الشعر

في ليلة كانت الريح اقوى..!

781 2021-04-16

 

احمد لعيبي ||

 

في ليلة كانت الريح اقوى

من وجه جدتي المرهق

امسكت برأسي وبدأت تبحث

فيه عن غزلان كما كانت تسميهن

كانت اصابع جدتي تشبه البراسيتول

وكانت تقاسيم كفها تشبه رشفة الشاي

بعد الافطار في رمضان ..

شعرت بقطرات دموعها وهي تتساقط على شعري

وانفاسها وهي تلهج بالبكاء الصامت ..!

 

كنت لا أعي مغزى الدمع ولا حركة الأصابع

ولا حرقة الانفاس والروح

ولكني كنت اعرف صدق الباكي ونواياه..!!

 

قالت جدتي وهي تجمع دمعها

جده أحميد خل اسولفلك سالفة

 

((اول ما جبت ابوك لعيبي جان جدك يطلع

للحصاد وعماتك الاكبار يطلعن وياه واني

اظل مرة الم الغراض ومرة اسكت بابوك

من يكوم يبجي )..

شدني كلام جدتي ودفعني الفضول

ان اطفر من حضنها السماوي لاقول

لها بلهجة الصغار (اي جده وبعد)

 

عدلت جدتي سكينة شيلتها السوداء الكثيرة

الثقوب المليئة بالمسك والعنبر

واكملت حديثها..

(بيوم من الايام ابوك يبجي وجدك وعماتك اتأخروا

والدنيا ليل وحسيت اكو واحد بالغرفة وابوك كان يبجي ..باوعت شفت اثنين ملثمين اخذوا كل المواعين والغراض ويشدون بيهن وينحلن ..

باوعت شفت تعب جدك كله مشيول وآنه مرة يحمودي وهمه اثنين ..

صحت على ابوك وهو يبجي من الجوع ..

((يمه لعيبي ده سكت ..خوالك محتازين

وشالوا غراض ابوك خل اشيلهم الغراض ))

وبكت ام لعيبي بدمع يشبه دمعة نبي

وقالت ..حمودي وداعت الرضا ابو محمد

ذولة الحرامية من سمعوا حجايتي

ذبوا الغراض ونزعوا لثامهم وكاموا يدكون

على روسهم ...

حرامية كبل يجده عدهم غيرة

ويفهمون تفسير الكلام ...

وما يبوكَون الفقرة

ولا يبوكَون ناسهم ..

اني هم صحت عليهم ..

خالة اسويلك جاي ..اخبيزة ..لبنة ..

عافوني وتركوا الغراض ومشوا...!

 

طشار العمر

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (الشعر)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك