التقارير

هل أن داعش أداة لبناء تحالفات تخدم المصالح الأمريكية في المنطقة!

1263 07:46:07 2014-08-11

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما ان كثيرا من الدول السنية في المنطقة كانت لديها شبهات من الحكومة العراقية، ومن المحتمل ان تنضم في القتال ضد داعش، ولكن هذا مشروع طويل الامد.

واضاف  اعتقد ان من الخطأ بالنسبة لنا ان نفكر او بامكاننا ان نتوجه فقط لاحتواء الامور في العراق بدون ان يكون هناك تحول اساسي في مواقف الاطراف والفصائل العراقية.

واضاف "المهم وجود حكومة عراقية تتحمل المسؤولية، ويمكن عند ذاك ان نساعدها مع حلفائنا من اجل اقامة تحالفات في المنطقة، وعندما يتوفر ذلك يمكن ان نكون احد الاطراف او الدول التي تعمل سويا من اجل التعامل مع الأزمة الأكبر التي تمثلها داعش"

و قال الرئيس الولايات المتحدة الامريكية، باراك اوباما، لا يمكن وضع جدول زمني للعمليات العسكرية ضد مسلحي داعش الارهابي واضاف  " "يجب ان نهتم بالبنية الاساسية السياسية في بغداد".

وذكر اوباما ان "الجيش الامريكي يمكن ان يلعب دورا في تعزيز الشراكة مع العراقيين"

لا نحتاج الى خيال واسع وجريء، لفهم ما قاله الرئيس الأمريكي أوباما، وبإجتزاء جمل بعينها من أقواله، وإعادة ترتيبها يمكن رسم خارطة ما كان وما سيكون!..

ولكن قبلها يجب الإقرار بأن الأمريكان خرجوا كمحتلين من العراق في نهاية عام 2011، وبقوا فيه يديرون مصالحهم المتعاظمة بسفارة قوام موظفيها خمسة عشر ألف موظف، وهو رقم ربما أكبر من عدد موظفي وزارة الخارجية العراقية العاملين داخل العراق وفي سفاراته في الدول التي له تمثيل دبلوماسي فيها..ومعنى هذا أن الأمريكان لم يخرجوا، كما أن في العراق بعثة للأمم المتحدة تعمل بإشراف الأمريكان أو على الأقل بالعاون معهم، وهي التي تراقب العملية السياسية وتديرها، وفي العراق أيضا بعثة مهمة للأتحاد الأوربي شغلت نفسها بقضايا الحريات!

ماذا يعني ذلك؟! ببساطة شديدة نقول أن مثل هذا الوضع يعني أن العراق لم يبلغ بعد مرحلة الفطام السياسي، ولذلك قال الرئيس أوباما الجمكل التالي التي يمكننا ربطها ببعضها لنخرج بتفسير لما كان وما سيكون!

قال الرئيس أوباما: (من الخطأ بالنسبة لنا ان نفكر او بامكاننا ان نتوجه فقط لاحتواء الامور في العراق بدون ان يكون هناك تحول اساسي في مواقف الاطراف والفصائل العراقية.) والسؤال الذي يجيب عن نفسه ما هو التحول الأساسي المطلوب أمريكيا في مواقف الاطراف والفصائل العراقية، ومن هي الأطراف والفصائل التي عناها أوباما؟

يجيب عن هذا السؤال الجملة التي وردت في المقطع الأسبق حيث قال أوباما: (الدول السنية في المنطقة كانت لديها شبهات من الحكومة العراقية، ومن المحتمل ان تنضم في القتال ضد داعش، ولكن هذا مشروع طويل الامد.) أي أن التحول الأساسي في مواقف الاطراف والفصائل العراقية يجب أن يطمئن الدول السنية، وتحديدا من وصفهم بفقرة لاحقة (حلفاءه) وراهنا فإن خارطة تحالفات أمريكا مع الدول السنية تضم السعودية وقطر وتركيا والإمارات والأردن ومصر..وإشارته الى طول الأمد تعني أن على جميع الفصائل العراقيى أن ترتب أوضاعها بهذا ألأتجاه، ويقينا أن ذلك يحتاج الى أمد طويل كي لا تصبح إستدارات القوى السياسية العراقية فجائية..!

بقيت نقطتين في حديث أوباما جديرتين بالتمعن، الأولى قوله (المهم وجود حكومة عراقية تتحمل المسؤولية، ويمكن عند ذاك ان نساعدها مع حلفائنا من اجل اقامة تحالفات في المنطقة، وعندما يتوفر ذلك يمكن ان نكون احد الاطراف او الدول التي تعمل سويا من اجل التعامل مع الأزمة الأكبر التي تمثلها داعش) أي أنه لا يجد الحكومة العراقية الحالية قادرة على تحمل المسؤولية، ولا يمكنه إشراك الحكومة الحالية في صناعة تحالفات في المنطقة يمكنها التعامل مع الأزمة الأكبر التي تمثلها داعش!

أما خطط أوباما المستقبلية وبعد أن شطب الحكومة الحالية  فقد تحدث عنها بجلاء بقوله(يجب ان نهتم بالبنية الاساسية السياسية في بغداد".وان "الجيش الامريكي يمكن ان يلعب دورا في تعزيز الشراكة مع العراقيين"

أي أنه سيعيد بناء العملية السياسية في العراق، وسيكون للجيش الأمريكي دور في ذلك!

ولنعيد قراءة أقوال الرئيس الأمريكي، ونعيد قراءة ما بين السطور، وسنكتشف بلا عناء أن داعش صناعة أمريكية صرفة، وأنها أنتجت بغية ترتيب أوضاع المنطقة برمتها ، ومن بينها العراق..!

 عن جريدة البينة البغدادية

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك