحد وجامع.

   ولايعتقد احدا ان ماكورك، الذي جال على اغلب الزعماء السياسيين العراقيين خلال الاسبوع الماضي في بغداد واربيل والسليمانية، يريد تقريب وجهات النظر وتذويب الخلافات بينهم، بقدر ما يسعى الى استقطاب البعض وابعاد البعض الاخر، يعني بعبارة اخرى، العمل وفق المبدأ الاستعماري البريطاني المعروف (فرّق تسد divide and rule).

   والى الان تقول الوقائع والمعطيات انه فشل فشلا ذريعا، رغم انه استخدم لغة التهديد مع البعض من الزعماء والساسة لثنيهم عن الذهاب بعيدا عن الرؤية الاميركية.       

   ولانه سمع ردود حادة وصريحة وقاسية من البعض، فأنه راح في تغريدات له على مواقع التواصل الاجتماعي، يقلب الحقائق ويكذّب الوقائع، للتخفيف من وقع التسريبات التي تداولتها وسائل الاعلام عن جانب من مجرات لقاءاته في بغداد واربيل، التي شهد بعضها مشادات كلامية حادة، بسبب تهديدات ماكورك!، التي بدت وكأنها عملية لي اذرع وفرض ارادات، وهو الاسلوب الذي درجت عليه واشنطن في التعاطي مع الاخرين، اصدقائها وخصومها على حد سواء، وهذا الاسلوب وان بدا ناجعا وفاعلا في لحظته الانية، الا انه بعد برهة من الزمن يتبين عقمه وفشله.

   فواشنطن التي كانت تقول ان القضاء على تنظيم داعش في العراق سوف يستغرق ثلاثين عاما، وقفت مذهولة وعاجزة عن فعل شيء، حينما حقق العراقيون الانتصار الكبير على ذلك التنظيم الارهابي في غضون ثلاثة اعوام وثلاثة شهور (10 حزيران/يونيو 2014-9 تشرين الاول/اكتوبر 2017).

    وواشنطن التي فعلت كل ما بوسعها لاقصاء وتهميش وابعاد قوى وشخصيات سياسية معينة عن المسرح السياسي خلال الخمسة عشر عاما المنصرمة، اكتشفت انها عاجزة عن تحقيق النجاح في هذا الامر، لذلك راحت تفكر بطرق ووسائل اخرى علّها تنجح وتكسب.

واغلب الظن، ان بريت ماكورك لايمتلك قدرات وادوات واوراق ضغط ومساومة، لم يكن يمتلكها زملائه السابقون الذين خاضوا نفس الادوار وتصدوا لذات المهام.

   ولاشك ان الايام القلائل المقبلة ستكشف وتثبت ان بريت ماكورك ومن معه كانوا كمن يحرث في البحر، او يجمع المياه في قربة مثقوبة!.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك