التقارير

غياب الزرقاوي سيشكل نقطة تحول في العراق

3361 16:40:00 2006-06-11

برلين: كريغ ويتلوك

يعتقد مسؤولون في مجال الاستخبارات ومحللون في شؤون الإرهاب ان مقتل ابو مصعب الزرقاوي يمكن ان يعتبر نقطة تحول بالنسبة لشبكة «القاعدة» والحركات الاسلامية المسلحة في مختلف الدول. ظل الزرقاوي حتى مقتله بواسطة القوات الاميركية يوم الاربعاء الماضي مسؤولا عن تنظيم «القاعدة» في العراق، ونجح في اجتذاب مئات، إن لم يكن آلاف المقاتلين الأجانب تحت راية تنظيم «القاعدة». كما سبب الزرقاوي صداعا استراتيجيا لمؤسسي «القاعدة» بانتهاجه خطا مستقلا مخالفا في الكثير من الأحيان لأهداف هؤلاء المؤسسين. وعلى الرغم من مطالبة ايمن الظواهري، الرجل الثاني بعد اسامة بن لادن في «القاعدة»، له بتغيير تكتيكاته، فإن الزرقاوي أثار استياء جماعات متحالفة في التمرد العراقي بالإضافة الى الرأي العام العربي، بسبب قتل مئات المسلمين في هجمات انتحارية. إذ هاجمت جماعة الزرقاوي على نحو متكرر قادة وأضرحة الشيعة في محاولة منه لإشعال حرب اهلية في العراق بدلا عن محاربة القوات الاميركية وقوات دول التحالف. ويرى محللون في مجال شؤون الارهاب ان النتيجة كانت ان تنظيم «القاعدة» بقيادة الزرقاوي في العراق اصبح يعاني من العزلة والتهميش بصورة متزايدة خلال العام الماضي. إلا ان بول ولكنسون، رئيس مركز دراسات الارهاب والعنف السياسي التابع لجمعة سينت آندروز في اسكوتلندا، يرى ان عددا من رموز «القاعدة» لم يبد ارتياحا للتكتيكات التي كان يستخدمها الزرقاوي في العراق. ويرى ولكنسون انه كان واضحا لدى الزرقاوي ان القيادة الرئيسية لتنظيم «القاعدة» لا تستطيع السيطرة على الطريقة التي تعمل بها العناصر التي تنتمي الى الشبكة. وكان الزرقاوي قد اعطى دفعة لشبكة «القاعدة» من خلال إبراز وجودها في العراق بعد ان لقي بعض قادتها مصرعه واضطر البعض الآخر للفرار والاختفاء منذ هجمات 11 سبتمبر 2001.ويقول مسؤولو استخبارات اوروبيون وعرب ان ثمة مؤشرات على تراجع عدد المقاتلين العرب المتوجهين الى العراق بسبب مقتل الزرقاوي.وفي سياق الحديث عن خليفته المحتمل يعتقد بعض المحللين ان مهمة الشخص الذي سيخلفه لن تكون سهلة في توحيد المقاتلين الأجانب في العراق تحت قيادة واحدة. وأشار غودو شتاينبرغ الخبير في الاسلام الراديكالي في معهد الشؤون الدولية والأمنية في برلين ان جماعات اخرى من المقاتلين الاجانب التي كانت تحتفظ بعلاقات غير ملزمة مع الزرقاوي مثل جماعة انصار السنة، ربما تتباعد عن القاعدة في العراق بعد مقتله.وأوضح شتاينبرغ «انها خسارة كبيرة لشبكات الجهاديين. ولا اعتقد بوجود أي شخص في العراق يمكنه السيطرة على هذه الشبكة بالطريقة التي كان يسيطر بها الزرقاوي. كانت شبكة غير مركزية. وكان الزرقاوي هو الشخص الوحيدة الذي يمكنه تقديم المادة اللاصقة».وقد ظل الزرقاوي على علاقات غير عميقة مع القاعدة. وكان قد التقى بن لادن في اواخر التسعينات في افغانستان. الا انهما اصطدما شخصيا، طبقا لمسؤولي استخبارات عرب وعدد من الراديكاليين الاسلاميين السابقين. وقالت تلك المصادر ان الزرقاوي قبل اموالا لإقامة معسكره للتدريب في افغانستان، ولكنه قاده بطريقة مستقلة.وفي الوقت الذي كان فيه بن لادن يعد لمؤامرة 11 سبتمبر، كان تركيز الزرقاوي في اماكن اخرى، يتآمر لإسقاط الاسرة المالكة الاردنية ويهاجم اسرائيل. وبعد هجمات 11 سبتمبر، وخلال هرب قيادات القاعدة من القوات الاميركية، انتقل الزرقاوي ومقاتلوه الى ايران ثم الى المناطق الكردية في شمال العراق. وحافظ الزرقاوي على استقلاله في البداية. ولكن بعد الغزو الاميركي للعراق في عام 2003، بدأ يستخدم علاقاته مع قيادات القاعدة، طبقا لتقارير المحللين. وفي اكتوبر 2004 اعلن ولاءه رسميا للقاعدة وغير اسم جماعته من التوحيد والجهاد الى القاعدة في بلاد الرافدين.وقد استفاد الطرفان. فقد دعم الزرقاوي شرعيته بعد استخدام اسم القاعدة وجذب اهتمام وسائل الاعلام بالإضافة للاموال والمجندين. وفي المقابل تمكنت قيادات القاعدة من الادعاء انها في مقدمة المقاتلين لطرد القوات الاجنبية.غير ان العلاقة كانت هاشة، وأثار الزرقاوي غضب مؤسس القاعدة بخفض التركيز على الاهداف الاميركية وقتل والتسبب في اصابة الاف من الشيعة.وفي سبتمبر 2005 ذكر مسؤولو استخبارات اميركيون انهم صادروا رسالة طويلة من ايمن الظواهري نائب زعيم القاعدة، موجهة للزرقاوي تحذره علنا من ان الرأي العام الاسلامي يبتعد عنه.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك