التقارير

اهتمام إعلامي دولي ببيان الامام المفدى السيد علي السيستاني حول استقبال المالكي

13217 01:47:00 2006-05-01

أثار البيان الذي أصدره مكتب المرجع الديني الكبير اية الله العظمى السيد علي السيستاني حول استقباله قبل

يومين رئيس الوزراء المكلف نوري المالكي، اثار اهتماما اعلاميا دوليا لافتا مع اعتقاد بعض المحللين أن

بيان المرجع الشيعي ربما يشير الى انه يتجه نحو الاضطلاع بدور قيادي أكبر وبصورة علنية خلال المرحلة

القادمة ولأسباب عدة. أستاذ دراسات الشرق الاوسط والباحث النرويجي ريدر فايسر قال في مقال نشره على

موقعه الخاص على شبكة الانترنت ان ما ورد في بيان السيستاني يمثل تخليا عن تردده في التدخل في شؤون

البلد السياسية والذي طبع حركته خلال الفترة الماضية والبيان أيضا يعكس عزما على التدخل في الشأن

السياسي والاداء الحكومي من موقع الرقابة الذي أشار اليه. فايسر وهو أستاذ في المعهد النرويجي للدراسات

الدولية وباحث مختص في المرجعيات الشيعية أورد عددا من الأسباب لتبرير التوجه المرجعي الجديد منها. ما

يصفه بقلق السيستاني من أن يقود شلل العملية السياسية وتدهور الوضع الامني الى ضرب مصداقية مرجعيته

التي كان لها بعيد سقوط نظام صدام حسين مواقف سياسية مهمة ساهمت في رسم مسار العملية السياسية.

ورأى الباحث النرويجي أن اصرار السيستاني على أن يكون السلاح بيد القوات الحكومية فقط وما يعنيه ذلك

من تبن لحل الميليشيات التابعة للقوى السياسية ، يمثل تحولا نوعيا في تدخله بالشأن السياسي لافتا الى ان

المرجع الشيعي يعي تماما ما يعنيه هذا الموقف من احتكاك مع السيد مقتدى الصدر الذي لا يزال محتفظا

بميليشيا جيش المهدي ومع المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق الذي يحتفظ بمنظمة بدر الجناح

العسكري السابق له. ويعتقد فايسر أن السيستاني ربما يراهن في تحركه الجديد على التأييد الشعبي العام الذي

تحظى به مواقفه وعلى اتساع القاعدة الجماهيرية التي تحترم آراءه السياسية. من جانبها، دعت المرجعية

الدينية في النجف القادة السياسيين الى التفكير بجدية لمصلحة البلاد والابتعاد عن المصالح الضيقة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
hameed ridha
2008-07-08
بسم الله الرحمن الرحيم دمت للشعب ناصحا امبنا لا تبتغي الا الاصلاح وقد اجتمعت علينا ذئاب تتعطش لدمائناكل يبغي الدنيا وزخارفها واملناان لايتردد المتمكنون المتخصصون المتجردون من تبيان ارائهم السديده لتعين شعبنا الصابر المرزوء من تخطي كل المصائب والازمات التي ابتلي بها من شرار خلق الله وجهلته عبرعصورالطغاة المقبورين وتركاتهم الدنس التي خلفت فيماخلفت ذباحين ساطين وقتلة محترفين ومفتين جرئوا على الله ورسوله لم يتورعوا بالخوض في دماء المسلمين نهارا جهارا والله اماهاديهم او فانيهم وهو الجبار المقتدر
اثير
2008-05-20
ليس هذا عجيبا على مرجعياتنا الدينية بذل الجهود في سبيل الجميع وبلا تممييز طائفي وهذا ما جعل مذهب التشيع شامخا على طول التاريخ رغم كل المؤامرات .........والى علاوي الذي يقول ان السيد نوري المالكي لم يبين لنا خطته فهل نرسل لك الخطة بالايميل لكي تصل الى ايادي البعث اين انت لماذا لا تجلس في مقعدك في البرلمان لو (لو رئيس لو ما اقبل)
ثائر
2008-05-10
كلنا مع اية الله العظمى السيد السيستاني حفظه الله لا مع المليشيات
محمود شاكر
2008-03-05
كلنا مع المرجعيه الرشيده التي اغاضت الارهاب ودحرت مخططات البعث للانحراف وجر العمليه السياسيه الناجحه بقيادة المجاهد الكبير الاستاذ نوري المالكي الى الخط البعثي الفاسد بقيادة علاوي ومشعان وبضغط من العليان والضاري, ولكن التفاف الشعب حول مرجعيته وقيادته افشل مخططات رغد والمطلك ولا ننسى الدور المشرف لقوات التحالف والامم المتحده بالاصرار على دعم الشرعيه الممثله بالحكومه المنتخبه رغم الضغط والاساليب الملتويه التي مارسها علاوي وزمرة البعث, الا فالخذلان الدائم للقتله والنصر للعراق
ابو مريم الشامي
2008-02-01
لايمكن ان يستمر الحال هكذا وكل الشعب العراقي يؤيد التوجة الجديد للسيد المفدى ابو محمد رضا حفظة الله ورعاة فهو مقبول من جميع الاطراف ولايمكن ان يكون السلاح بيد جهة غير حكومية وهذا هو لب القضية التي ستحقق الامن والامان للشعب العراقي والسير بعجلة العملية السياسية والاعمار فحفظك الله ياسيد علي واخذ بيدك نحو تحقيق اهداف الامة ونحن ياسيدي المفدى طوع يديك وامرك ............... والله الموفق
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك