التقارير

هل سيكون تبادل الأدوار في تولي الوزارات السيادية مفتاحا لحل المشكلات القائمة؟!

1375 17:44:34 2014-09-03

كشف مصدر رفيع من داخل التحالف الوطني عن توصل الاخير مع تحالف القوى العراقية والتحالف الكردستاني الى اتفاق بشأن توزيع الحقائب السيادية الخمس. وقال المصدر الذي فضل  الكشف عن هويته إن الوفد التفاوضي للتحالف الوطني توصل الى اتفاق شبه نهائي مع التحالف الكردستاني وتحالف القوى العراقية بشأن توزيع الحقائب الوزارية السيادية. وتابع المصدر أن الاتفاق نص على منح حقيبتي الدفاع والخارجية للتحالف الوطني ووزارتي الداخلية والمالية لتحالف القوى العراقية فيما تمنح حقيبة النفط الى التحالف الكردستاني.

 تخضرم السيد هوشيار زيباري في رئاسة الخارجية  العراقية قرابة عقد من الزمن، حتى بات لا ينظر الى وزارة الخارجية بدونه، ومثله بات عرفا أن وزارة الدفاع كأنما صدر قانون يفيد بأن من  يديرها يجب أن يكون رجل من الطائفة السنية، كائنا من يكون، وعلى ذات السياق فقد كانت الداخلية تدار من قبل وزير شيعي، إن أصالة على عهد السيد جواد البولاني، أو وكالة حينما أدارها رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنفسه نوري المالكي، وعبر رجل من حزبه هو السيد عدنان الأسدي الوكيل الأقدم الذي فضل موقع وكالة وزارة الداخلية، على موقع النائب في البرلمان حيث أنتخب لدورتين متتاليتين.. وزارة النفط هي الأخرى تحتم (لماذا) أن يكون وزيرها شيعيا! ولذلك وعلى طول الخط أدارها كل من: ثامر غضبان، الدكتور إبراهيم بحر العلوم، الدكتور حسين الشهرستاني، المهندس عبد الكريم لعيبي، وجميعهم شيعة...

هذا الواقع أسس لوضع غريب تحولت بموجبه الوزارات المعنية الى قوالب مكوناتية، وبدت وكأنها ملكا صرفا لطائفة أو مكون بعينه، وهو ما لا ينتظر أن تتشكل بموجبه دولة مؤسسات..

ولأن الوقت قد حان لإجراء تغيرات شاملة في الدولة العراقية، فإن الأمر يقتضي تكسير جدران هذه الوزارات التي بنيت وفق الترتيبات التي أشرنا إليها، وبما يشعر العراقيين جميعا، ومكوناتهم الدينية والقومية أن لا قيود أمامهم لتولي المسؤوليات، وأن التكليفات الوزارية تناط بالعناصر الكفوءة، وليس بناءا على إنتماءاتها السياسية أو المكوناتية..

فيما تسعى الكتل السياسية العراقية، للتوصل الى اتفاق نهائي حول الأسماء المرشحة لحكومة رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي، قبل نهاية المهلة الدستورية لتشكيلها في العاشر من ايلول الجاري.فإن الأنباء التي تروج في الأوساط السياسية من أن إتفاقا لتبادل الأدوار في إدارة الوزارات السيادية، لهو إتفاق  يبشر بأن التغيير يسير على قدم وساق، وأن لآ تأسيس في المستقبل لإقطاعية لهذا المكون أو ذاك، في هذه الوزارة أو تلك، وأن لا مستقبل لإحتكار المناصب والمسؤوليات، وأن على الوزير أن يدير وزارته بكل مثابرة وحكمة وإخلاص ولجميع العراقيين، وأن لا يسخر منصبه الوزاري لمكونه، لأنه يعلم أن هذا المنصب لخدمة العراقيين جميعا، وليس لأبناء مكونه أو طائفته.

 في هذا الصدد تقول ألأنباء المتداولة في أروقة المتفاوضين على التشكيلة الحكومية القادمة، عن التوصل لاتفاق شبه نهائي حول توزيع الحقائب الوزارية السيادية الخمس، ويتضمن الاتفاق بحسب تلك المصادر، حصول التحالف الوطني على وزارتي الدفاع والخارجية، في حين يتولى تحالف القوى الوطنية وزارتي الداخلية والمالية، والتحالف الكردستاني يأخذ على عاتقه تولي إدارة وزارة النفط

وفيما يرى أستاذ العلوم السياسية إحسان الشمري يرى أن " تولي وزارات الداخلية والمالية والنفط، من قبل المكونين السني والكردي هو رسالة اطمئنان لتلك المكونات بعد سنوات طويلة من الخلافات السياسية حول حرفية أداء وزارتي النفط والداخلية".

فإن رد فعل تحالف القوى الوطنية على هذه الأنباء إيجابي جدا، إذ يؤكد النائب عن تحالف القوى الوطنية خالد المفرجي أن "عملية تبادل إدارة الوزارات السيادية من قبل المكونات الرئيسة في البلد، تأتي ضمن عملية التغيير التي تقودها الكتل السياسية العراقية لتقويم أداء الدولة خصوصا بعد التردي الامني الكبير الذي حصل مؤخرا" على حد قوله.

إن تولي وزير من التحالف الكوردستاني حقيبة وزارة النفط، سيكون مفتاحا لحل المشكلات القائمة حاليا بين الحكومة المركزية وحكومة إقليم كوردستان، ومن اللحظة التي يجلس فيها وزير كوردي على كرسي مسؤولية وزارة النفط، فإن ماكنة الحل ستبدأ بالدوران، ناهيك عن أن ذلك سيسهم في تسريع تشريع قانون النفط والغاز الذي طال أنتظاره!

المحرر السياسي لجريدة البينة البغدادية

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك