الشعر

بيتان لسعدي يوسف ..!


 

د. حسين القاصد ||

 

إن القصائد التقريرية المباشرة، بلغت من الهبوط الفني ما لم يبلغه تقرير حزبي من تقارير حزب البعث، فهذا سعدي يوسف يقول موثّقا:

وتلك عيون بالرميلة أُوقدت

هي المنتأى، والدار ، والمأمل

الأشهى

ولست بصدد هذا البيت لكن هذا ما قاله سعدي يوسف في «التأميم» ومنه قوله:

ولما ركزنا بالعراق

رماحــــــــــنا

تدافع من أدنى منابتها الصبح

تعالوا الينا: متعبين ورمّضا

تعالوا الينا: إنه الأمل الجـــــرح

 والعيون التي في الرميلة لا نحتاج إلى أي جهد لكي نعرفها، ودليل معرفتنا لها بأنها «عيون النفط» أفرط سعدي يوسف بالمباشرة وقال: (أوقدت)، والشاعر لم يبذل جهدا تصويريا، ولا استعارة فنية، فإن قال قائل، إن «العيون» استعارة، نقول: نعم، لكن الشاعر لم يبذل جهدا يميزه عن المواطن البسيط، فالشائع الذي جرى مجرى الحقيقة لا الاستعارة والتشبيه، هو أن العراقيين يقولون: « عيون الماء» و»عيون» النفط .

أما من يقول: إن الشاعر استعار العيون للرميلة ليجعلها ترى، فيجيبه سعدي الذي « أوقدها».

والبيت الشعري تقريري مباشر وليس فيه أية إضافة إبداعية سوى أنه يحمل خبرا موزونا ومقفى.ومثل هذاـ وكأنه لا بد من البداوة في الشعر العمودي، قوله «ركزنا رماحنا» وهي صورة لا حداثة فيها، سوى أنه يخبرنا بانتصار قرار التأميم، لكن الانتصار تحقق بالرماح التي مازالت تعمل!! .

ولا شيء يضاف، فيما يخص» تعالوا إلينا...» سوى أنه يبشر بتحقيق الأمل، لكن برسالة مباشرة وواضحة.

 كان سعدي يوسف يتحدث» عن المسألة كلها»، فقام بتوثيق كل ما مر به، لذا نجده في أحد البيتين اللذين أعنيهما،  فرحاً، لكن فرحه مجروح بالقلق:

سموت، فردتني سماء خفيضة

 وعدت، فما أشقى المعاد، وما

 أبهى

فلقد سما وحلق شاعرا، وكانت الجمهورية وثورة 14 تموز  فضاءً لتحليقه، لكن سرعان ما ارتطم بسماء خفيضة، وبين ارتطامه وعودته للأرض، وانتظار التحليق ثانيةً كان يشقى لكي يعود فيسمو بما هو أبهى، وهي فترة خمسة أعوام قضاها الشاعر من 1963 إلى 1968 وقام بتوثيقها شعرا بقوله في البيت الثاني من محور هذا المقال :

إذا ورد الشذّاذ خِمسا وجدتني

 أرى الحق، محض الحق

أن أرد الرِّفها

وحيث بدأ  بوحا « ذاتيا»  وجدانيا، حلق في التشبيه، وشبه النظام العارفي بالشذاذ والسماء الخفيضة التي ردته ومنعته من التحليق، وعبّر عن الظمأ لخمسة أعوام، تعبيرا رائعا، وحين انقضى عهد الشذاذ زالت السماء الخفيضة، وصار الماء يناديه، رأى الحق أن يدرك رفاهيته، وهنا يقع في كمين السلطة، التي خدعت حزبه بالجبهة الوطنيةـ أو ان الحزب فضل دخول الجبهة على مواصلة النضال، بعد العذابات والمنفى والسجون فعن أية رفاهية وأية سماء بديلة لتلك السماء الخفيضة يتحدث سعدي يوسف. أليس في هذه الأبيات بوادر رضا واقتناع بالوضع الجديد الذي يمثل سماءً أشد انخفاضا.. وحكاماً أكثر شذوذا ؟ الجواب: بلى، وقد بقي الشاعر وورد تسعاً، قبل أن يغادر البلد ثانية بمساعدة من ميشيل عفلق.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
ابراهيم العرامي : كتابات الاستاذ هاشم علوي مسجل عام جامعة اب تزيدا مزيدا من العزة واكرامة ونفتخر بوجود كتاب وسياسيين ...
الموضوع :
اليمنيون يحتشدون باليوم الوطني للصمود وقادمون بالعام السابع
زيد مغير : حينما يذكر اسم الاردن امامي اتذكر مجزرة ايلول الاسود الذي قتل فيها 120 الف شاب مسلم بالاتفاق ...
الموضوع :
وزير الزراعة العراقي يستخف بعلم بلاده..!
رسول حسن..... كوفه : هم تعال اضحكك وياي جا مو طلعت ايران توديلنه انتحاريين يكتلون الشيعه جا مو واحد بعثي زار ...
الموضوع :
خلي أضحكك وياي..!
احمد الدوسري : شكرا للعاملين في المنافذ الحدودية شكرا الي الأستاذ كمال الشهم مشهود له الشجاعه والكرم.اخوكم احمد الدوسري من ...
الموضوع :
احباط محاولة تهريب اكثر من 300 مليون دولار اميركي من منفذ طريبيل
رسول حسن..... كوفه : دوله حضاريه حديثه عادله ثلاث مفاهيم الحضاره... الحداثه... العداله هل يوجد الان دوله في العالم جمعت هذه ...
الموضوع :
ألواح طينية، أصحوا يا بُكمٌ..حتى لا نكون كالذين سادسهم كلبهم..!
سيد حيدر ال سيديوشع : الوقوف الى جانب القضية الفلسطينية واجب انساني ، واجب ديني ، واجب إسلامي ضعيف من يقول غير ...
الموضوع :
هل يجب مساعدة فلسطين؟!
احمد جاسم : فساد اداري ومالي بكل دوائر الخالص وبلتعاون مع القائم مقام الضريبه كله رشاوى يله تكمل المعامله والضربه ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن..... كوفه : جزاك الله خيرا سماحة الشيخ الباحث الكبير في القضية المهدوية على هذه التوضيحات المهمه واكرر طلبي لسماحتك ...
الموضوع :
في منتدى براثا الفكري .... البيئة الاجتماعي وخارطة المواصلات كمحددات فاعلة لتشخيص هوية اليماني الموعود
رسول حسن..... كوفه : اما اصحاب القرار بخفض قيمة الدينار هم اغبياء او انهم يرون غباء الشارع العراقي او لا.. بل ...
الموضوع :
ردّوها إن استطعتم..مبرِّراتُ رفع سعر الدولار باطلةٌ وهذا ردُّنا
رسول حسن..... كوفه : ايران اذا هددت نفذت واذا نفذت اوجعت فديدنهم الفعل وليس الانفعال اقول مابال من يقتل ضيفهم فيهم ...
الموضوع :
وزير الدفاع الإيراني يتوعد... "سيتلقون الرد على هذا العمل الشنيع"
فيسبوك