التقارير

العنف الطائفي في بغداد يغتال شجرة عيد الميلاد

1892 22:09:00 2006-12-23

pna- وكالات- لم تكتف دوامة العنف والصراع الطائفي التي تجتاح العاصمة بغداد بحصد عشرات الضحايا يوميا بل اغتالت "شجرة عيد الميلاد" باغتيالها قضية طالما عززت الروابط الاخوية بين مسيحيي العراق ومسلميه.  فقد كان المزراعون المسلمون، ولغاية العام الماضي، يتوجهون من اطراف مدينة بغداد حيث تكثر مزارع الاشجار، الى وسط بغداد وتحديدا الى شارع السعدون في حي الكرادة (وسط) حيث يقطن عدد كبير من مسيحيي العراق، لبيع اشجار عيد الميلاد وتبادل التهاني بالمناسبة التي يشعر فيها معظم العراقيين بانها عيد لكل الناس. وكانوا يقفون بشاحناتهم الصغيرة التي يضعون فوقها الاشجار طوال الايام العشرة التي تسبق عيد الميلاد بالقرب من الكنائس، لكن هذا العام لم يجرؤوا على المخاطرة بالمجئ الى بغداد. وكانت اشجار عيد الميلاد تباع باسعار رخيصة، تمثل بالنسبة للمسيحيين احد الوسائل للاحتفال بمناسبة اجتماعية ودينية في ذات الوقت. وقالت ماري حنا وهي ام لطفلين "كانوا يقولون لي عيد ميلاد سعيد قبل ان يبيعوا لي الشجرة التي اختارها". واضافت "افتقدهم وافتقد اشجارهم هذا العام". واكدت بان زكي وهي ربة اسرة "بدون بائعي اشجار الكريسماس لن يكون للميلاد طعم العيد خصوصا بالنسبة للاطفال". وحلت اشجار عيد الميلاد المصنوعة من البلاستيك محل الاشجار الحقيقية التي كانت تملأ شارع السعدون في مثل هذا الوقت من كل عام. وقال سامر يونان "ان المزارعين خائفون لانهم يعرفون انه سيتم اطلاق النار عليهم من اولئك الذين لا يتحملون ان يقدم مسلمون اشجار عيد الميلاد للمسيحين ويشاركونهم فرحتهم بالعيد". واضاف باستياء "انهم يريدون لمجتمعنا ان ينقسم". وعاشت الاقلية المسيحية لقرون في تناغم مع بقية الطوائف العراقية وتظل اليوم بمنأى عن العنف الطائفي  ولكن بسبب الحرب واحداث العنف التي اعقبتها، هاجر العديد من العائلات المسيحية وذهب كثيرون منهم الى اقليم كردستان في الشمال بحثا عن الامن. وتنتمي الغالبية العظمى من مسيحيي العراق الى الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية. وكان المسيحيون يشكلون 3% من السكان قبل الغزو في عام 2003 اي قرابة 800 الف شخص ولكن العديد منهم هاجروا الى الخارج. وبحثا عن الامن لابنائها انتقلت قرابة 700 عائلة من بغداد الى كردستان الصيف الماضي، حسبما اشارت احصائيات سابقة. ويقول بسام سامي وهو موظف باحدى الادارات الحكومية ان "عيد الميلاد مهم جدا بالنسبة لنا كما هو الامر بالنسبة لكل المسيحيين في العالم. ولكن هذا العام الوضع مختلف فالحياة اصبحت بالغة الصعوبة". ويضيف وهو ينظر الى السماء ويضع يديه على صدره "اننا نصلي كل اليوم من اجل ان يتوقف القتل". ويتابع "ندعو الله ان يوقف نزيف الدم هذا". ويقول هامسا انه "يخشى من ان يحصل شيئا يفسد عيد الميلاد هذا العام" في اشارة الى مخاوفه من ان يطال العنف المسيحيين ايضا. وكانت اعتداءات وقعت في كانون الثاني/يناير 2006 على سبع كنائس في بغداد وعلى مقر ممثل الكرسي الرسولي واسفرت عن مقتل ثلاثة اشخاص واصابة 17 اخرين.  وبسبب انعدام الامن وحظر التجول فان قداس عيد الميلاد سيقام في الكنائس صباحا فقط ولن يقام قداس منتصف الليل كما هي العادة. من جانبه، قال انور خضير "هذا العام سيكون طعم عيد الميلاد مرا". وتابع "كيف يمكننا الاحتفال بالعيد في هذه الاوضاع ووسط هذا العنف المستمر وفي الوقت الذي يعلن فيه كل يوم جار من جيراننا المسلمين الحداد على احد من احبائه". وقال "كنا نريد ان نستضيف كما كنا نفعل من قبل جيراننا المسلمين على مائدة العيد وكنا نريدهم ان يشاركونا الفرحة مثل كل عام".
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك