التقارير

العنف الطائفي في بغداد يغتال شجرة عيد الميلاد

2221 22:09:00 2006-12-23

pna- وكالات- لم تكتف دوامة العنف والصراع الطائفي التي تجتاح العاصمة بغداد بحصد عشرات الضحايا يوميا بل اغتالت "شجرة عيد الميلاد" باغتيالها قضية طالما عززت الروابط الاخوية بين مسيحيي العراق ومسلميه.  فقد كان المزراعون المسلمون، ولغاية العام الماضي، يتوجهون من اطراف مدينة بغداد حيث تكثر مزارع الاشجار، الى وسط بغداد وتحديدا الى شارع السعدون في حي الكرادة (وسط) حيث يقطن عدد كبير من مسيحيي العراق، لبيع اشجار عيد الميلاد وتبادل التهاني بالمناسبة التي يشعر فيها معظم العراقيين بانها عيد لكل الناس. وكانوا يقفون بشاحناتهم الصغيرة التي يضعون فوقها الاشجار طوال الايام العشرة التي تسبق عيد الميلاد بالقرب من الكنائس، لكن هذا العام لم يجرؤوا على المخاطرة بالمجئ الى بغداد. وكانت اشجار عيد الميلاد تباع باسعار رخيصة، تمثل بالنسبة للمسيحيين احد الوسائل للاحتفال بمناسبة اجتماعية ودينية في ذات الوقت. وقالت ماري حنا وهي ام لطفلين "كانوا يقولون لي عيد ميلاد سعيد قبل ان يبيعوا لي الشجرة التي اختارها". واضافت "افتقدهم وافتقد اشجارهم هذا العام". واكدت بان زكي وهي ربة اسرة "بدون بائعي اشجار الكريسماس لن يكون للميلاد طعم العيد خصوصا بالنسبة للاطفال". وحلت اشجار عيد الميلاد المصنوعة من البلاستيك محل الاشجار الحقيقية التي كانت تملأ شارع السعدون في مثل هذا الوقت من كل عام. وقال سامر يونان "ان المزارعين خائفون لانهم يعرفون انه سيتم اطلاق النار عليهم من اولئك الذين لا يتحملون ان يقدم مسلمون اشجار عيد الميلاد للمسيحين ويشاركونهم فرحتهم بالعيد". واضاف باستياء "انهم يريدون لمجتمعنا ان ينقسم". وعاشت الاقلية المسيحية لقرون في تناغم مع بقية الطوائف العراقية وتظل اليوم بمنأى عن العنف الطائفي  ولكن بسبب الحرب واحداث العنف التي اعقبتها، هاجر العديد من العائلات المسيحية وذهب كثيرون منهم الى اقليم كردستان في الشمال بحثا عن الامن. وتنتمي الغالبية العظمى من مسيحيي العراق الى الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية. وكان المسيحيون يشكلون 3% من السكان قبل الغزو في عام 2003 اي قرابة 800 الف شخص ولكن العديد منهم هاجروا الى الخارج. وبحثا عن الامن لابنائها انتقلت قرابة 700 عائلة من بغداد الى كردستان الصيف الماضي، حسبما اشارت احصائيات سابقة. ويقول بسام سامي وهو موظف باحدى الادارات الحكومية ان "عيد الميلاد مهم جدا بالنسبة لنا كما هو الامر بالنسبة لكل المسيحيين في العالم. ولكن هذا العام الوضع مختلف فالحياة اصبحت بالغة الصعوبة". ويضيف وهو ينظر الى السماء ويضع يديه على صدره "اننا نصلي كل اليوم من اجل ان يتوقف القتل". ويتابع "ندعو الله ان يوقف نزيف الدم هذا". ويقول هامسا انه "يخشى من ان يحصل شيئا يفسد عيد الميلاد هذا العام" في اشارة الى مخاوفه من ان يطال العنف المسيحيين ايضا. وكانت اعتداءات وقعت في كانون الثاني/يناير 2006 على سبع كنائس في بغداد وعلى مقر ممثل الكرسي الرسولي واسفرت عن مقتل ثلاثة اشخاص واصابة 17 اخرين.  وبسبب انعدام الامن وحظر التجول فان قداس عيد الميلاد سيقام في الكنائس صباحا فقط ولن يقام قداس منتصف الليل كما هي العادة. من جانبه، قال انور خضير "هذا العام سيكون طعم عيد الميلاد مرا". وتابع "كيف يمكننا الاحتفال بالعيد في هذه الاوضاع ووسط هذا العنف المستمر وفي الوقت الذي يعلن فيه كل يوم جار من جيراننا المسلمين الحداد على احد من احبائه". وقال "كنا نريد ان نستضيف كما كنا نفعل من قبل جيراننا المسلمين على مائدة العيد وكنا نريدهم ان يشاركونا الفرحة مثل كل عام".
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
ابو سليم : اي رحمة الوالدين اغاتي احنا ما اقتصينا من البعث المجرم لذلك بعدنا الى اليوم ندفع ثمن هذا ...
الموضوع :
البعث الكافر..والقصاص العادل
مهاب : عقيدين من ا لزمن ؟ العقد عشر سنوات والعقدين عشرين سنة البعث المجرم الارهابي حكم العراق 1968 ...
الموضوع :
لكي لاتنسى الاجيال الاجرام البعثي
فيسبوك