الشعر

شعر/ الى ولدي الجواهري


  د. حسين القاصد ||

مني ابتدت هذه الدنيا ومن قلمــــــــي تحدثت ..ثم سارت .. فوقها علمي وقيل للماء كن مــــــــــــاءا فكان يدي وقيل للصبح كن صبحا فكان فمي وابيضت الارض شاخت كيف اتركها فسرت احمل شيب الكون في قممي امشي ونزفي نخيل فـــــــــي مرابعه حتى تفرع آل البيت من المـــــــي في قوله ( علم الانسان) كـــــــنت أنا ورحت انشر ما علمت في الامـــم انا عراقك يا ابني مر فـــــــي جسدي جيل الرصاص وقد كبرته بدمي انا بقايا طعام الأمس يحملني نمل الهدوء على الاكتاف للهرم مللت من لعبة الترحال في جسدي وها قطعت ثلاثينا من النقــــــــــم في دورة حول نفسي كنت متــسعا وكم حملت على راسي الى قدمـــي كنت انتظرتك تاتي كان موعــــدنا بوابة الغيم بعد الثلث من سقمي ولم تعد مثل كل العابرين عـــــلى شعائر الحزن لم تحصد سوى السأم ابا فراتي ياابن النــــــــخل ياولدي لا تشتم الجوع إن الجوع من قيمـــي فقد صلبت على صوتي وسال دمي على خدود مسائي والفرات ظمــــــي ( أم البساتين )لم تنثر جدائــــــلها ولم تعانق سوى صبح من الوهم جيلا أحنط ابنائي واعرضــــــهم في متحف الجوع حتى فزت بالعـــدم جنازتي ربع قرن كنت احمــــلها وكان قبري قوما احرقوا كلمـــــــــي لمن سترجع ان الناس يجمعــــهم طبل ويجبرهم سوط على النــــــــدم يا ابني عراقك انهى الف مرحلة من اللهيب وما أبقى سوى الفحــــــــم كوفاك خاصمها التاريخ منذ أمل نامت جميع دموعي وهو لم ينــــــــــم مدت يديها لغصن الغيم واقتطفت من سورة الطف قرآنا من الديم وزانها انها للان باكــــــــــــــية لانها ان بكت للفجر يبتسم فان دنا من بتول الارض مغتصب نادت على النخل ( يامهيوب ) صن حرمي لكنهم اجلوا وجهي وقد طبـــــعوا على المرايا تصاويري كمتهم فيم اتهمت وهذا ابليس يسالــــــني عن سر من علم الانسان بالقلم لم تهدأ الريح حولي كل أشرعتي تأمركت حين نام البحر عن حطمي كم كنت اخبز غيمي للضيوف على تنور صبري لان الماء من نعمي لا تسال الطين عني كان يوجــــعه نبضي وكنت أرى ما فيه من ورم وسر بنعشي نحو الشام قل لهم إني ذبحت لطغياني على صنمي قد احتللت بني الآن معـــــــذرة أن لا أضمك ( سلم لي ) على علمي
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك