الشعر

قصّة في قصيدة ..للإتّعاظ


علي عبد الله البسامي / الجزائر

القصّة مقتبسة من كتاب كليلة ودمنة عنوانها ( الحمامة والثعلب ومالك الحزين )

***

لك يا حليمُ قصيدة

تحوي معانيَ قصَّةٍ تهدي إلى حُسنِ التَّصرُّفِ فاعتبِرْ

لا تبذل الرّأي السّديدَ مُعلِّماً

في حينِ تهلكُ بالغَررْ

كن كيِّساً

مُستيقظاً

تقفو النَّباهةَ والحَذرْ

***

يُحكى على وجْهِ النَّصيحة في الورى

لذوي البصيرةِ والنَّظرْ

أقصوصةٌ تهدي النُّهى

فاسمعْ وفكِّرْ يا فتى ودع الهَذرْ

مغزى الحكايةِ يُرتجى

بالإهتمام و بالفِكَرْ

أقصوصةٌ لحمامةٍ تبني لها عشًّا على أعلى الشَّجَرْ

تسعى وتشقى في احْتضان بيوضِها

تحمي الفراخَ من الخَطَرْ

حتَّى إذا نَمَتِ الفراخُ وأدركتْ

وترعرعتْ

يأتي ابنُ آوى راعداً ومُكشِّرا يُلقي الشَّررْ

يدعو الحمامة في خداعٍ صارخٍ

أن تلقيَ الأفراخ في لمح ِالبصرْ

يوحي إليها أنَّها ان أحجمت .. وتردَّدتْ

يرقى إليها حاملا شُؤْمَ القَدَرْ

يمضي الخداعُ على العقيمة في الرُّؤى

بغبائها يقوى العدوُّ وينتصرْ

يقضي على أفراخها كلَّ المواسم في بَطَرْ

***

وبينما كانت تعاني في الخفا

تحيا المآسيَ والكَدرْ

رُعْباً من الوحش الذي

يُدمي فؤادا مُثخناً

بضنا الثَّكالة يَعتصرْ

إذ حطَّ قُرْبَ خَبائِها

طيرٌ غريبٌ واسْتقرْ

هو لُقلقٌ شهمٌ حكيمٌ ذو نظرْ

سأل الحمامةَ مُشفقاً عن حُزنها

فروتْ له أخبار نكبتها التي

تُبكي الحَجرْ

قالَ اسْمعي

لا تُخدعي

لا تستجيبي في غباءٍ هكذا

لمخادعٍ وحْشٍ أشِرْ

ها أنتِ آمنةٌ هنا فوق الشَّجرْ

فإذا أتى

قولي له :

اصعدْ إذا رُمْتَ افتراسي يا قذِرْ

بذلَ النَّصيحة َثمَّ حلَّق قاصدا شَطَّ النَّهَرْ

***

وأتى ابْنُ آوى في اختيالٍ يبتغي نَيْلَ الوَطَرْ

ألقى الأوامرَ وانتظَرْ

قالت له إن شئت فاصعد واختصرْ

جرِّبْ حظوظكَ واختبِرْ

فأنا هنا في مَأمنٍ لا خوف يقلقُ او ضَجَرْ

فأجابها من علمكْ ؟

كمْ قد رَميتُك بالخداعِ فما بدا منكِ الذَّكاءُ وما بَدَرْ؟

قالتْ له هو لُقلٌقٌ بذلَ النَّصيحةَ وانْحَدَرْ

***

كتمَ ابْنُ آوى غَيظهُ

وسعى إلى الإيقاع بالشَّهم الذي

نَجَّا الحمامةَ والفراخَ برأيه الهادي الحَذِرْ

قَصدَ الغديرَ فسرَّهُ أنَّ الفريسةَ تنتظِرْ

فدنا من الطَّيْرِ الحكيمِ مُسلِّماً

ينوي له شرَّ النِّهاية إنْ قَدَرْ

وتبلورتْ فيه المكيدةُ خُطبةً مسمومةً

أردى بها حَذَرَ الحكيمِ فما شَعَرْ

فغدا يخادعُ قائلا :

يا معشرَ الأطيارِ انتم في المعارفِ والعلومِ كواكبٌ ومشاعلٌ

بِكُمُ الخلائقُ تنبَهِرْ

أرِني إذا أتت العواصفُ كيف تجتنبِ الضَّرَرْ

وهنا هوى الطَّيرُ الحكيم إلى الرَّدى لمَّا عَثَرْ

أهوى برأس غافلٍ تحت الجناحِ فما ظَهَرْ

كسرَ العدوُّ عظامَهُ

يقسو العدوُّ إذا ظَفَرْ

***

كم ْمن حكيمٍ حاذقٍ

يَهوِي إلى قَعْرِ الحُفَرْ

يَلقَى مصيرَ الأغبياء إذا تباهى وافْتخَرْ

احذرْ من الكَيْدِ المُبيَّتِ لا تَكُنْ

مِمَّنْ بإهمالِ النَّباهةِ يَنتَحِرْ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك