التقارير

جدارة الرمز في ثورة الامام الحسين

1417 15:17:00 2007-08-22

 تيسير سعيد الاسدي

ضمن فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثالث المنعقد في كربلاء المقدسة عقدت مساء الثلاثاء 21/8/2007 على قاعة الكفيل في العتبة العباسية المقدسة محاضرة للدكتور (عبد المحسن الموسوي) عميد معهد تطويع اللغة العربية تناولت موضوعة (جدارة الرمز في ثورة الامام الحسين) حيث ارتقى(الموسوى) بمستوى البحث والتقديم فرآه الحاضرون جميلا ورائعا ،معتبرا ان مهرجان ربيع الشهادة المنعقد حاليا ليس الهدف منه ذكر الحسين باسلوب فج ولكن لابد لنا من طلب ايحاءات الحسين (عليه السلام) وتناول الباحث علاقة الحسين عليه السلام كرمز وزينب سلام الله عليها كرمز وكربلاء كرمز ايضا مؤكدا ان للثورة الحسينية وجهان: "الدم" و"الرسالة". أما الرسالة فقد أدّاها "الحسين" وأصحابه، وكان أداؤها بالدم، حتى وصل إلى مسامع العالم ،أما الرسالة الثانية فكان واجب أدائها على عاتق امرأة تركت منزل زوجها وأسرعت تحثّ الخطى خلف أخيها في رحلته إلى الدم والشهادة .،تلك المرأة النبيلة العظيمة هي: "زينب". المرأة التي تعلّم الرجال من سيرتها معاني الرجولة. ولقد كان واجب "زينب" و مسؤوليتها التاريخية الكبرى هي إكمال الرسالة وإتمام المسيرة حتى انها تحولت رمزا لجدارة المراة حينما تحوّل الانوثة الى استأساد، وبينهما تكمن كربلاء التي اعتبرها وقفة الوجود ازاء كل القيم التي كانت بالامس مثارا للجدل حيث استحالت اليوم اكداسا من الذهب يطوف حولها الزائرون .واكد (الموسوي) ان "كربلاء معشوقة الاحرار والضمائر وعندما نتحدث عنها لابد لنا ان نستعير كلمات الكبار وان كل شيئ فيها يعتبر رمز بحد ذاته."وتابع قائلا ان " ثورة الامام الحسين تعتبر الطريقة المثلى لفهم الانسان والوجود وهي حركة صراع بين الخير والشر حتى ان العقاد قال (ان معركة الحسين ويزيد لم تكن معركة بين رجلين ولكنها كانت بين منهجين ) مبينا ان مايجري في العراق حاليا ليس من اجل حفنة من البترول او صراع من اجل الارض ولكنه صراع بين منهجين بين منهج المنفعية التي تتمثل بيزيد وبين منهج الاريحية التي تتمثل بالحسين وكل القادة الاحرار،لانه (عليه السلام ) لم يكن مغامرا ولا اشرا لكنه كان قارئاً للواقع الذي عاصره وبعقلية معصوم" مؤكدا ان" الحسين عليه السلام لم يستخدم في مواجهته اسلوب العنف بل انه استخدم اسلوب القوة وليس كما يجري الان في العراق حيث تقتل النساء والاطفال والزائرين في خضم المواجهة مع قوات الاحتلال معتبرا ان هكذا اعمال هي اعمال عنف وليست من القوة.،وشرح الدكتور (عبد المحسن الموسوي) ان رمزية الامام الحسين (عليه السلام ) كانت تمثل رمزية الوضوح لذلك استحال الى رمز ليس عند الشيعة فحسب بل لكل الانسانية حيث انه يمثل الاطروحة المثلى فمن حق السني والبوذي والمسيحي ان يتغنى بالحسين لانه ملك مشاع للجميع ومحبوب الجماهير وهذه الرمزية لم تكن محصورة يوما ما بالشيعة فقط بل انه رسالة مفتوحة كما القران يجب على كل العالم الاطلاع عليه .وفي ختام المحاضرة اعتبر (الموسوي) ان هذا المهرجان هو خطوة واعية وصورة حقيقية التي يجب ان ترفع امام العالم لانها تمثل صورة محمد وآل محمد .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك