التقارير

البعد السياسي لمعركة الفلوجة

1490 05:25:33 2016-05-29

أسعد كمال الشبلي
من الطبيعي أن تكون المعارك العسكرية مرتبطة بملفات ووقائع سياسية معينة،وبالتالي فان حسم المعركة قد يحسم أو يمهد بتسويات سياسية مستقبلية متى ماتوفرت الظروف الاخرى لمثل هذه التسويات.
الفلوجة التي تعتبر البؤرة الحقيقية للارهاب في العراق بعد 2003 اعتدنا أن تكون عاملا صعبا في كثير من الملفات التي يتوقف حسمها على تحريرها من سطوة الارهاب بمختلف مسمياته المرحلية، واليوم وبعد أن اجتاحت داعش ثلث مساحة العراق وفعلت مافعلت من انتهاك سافر لجميع الحقوق  والحريات، كان ذلك محطة للندم ولوم النفس من قبل أبناء المناطق الغربية ممن كانوا يعتقدون أن داعش تمثل لهم وسيلة الخلاص ورفع التهميش عنهم بعدما طبعت هذه الافكار في عقولهم بسبب الخلافات السياسية المفتعلة من قبل كثير من الاطراف السياسية الحاكمة في العراق والتي وفرت بيئة مناسبة لنمو دعوات التقسيم الطائفي المتآتية من خارج البلد.
في المعارك السابقة التي اشترك فيها الحشد الشعبي في تحرير بعض المدن المهمة ذات الغالبية السكانية السنية كتكريت مثلا،لاحظنا تعالي اﻷصوات المأجورة التي تدعي ارتكاب فصائل الحشد الشعبي لجرائم القتل العشوائي والسرقة ومحاولة التغيير الديموغرافي في هذه المدن، ولكن بعد تحريرها اتضحت الحقيقة وعاد سكان هذه المدن الى منازلهم بسلام مقابل آلاف الدماء التي قدمها أبناء الحشد الشعبي لا لشيء سوى لكي يعم الأمن واﻷمان في ربوع العراق.
اليوم وبعد انطلاق المرحلتين الاولى والثانية من عمليات تحرير الفلوجة نلاحظ أن شبه اندثار حصل لتلك الاصوات التي كانت تتهم الحشد بشتى التهم بل أن شبه اجماع وطني سياسي وشعبي يبارك ويرحب بهذه العمليات، وهذا يمثل بشارة مهمة تنبئنا بوحدة عراقية حقيقية قادمة على المستويين السياسي والشعبي.
من المؤكد أن النصر المرتقب للعراق على داعش في الفلوجة سيوفر مناخا سياسيا مناسبا للإئتلاف الوطني العابر للطوائف والمكونات، الذي طرحه المجلس اﻷعلى الاسلامي العراقي وسبق وأن تلمسنا رضا وترحيب من قبل كثير من اﻷطراف ومن مختلف المكونات، بهذا الإئتلاف. وهذا هو الخيار بل الضرورة التي تحقق التوازن الفعلي بين جميع المشاريع الاقليمية والعالمية بمختلف أهدافها السلبية واﻹيجابية.
ما لاحظناه أيضا أن عمليات تحرير الفلوجة منحت النظام السياسي بسلطاته الثلاث نوعا من الاستقرار وبدأنا نسمع بقرب انعقاد مجلس النواب بعد تعطيل خطير كاد أن يقضي على النظام.
جميع تلك العوامل يجب أن تستثمر بسرعة وآن اﻷوان لحسم كثير من الملفات وتحقيق التسويات بارادة عراقية خالصة قبل أن تأتي التسويات بارادة أجنبية لايمكن لها أن تضع مصلحة العراق قبل مصالح هذه الدول، واذا ماقضي على داعش في الفلوجة فان هذا يعني انكسار ظهر داعش واندحارها من الموصل بوقت أسرع وخسائر أقل،ثم ننتقل من مرحلة تحرير المدن الى مرحلة اعادة بنائها.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك