التقارير

اهتمام إعلامي دولي ببيان الامام المفدى السيد علي السيستاني حول استقبال المالكي

12975 01:47:00 2006-05-01

أثار البيان الذي أصدره مكتب المرجع الديني الكبير اية الله العظمى السيد علي السيستاني حول استقباله قبل

يومين رئيس الوزراء المكلف نوري المالكي، اثار اهتماما اعلاميا دوليا لافتا مع اعتقاد بعض المحللين أن

بيان المرجع الشيعي ربما يشير الى انه يتجه نحو الاضطلاع بدور قيادي أكبر وبصورة علنية خلال المرحلة

القادمة ولأسباب عدة. أستاذ دراسات الشرق الاوسط والباحث النرويجي ريدر فايسر قال في مقال نشره على

موقعه الخاص على شبكة الانترنت ان ما ورد في بيان السيستاني يمثل تخليا عن تردده في التدخل في شؤون

البلد السياسية والذي طبع حركته خلال الفترة الماضية والبيان أيضا يعكس عزما على التدخل في الشأن

السياسي والاداء الحكومي من موقع الرقابة الذي أشار اليه. فايسر وهو أستاذ في المعهد النرويجي للدراسات

الدولية وباحث مختص في المرجعيات الشيعية أورد عددا من الأسباب لتبرير التوجه المرجعي الجديد منها. ما

يصفه بقلق السيستاني من أن يقود شلل العملية السياسية وتدهور الوضع الامني الى ضرب مصداقية مرجعيته

التي كان لها بعيد سقوط نظام صدام حسين مواقف سياسية مهمة ساهمت في رسم مسار العملية السياسية.

ورأى الباحث النرويجي أن اصرار السيستاني على أن يكون السلاح بيد القوات الحكومية فقط وما يعنيه ذلك

من تبن لحل الميليشيات التابعة للقوى السياسية ، يمثل تحولا نوعيا في تدخله بالشأن السياسي لافتا الى ان

المرجع الشيعي يعي تماما ما يعنيه هذا الموقف من احتكاك مع السيد مقتدى الصدر الذي لا يزال محتفظا

بميليشيا جيش المهدي ومع المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق الذي يحتفظ بمنظمة بدر الجناح

العسكري السابق له. ويعتقد فايسر أن السيستاني ربما يراهن في تحركه الجديد على التأييد الشعبي العام الذي

تحظى به مواقفه وعلى اتساع القاعدة الجماهيرية التي تحترم آراءه السياسية. من جانبها، دعت المرجعية

الدينية في النجف القادة السياسيين الى التفكير بجدية لمصلحة البلاد والابتعاد عن المصالح الضيقة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
hameed ridha
2008-07-08
بسم الله الرحمن الرحيم دمت للشعب ناصحا امبنا لا تبتغي الا الاصلاح وقد اجتمعت علينا ذئاب تتعطش لدمائناكل يبغي الدنيا وزخارفها واملناان لايتردد المتمكنون المتخصصون المتجردون من تبيان ارائهم السديده لتعين شعبنا الصابر المرزوء من تخطي كل المصائب والازمات التي ابتلي بها من شرار خلق الله وجهلته عبرعصورالطغاة المقبورين وتركاتهم الدنس التي خلفت فيماخلفت ذباحين ساطين وقتلة محترفين ومفتين جرئوا على الله ورسوله لم يتورعوا بالخوض في دماء المسلمين نهارا جهارا والله اماهاديهم او فانيهم وهو الجبار المقتدر
اثير
2008-05-20
ليس هذا عجيبا على مرجعياتنا الدينية بذل الجهود في سبيل الجميع وبلا تممييز طائفي وهذا ما جعل مذهب التشيع شامخا على طول التاريخ رغم كل المؤامرات .........والى علاوي الذي يقول ان السيد نوري المالكي لم يبين لنا خطته فهل نرسل لك الخطة بالايميل لكي تصل الى ايادي البعث اين انت لماذا لا تجلس في مقعدك في البرلمان لو (لو رئيس لو ما اقبل)
ثائر
2008-05-10
كلنا مع اية الله العظمى السيد السيستاني حفظه الله لا مع المليشيات
محمود شاكر
2008-03-05
كلنا مع المرجعيه الرشيده التي اغاضت الارهاب ودحرت مخططات البعث للانحراف وجر العمليه السياسيه الناجحه بقيادة المجاهد الكبير الاستاذ نوري المالكي الى الخط البعثي الفاسد بقيادة علاوي ومشعان وبضغط من العليان والضاري, ولكن التفاف الشعب حول مرجعيته وقيادته افشل مخططات رغد والمطلك ولا ننسى الدور المشرف لقوات التحالف والامم المتحده بالاصرار على دعم الشرعيه الممثله بالحكومه المنتخبه رغم الضغط والاساليب الملتويه التي مارسها علاوي وزمرة البعث, الا فالخذلان الدائم للقتله والنصر للعراق
ابو مريم الشامي
2008-02-01
لايمكن ان يستمر الحال هكذا وكل الشعب العراقي يؤيد التوجة الجديد للسيد المفدى ابو محمد رضا حفظة الله ورعاة فهو مقبول من جميع الاطراف ولايمكن ان يكون السلاح بيد جهة غير حكومية وهذا هو لب القضية التي ستحقق الامن والامان للشعب العراقي والسير بعجلة العملية السياسية والاعمار فحفظك الله ياسيد علي واخذ بيدك نحو تحقيق اهداف الامة ونحن ياسيدي المفدى طوع يديك وامرك ............... والله الموفق
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.07
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك