التقارير

صحيفة استرالية: التحالف الذي تقوده امريكا لايقاتل داعش بل يساعدهم احيانا


كشف تقرير لصحيفة اندبندنت استراليا، الاحد، أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لمحاربة “داعش” لايقاتلهم ولايفعل شيئا بل يتعدى الامر احيانا الى تقديم المساعدة للجماعات الارهابية في العراق وسوريا.

ونقل التقرير عن المحامي الاسترالي جيمس اونيل قوله إن “سرد وسائل الاعلام الرئيسية بان استراليا تحارب داعش في سوريا والعراق لاجل مساعدة الاسترالين ساذج تماما”.

واضاف التقرير أنه” حينما اعلنت الحكومة الاسترالية عام 2015 ستنضم للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في الحرب السورية ، كان التفسير هو مساعدة الولايات المتحدة في محاربة الارهابيين والذين كانوا يحتلون مساحات واسعة من الاراضي في العراق وسوريا ولم يكن هذا التفسير مقنعا على الاطلاق ، ولاسيما انه كانت هناك ادلة كثيرة على تشير الى أن داعش كانت في الاساس قد خلقت من قبل حلفاء امريكا في المنطقة وخصوصا السعودية والامارات وقطر ، ومع مرور الوقت اصبح من الواضح ان الولايات المتحدة نفسها كانت تلعب دورا هاما في تسليح الجماعات الإرهابية ودعمها”.

وتابع أن “التفسير الثاني للتورط الاسترالي في سوريا فقد قدمته وزير الخارجية جولي بيشوب عندما سئل عن الاساس القانوني لمشاركة بلادها في الحرب ، وذكرت بيشوب أنه بناء على طلب من الحكومة العراقية وبموجب أحكام الدفاع الجماعي الجماعية الواردة في المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة. وقد دحضت الحكومة العراقية على الفور أول هذه الادعاءات، ومما يثير الدهشة أن الحكومة الاسترالية لم تقدم أي مبرر منذ ذلك الحين”.

واشار التقرير الى أنه “وعلى الرغم من عدم وجود أي حق قانوني بموجب القانون الدولي في الواقع في سوريا، فإن هذه المشاركة استمرت حتى يومنا هذا. وفي الحالات النادرة التي تثار فيها هذه المسألة في وسائل الإعلام الرئيسية، فإن التفسير المعياري هو أن أستراليا جزء من “التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش)”.

واوضح التقرير انه “لم ترد تفاصيل عن الأنشطة الفعلية لقوات الدفاع الأسترالية. وكان أحد الاستثناءات من قاعدة الصمت العامة في أيلول 2016 عندما اعترفت القوات المسلحة باشتراكها في هجوم “التحالف” على جنود الحكومة السورية في دير الزور، مما اسفر عن مقتل 80 جنديا سوريا ، حيث وصف هذا الهجوم بأنه “خطأ”، على الرغم من انه من الصعب في ذلك الوقت أن نرى كيف كان ذلك ممكنا في تلك الظروف الخاصة”.

ونوه التقرير الى أن “الاكثر أهمية من الخطأ هو أن الهجوم الذي قادته الولايات المتحدة سمح في وقت واحد لقوات داعش بشن هجوم على مواقع الحكومة السورية.

هذا التنسيق الدقيق بين الهجوم الجوي من قبل التحالف والهجوم البري من قبل داعش أدى إلى الاستنتاج بأن الهجومين تم تنسيقهما في الواقع. ولم تثر وسائل الإعلام الأسترالية على الإطلاق مثل هذا التساؤل حتى عندما تصبح الأدلة على المساعدة للإرهابيين مقنعة”.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1470.59
الجنيه المصري 67.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : ونار لو نفخت بها أضاءت .....ولكن أنت تنفخً في رماد في ظلال الحرية الممنوحة ...خرج علينا أمعات ...
الموضوع :
رشيد الخيون ينتقد العبادي لانه لا يحب الغناء
اني المواطن من حي الاعظمية : السيد وزير الداخليه المحترم اني المواطن من حي الاعظمية انتشرت في مدينة الاعظمية مؤخراً العشرات من بيوت ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص رقم هاتف جديد للشكاوى
العراقي : يفضل توزيع الرواتب حسب البصمة الإليكترونية عبر البطاقات الإلكترونية ليتم مقاطعة تلك المعلومات من قبل الحكومة الاتحادية ...
الموضوع :
العبادي : نعتزم اطلاق اجراءات خاصة للتعامل مع مستحقات موظفي كردستان
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم كنت انا وعائلتي في سجن رفحاء السعوديه عام 1991 وحالياً ابي قدم لنا معامله لأجل ...
الموضوع :
نص الوثيقة الهامة التي سلمت إلى الامم المتحدة ومنظمة الصليب الأحمر الدولي ومفوضية غوث اللاجئين في جنيف بخصوص المعتقلين العراقيين في السجون السعودية
ايناس فالح عبد الحسن ناجي : سلام عليكم ممكن احصل على وثيقة تأييد من الامم المتحده اني كنت في مخيم رفحاء عام 1991 ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
عبد الاحد متي دنحا : السلام عليكم سبق و ان تم احالتي الى التقاعد حسب الرقم التقاعدي 5280891004 والمؤرخ في 11/2/2018 .لي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
تحسين امين احمد : سرقت الجنسيه البريطانيه في العراق ممكن مساعده من قلبلكم ...
الموضوع :
إطلاق موقع السفارة البريطانية في العراق – باللغة العربية
كرار علي محمد المشعشعي : تحية طيبة الى عمامي السادة المشعشعية في عموم العراق ...
الموضوع :
الدولة المشعشعية في اهوار الاحواز وجنوب العراق
العراقي : زين و980 مليار دولار وين راحت ؟؟ ...
الموضوع :
سياسي عراقي: أمريكا يجب أن تتحمل فاتورة تدمير بلادنا كاملة
حلال المشاكل : بما ان توجد شبكة انابيب تصل من محطة تصفية المياة الى البيوت الحل حفر ابار في كل ...
الموضوع :
النائب ناظم الساعدي يطالب العبادي بإجراء عاجل لإنقاذ العمارة من العطش
فيسبوك