التقارير

أمريكا تخفي أسلحة دمار شامل في دولة على البحر المتوسط


كشف صحفي، اليوم الثلاثاء 16 مايو/أيار، عن أن الولايات المتحدة تخزن وتخفي رؤوسا حربية نووية خاصة بها في قاعدة عسكرية تطل على البحر المتوسط في دولة غير نووية.

وقال الصحفي الإيطالي، فابريزيو دي إرنستو، في تصريحات لـ"سبوتنيك إيطاليا" إنه رغم معارضة الكثير من الإيطاليين للوجود العسكري الأمريكي على أراضيها وتشكيلها خطرا كبيرا على البلاد، إلا أنه من غير المرجح أن تعالج الحكومة تلك القضية.

وتابع قائلا "قلة من الناس يعرفون أن إيطاليا تخزن الرؤوس الحربية النووية الأمريكية، في قاعدتي إفيانو وغيدي".

وأشار دي إرنستو إلى أنه رغم أن روما وقعت على معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، ورغم ذلك تخزن تلك الرؤوس النووية على أراضيها.

وأوضح الصحفي الإيطالي أن الرئيس الأمريكي الأسبق، بيل كلينتون في مقابلة سابقة مع وكالة "فرانس برس" عام 2005 اعترف بهذا الأمر.

ولكن الحكومة الإيطالية رفضت التأكيد على هذا الأمر، خاصة وأن كلينتون حينها ألمح إلى أن هناك قرابة 70 قنبلة نووية في إيطاليا.

يذكر أن إيطاليا أجرت استفتاء منذ فترة على عدم تبني السلاح النووي، ووقعت فعليا على اتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية، التي تسعى لتعزيز الاستخدام السلمي للطاقة النووية، والمساهمة في نزع السلاح النووي.

وأشارت تقارير صحفية إلى أن إيطاليا خزنت الأسلحة النووية الأمريكية على أراضيها، كجزء من ترتيبات حلف شمال الأطلسي "الناتو" لتقاسم الأسلحة النووية.

وقال الصحفي الإيطالي إن واشنطن تخزن في القواعد العسكرية الإيطالية قنابلها النووية "بي 61"، حيث تخزن في قاعدة "إفيانو" الموجودة في منطقة فريولي، والتي تضم نحو 50 قنبلة نووية من نوع "بي 61". فيما يقدر عدد القنابل النووية "بي 61" في قاعدة "غيدي" الإيطالية بمنطقة لومباردي، بنحو 20 إلى 40 قنبلة تقريبا.

وتخزن أمريكا أيضا عدد من الأسلحة النووية التكتيكية الخاصة بها في بلجيكا وألمانيا وهولندا وتركيا.

وتعد قنبلة "بي 61"، أحد أسلحة البنتاغون الحرارية الأساسية، التي دخلت في طور الترقية كثيرا، حيث أنها اختبرت أحدث طرازاتها "بي 61-12" في أبريل/نيسان الماضي.

مخاطر أخرى

وقال دي إرنستو أيضا إن "الوجود العسكري الأمريكي في إيطاليا، يشكل مخاطر أخرى على تلك الدولة المطلة على البحر المتوسط".

وفند تلك المخاطر قائلا "تم إنشاء نظام الهدف المستخدم من قبل البحرية الأمريكية تحت اسم موس، في بلدة نيسكيمي في جزيرة صقلية، وهو نظام اتصالات مرتبط بنحو 5 أقمار صناعية وأربع هوائيات، ويساعد كافة الجيوش التابعة للناتو".

وتابع قائلا "حذرت جامعات عديدة من أن تلك القاعدة تسبب موجات راديو خطرة جدا على المقيمين حولها، وقد تسبب الإصابة بالسرطان، ورغم ذلك تجاهلت الحكومة كافة التحذيرات ونفذت المشروع".

ومضى بقوله "من المؤسف أن سياسيينا يعتمدون تماما على واشنطن، لا أعتقد أن أيا منهم يمكن أن يعارض واشنطن أو وجود القواعد الأمريكية".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ام لمى : سلم عليكم كلامك ذهب لكننا لانحتاج منهم ردا لانهم احفاد ذلك الماضي الاسود واعني منهم اهل الكراسي ...
الموضوع :
متى نستمع لأغنية وطنية موصلية عن التحرير؟!
حسن العبادي : وفقتم شيخنا المجاهد ادام الله عليك نعمة الاستقامة ...
الموضوع :
الشيخ الصغير: ما هي حقيقة المشكلة بيني وبين رئاسة المجلس الاعلى؟
عماد حسن : هذه الوحدات هي وحدات GEو عددها ٥٧ و اعتقد هي حاليا بالعمل في محطات شط البصرة و ...
الموضوع :
الطاقة النيابية تعتزم استضافة الفهداوي بشأن 56 محطة مخزونة بالبصرة منذ 2012
احمد حسن الموصلي : هذوله المجرمين يعتقدون. انهم باقين وهي هي دولتهم بس ان شاءالله راح يجيهم السره قريبا وينهزمون او ...
الموضوع :
خطبة لـ"داعش" الارهابي في تلعفر تنتهي بمجزرة وتدفع التنظيم الى اعتقالات داخلية
احمد حسن الموصلي : هؤلاء هم العراقيون الحقيقيون والابطال الذين تضرب بهم الامثال بارك بهذا البطل الشجاع لان ماقام به ليس ...
الموضوع :
مقاتل في جهاز مكافحة الارهاب يروي عملية تنكره بزي الدواعش وقتل 6 منهم
عمادعبدالله : نطالب بشمول المادة 140براتب تقاعدي حالهم حال محتجزي رفحا ...
الموضوع :
بخصوص المادة 140 من الدستور العائدين الى الوطن
فيسبوك