التقارير

سطور عن الموت البطيء لعراق


محمد كاظم خضير
لاشك أن هناك فرق شاسع بين الواقع الذي يعيشه المواطن العراقي و بين ما تنعق به الحكومة ووسائل إعلامها الجبارة من الحديث عن التطور و التقدم، و أننا في المسار الصحيح، وان سوف نصدر الكهرباء إلى دول الجوار قريبا. وأنه توجد لدينا أرصدة معتبرة هي (المليار دولار) و أن ذلك تحقق لأول مرة بفضل جهود مكافحة الفساد و الإرهاب و التصحر.
ولكن هذا كله ليس إلا مجرد بروباغاندا مزيفة وزائفة لا أقل و لا أكثر، سيحاسب عليها من يقولها وعنها سيسألون. و إذا كان يظنون أن الشعب عاجز وتم تفكيكه واختراقها بشبكة علائقية متنوعة. فلا يظن هؤلاء أنهم سينجون من سؤال الله عز وجل لهم. ويقول لهم الرب تعالى إذا كنتم جمعتم كل هذا المال فلماذا لا تقسموه على هذا الشعب الذي يطحنه المرض والفقر و الجوع وقرص الشتاء و قائظة الصيف.
الواقع العراقي واقع سريري. وذلك في كل النواحي التي ينظر إليها منها، و من كل زاوية. فالبنى التحتية هشة ومتداعية والرواتب هزيلة لا تسمن ولا تغني من جوع. ان الناس في هذا البلد يعانون من فئة قاهرة لا تعمل إلا من أجل مصالحها  معتمدة على جهل هذا المجتمع، واتساع نسبة الأمية فيه وضعف الناس عن أن يواجهوا من له القوة و السيطرة فيركنون إلى الصبر و الاستغفار عملا بقول الله عز وجل: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا . يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا) نوح 10 / 11
من لاحظ المستشفيات و تدني الخدمات فيها يلاحظ الجرح العميق و المأساة التي يعاني منها أغلب ساكنة هذا البلد. فالمريض يعاني من انتظار الدكتور الذي ما زاره في عيادته الخاصة ليفحص مرضاه من خمسة نجوم هناك. وعندما ـ في أحسن الأحوال ـ تكون الـ 10 / او 11 يأتي الدكتور وهو يغشى عليه من شدة التعب في العمل في عيادته أو لاستيائه من علاج هؤلاء المساكين الذين كان عليهم أن يزوروه في عيادته، و لا يفعل أكثر من أن يضرب على وجه المريض بوصفة تزيده غما على غم فيرجع موكلا أمره إلى الله و منتظرا المدد من السماء.
عندما تذهب إلى المدارس و المدرسين فإن هؤلاء كما يقول المثل : (حالهم يكفي عن سؤالهم) فازدحام المدارس و نقص التجهيزات لا تحتاج إلى برهان أكثر من برهان العيان. و المدرس لا يستطيع الذهاب إلى المدرسة لأنه لم يصبح على حالة مثالية، يمكن من خلالها القيام بمهمته الشريفة وهو يشعر بطيبة خاطر. إن هذا المدرس يقتطع منه الدولة ثلث راتبه بحجج واهية و الباقي مرهون لدى صاحب الدكان في ديون سابقة و لاحقة و مستقبلية. إنه يشعر بالمرارة أنه أخذ هذا المسلك الذي وصفه الجاحظ بمسلك الفقراء وذلك لا يكون إلا في مجتمع لا يقدس المعرفة و لا يشجع التعليم إلا مكاء وتصدية.
إن حالة الجندي لا يبدو أنها أحسن حالا من جندي التربية ( المدرس) فهذا أيضا يعاني نفس المعاناة وربما وزيادة.
بمقابل هذه الفئة التي تمثل الأغلبية الضاربة في المجتمع، هناك شرذمة قليلة نسمع عنها في زمن الحرب على الفساد أحاديث هي أقرب إلى الأساطير منها إلى الحقيقة. فنسمع عن من يتقاضى المليار من دنانير خلال كل ثلاثة أشهر وآخر بعض المئات من الملايين من دنانير. و الأدهى و الأمر هو أن هؤلاء يتقلبون في نعمة فاكهين لا يسألهم سائل و لا ينهاهم ناه. كيف بعد هذا يتكلم د. حيدر العبادي عن محاربة الفساد و إذا كان يمكن أن يخادعنا أو أن يفرض علينا أن نصدق ما لا نصدق ، فهل يمكن أن يخادع الله رب العالمين؟ لماذا التبذير الجنوني و الفقر الجنوني؟ لماذا دولة غنية ولدرجة كبيرة وكافية ، و شعب فقير ولدرجة كبيرة وكافية؟ متى تنتهي هذه المعادلة الجهنمية؟ متى؟ متى ؟ متى؟ و إلى متى متى؟

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك