الشعر

مديرة ٌكالأم


 

علي عبد الله البسامي / الجزائر

***

أبيات هذه القصيدة شكرٌ وامتنانٌ وتقديرٌ من ولي تلاميذ لمديرة ثانوية امحمد مرزوقي في الجزائر العاصمة ، التي ترعى تلاميذها وعمّالها بحرص وحنان، بحيث تساعد الفقير وتعالج المريض وتواسي المصاب ، وقد ساهمت مؤخرا في معالجة تلميذة فقدت بصرها بسبب مرض السكري ، وقصتها معروفة في الفيسبوك

***

بالرِّفقِ نَكسبُ أهلَ العقلِ والخُلُقِ ... تهفو القلوبُ إلى ذي طِيبةٍ لَبِقِ

فالحكمُ ينجحُ بالأخلاقِ ليس بما ... أبداهُ في الدَّهرِ عِيرُ الكِبرِ والحُمُقِ

والحُسنُ إنْ صَحِبَ الإحسانَ يَجعلُه ُ... رَوْضَ النُّفوسِ .. وَرَبِّ النَّاسِ والفَلَقِ

***

أكرِمْ بغانيةٍ ترعى طفولتَنا ... بالصِّدقِ والحبِّ في رِفقٍ وفي شَفَقِ

كالأمِّ تحنو على التِّلميذِ راجية ً... له التَّألُقَ في علمٍ وفي خُلُقِ

يا ليتها طَبَعتْ بالسِّتر طيبتَها ... أخلاقُها سَطعتْ كالشَّمسِ في الأفُقِ

تسعى وتكدحُ في إصلاح ما حَكمتْ ... من يقظةِ الفجرِ حتَّى ظُلمةِ الغَسقِ

تعفو وتصفحُ في لطْفٍ وفي كَرَمٍ ... باللِّينِ تُصلحُ أهل العُنفِ والنَّزَقِ

تَرْعَى الفقيرَ وتسعى في مصالحهِ ... تُزيلُ عنه سوادَ اليأسِ والقَلَقِ

كم عالجتْ من مريضٍ في مَضارِبها ... فأشرقَ البِشْرُ في خَدٍّ وفي حَدَقِ

بلْ قد بكَتْ فرَحاً من عَطْفِ خافقها ... فالدَّمعُ يذرفه الجَفنانِ كالوَدَقِ

ما أجملَ البِشْرَ في خدٍّ لغانية ٍ... تُضفي عليه احْمِرارَ الوردِ والشَّفقِ

أتَتْ ومدرسةُ الأجيالِ مهملة ٌ... مثل الخرابة ِمن قَشٍّ ومن خِرَقِ

فاسْتصلحتْ وبنَتْ حتّى غدتْ أنُفاً... مثل الجِنانِ بِوردٍ فاتنٍ عَبِقِ

تُلقِي التَّحيَّةَ للعمَّالِ سابقة ً... من غير كِبْرٍ ولا زَيفٍ ولا مَلَقِ

كأنَّها أختُهمْ في البيتِ تكْلؤُهُمْ ... بالرِّفقِ والحبِّ والإحسانِ واللَّبَقِ

ترجو لهم عزَّة الأيامِ صادقةً ... والعيشَ في سَعَةٍ تُرضي وفي غَدَقِ

لو كان مَنْهَلُ رزقِ الله في يَدِها ... لأغرقتهم بفيضِ التِّبرِ والورِقِ

طوبى لها الحبُّ والتَّقديرُ في زمَنٍ ... يُرمَى المديرُ بِسهمِ الكُرْهِ والحَنَقِ

كم مّن مديرٍ طريدٍ من طَوَاقِمه ... يأوي لمكتبه كالجرْذِ في النَّفَقِ

لأنّه عَفَسَ الأخلاق في ضَعة ٍ... وانْبتَّ في دنَسِ الأحقادِ والشَّبَقِ

يعلو على النَّاسِ في طيْشٍ وفي سَفَهٍ ... كأنَّهُ الغولُ يُبدي النَّابَ في الطُّرُقِ

لا يعرفُ الرِّفْقَ والإحسانَ غايتُهُ ... ما يُتلِفُ الودَّ من كُرْه ومن زَعَقِ

يرى التَّحكُّمَ أن يطغى بلا أدَبٍ ... ليسحبَ النّاسَ سَحْبَ البُهْمِ بالرِّبَقِ

يا زارع الشَّوْكِ في جَنْبيكَ كن يَقِظاً ... إنَّ التَّهوُّرَ مَدعاةٌ إلى الزَّلَقِ

أحسنْ وأصلحْ فكلُّ النَّاسِ يَجذِبُهمْ ... حُسْنُ التَّعامُلِ لا الأغلالُ في العُنُقِ

***

لا لستُ أمدحُ أشخاصا لمصلحةٍ ... إنِّي أحثُّ على الأخلاق والألَقِ

هذا سبيلي سبيلُ النُّصْحِ ألزَمُهُ... وألزمُ الصِّدقَ حتى آخرَ الرَّمَقِ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (الشعر)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك