التقارير

مقابلة سابقة مع الاذاعية المتألقة أمل المدرس

4013 18:48:00 2007-04-29

تتمنى وكالة انباء براثا بالشفاء العاجل للاستاذة الاذاعية امل المدرس

رحاب الهندي:

صوت عراقي رخيم صاحبته ذكية حساسة مثقفة شبهت بنخلة العراق، عاشت التألق دوما والنجاح واستطاعت ان تبني لها قاعدة جماهيرية عريضة من المستمعين حبا واحتراما  واعجابا . واحتوت النجاح في كل برنامج اذاعي اعدته وقدمته، انها امل المدرس التقيناها وسالناها عن رحلة العشق والتعب فاجابت مبتسمة:

رحلتي مع الاذاعة طويلة وهي فعلا شاقة لكن الذي بدد هذا الشقاء هو عشقي للعمل الاذاعي خاصة وللاعلام بشكل عام، بدأت منذ الستينيات ومستمرة حتى هذا الوقت. تخللها الكثير من المحطات منها المفرحة ومنها المؤلمة منها برامج عديدة قمت باعدادها وتقديمها، اخبار كثيرة نقلتها للمستمع من شتى انحاء العالم، منها ما يخص بلدي ومنها ما يخص البلدان الاخرى، يمكنني بهذه الكلمات الكلمات أختصار هذه الرحلة التي اطلقت عليها انت رحلة العشق والتعب. * لو تحدثنا عن برامج  التواصل المباشر مع المستمعين مالها وما عليها .. ماذا تقولين؟ - البرامج المباشرة مع المستمع لها ايجابيات كثيرة فانا اشبهها بالمسرح عندما يكون الممثل على المسرح يتلقى رد الفعل بشكل مباشر وانا كذلك في برامجي الاذاعية اتواصل مع المستمع وبامكاني مناقشته بسهولة واتركه ليعبر عن نفسه ورايه واعتقد ان الحديث مع المستمع افضل من ان يرسل لنا رسالة، استطيع في حواراتي مع المستمعين ان اكتشف الكثير من المحبة والثقافة والتقدير والاهتمام وان ابقى على تواصل دائم معهم في مشاكل وقضايا تهمهم . هذه من الايجابيات، اما السلبيات فهي قليلة والحمد لله. هناك مثلا عطل الهاتف او عدم تفهم بعضهم لرسالة الاذاعة وخط الاذاعة فهو يتحدث كأنه في بيته واعتقد ان سرعة بديهية المذيع تتجاوز الاخطاء  * المرأة المثقفة تخبئ مشاكلها تحت الجلد مارايك بهذه المقولة ؟ - بالتاكيد المرأة المثقفة يجب ان تخبئ مشاكلها تحت الجلد لانها اصلا تستوعب مثل هذه الامور ولانها على تماس مباشر ويومي مع الاخرين ومع شرائح مختلفة من الثقافة، فليس من المصيب ان تظهر مشاكلها لاني اعتقد شخصيا ان اظهار مشاكلها يضعف من شخصيتها ويجعلها عرضة لضعف اصلا هي ترفضه، هناك فسحات من العمر ومن الزمن في حياة المرأة بامكانها ان تلقي بمشاكلها عن كاهلها حينما تجد الشخص والزمن المناسبيين . * ما حكاية امراة العام ورحلة بريطانيا ؟ -” امراة العام “ امراة انتصرت على معوقات الحياة وعلى ذاتها وحاربت كل الظروف لتصل الى بر التفوق والنجاح هذه في الظروف الطبيعية فكيف اذا عاشت المراة في ظروف صعبة سيطرت عليها الحرب والفوضى اتختار مثل هذه المراة منظمة انسانية تعنى بشؤون المراة هذه المنظمة عمرها اكثر من خمسة وخمسين عاما مقرها في لندن يقتصر تكريمها على السيدات البريطانيات والاوروبيات ولاول مرة اختصار في تاريخ هذه المنظمة تكرم امراة مسلمة عربية عراقية . والتكريم كان عبارة عن جائزة” شهادة تقديرية “. واختياري لهذا التكريم هو بحد ذاته جائزة عظيمة ليس لي وحدي بل لكل النساء العراقيات . اما عن رحلة بريطانيا فقد كنت وحيدة ومتوجسة لانها الزيارة الاولى وسكنت في خاطري صور كثيرة عن لندن خاصة كثافتها وضجيجها وضبابها لكن الانسان احيانا يستمد قوته من ضعفه فلذلك تمردت على اني وحيدة وحاولت ان اتاقلم معهم واناقشهم واشرح لهم حقيقة الوضع في بلدي واستطعت ان انجح وان اكسب صداقات ما زالت مستمرة الى الان عبر طريق التواصل بالمراسلة بيني وبينهم نجحت في ايصال صوت المعاناة الداخلية للعراقيين واقناعهم باننا صوت الحق من خلال القاء كلمتي في حفل التكريم . احدى السيدات البريطانيات هنأتني وقالت:” لم نكن مطلعين على معاناتكم داخل العراق لان الاعلام البريطاني لايوصل لنا هكذا صور  

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
بهجت الخزاعي
2007-05-26
بسم الله الرحمن الرحيم لم اكن أعلم بقضية التكريم هذه والواقع ان السيدة الجليلة أمل المدرس تستحق ان تتربع على عرش انكلترا بأسرها وأقولها وبكل ثقة ان حجاب امل المدرس شرف انكلترا بدخوله اليها، ولكنني اريد ان اشير الى نقطة وهي ان الأرهابيين يريدون قتل كل ما هو مبدع في العراق ولا استبعد ان تكون المخابرات البريطانية هي التي اقدمت على محاولة الأغتيال مستعينة بأذنابها من العفالقة او كلاب ال سعود، لأنهم رأو فيها طاقة من الطاقات التي بأمكانها ان تنهض بالواقع العراقي. عافاك الله حماك الله اعادك لنا الله.
حامد
2007-05-18
تحية الى الصوت الذيدخل بيوت كل العراقيين ..مع ال تمنيات لها بالشفاء العاجل ..فالروض ليس يضيره ما يطنطن من ذبابة
هدى العراقيه
2007-05-14
اتمنى الى المذيعه المتالقه الست امل المدرس بلشفاء العاجل وان ترجع صحتها احسن من الاول امين يارب العالمين واني اوصل الى الست امل المدرس كل حبي واخلاصي داعيا من الله عز وجل ان ترجعلنا بالف الف سلامه0 والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته00 هدى من الامارات العربيه المتحدة000
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك