الشعر

كُرُونَا وشرورُ البشر


 

عبد الله ضراب الجزائري

كرونا أهون ما صنعت أيدي البشر في عالم يسوده القتل بالسّلاح ،والقتل بالتّجويع، والقتل بالخنا، والقتل بالتّجهيل

***

جاءتْ كُرُونَا فحلَّ الرُّعبُ والهَلَعُ ... أهلا وسهلا لعلَّ البَغيَ يَرتدِعُ

جاء الوباءُ فَجَلَّى زيفَ مُجتمعٍ ... أوْهَى فضائلَهُ الكُفْرانُ والطَّمَعُ

تَرَى الضِّعافَ عناءُ الجوعِ يقتلهمْ ... والأثرياء غدَوْا يُفنِيهُمُ الشِّبَعُ

والدَّاءُ يُصْنَعُ من أجلِ الثَّرَى جَشَعًا ... وقدْ يُبادُ ذَوُو البلوى بما صَنَعُوا

كم في المَوَاطِنِ من حَرْبٍ مُدمِّرةٍ... فمن يعالجُ من عانوا ومن فُجِعُوا؟

ومن يُواسي شعوباً لا مُعينَ لها ... من شدَّةِ الضُّرِّ نحو الموت تَندفِعُ

كم ماتَ بالدَّاءِ ؟ انَّ الأرضَ صارخةٌ ... قد بات يملؤني قتلى الألى قُمِعُوا

مَن يُقتلونَ بتجويعٍ وغطرسة ٍ... وفي حروبٍ تَجُذُّ النَّسلَ لا تَدَعُ

متى تفيقُ عقول النَّاسِ من خَبَلٍ ... صُهيونُ يصنعه بالجهلِ يَنتفعُ

يُردي الفضيلة والأخلاقَ مُعتَبِرًا ... مصائب الخلق أهدافا ، أما سَمِعُوا؟

يَرَى الشُّعوبَ دَواباً لا أمان لها ... بالقهرِ يَحكمُها من تُنشِئُ البِيَعُ

البطشُ دَيْدَنُهُ فالظُّلمُ يُسعِدُهُ ... والجوعُ والدَّاءُ والأوجاعُ والفَزَعُ

والتَّابعونَ ذيولُ الكفرِ في وطني ... إلى الفسادِ وظلمِ النَّاسِ قد نَزَعُوا

والعالمونَ غدَوْا أحلاسَ صَهيَنَةٍ ... فالمنهجُ اليومَ مطعونٌ بما ابْتَدَعُوا

يُسوِّغونَ الرَّدى والظُّلْمَ في طَمَعٍ ... من ذا بفتوى شيوخِ البطنِ ينخَدِعُ ؟

***

جاءَ الوباءُ علاجاً للألى فسقوا ... الضرُّ بالضرِّ في الأيام يَندفِعُ

أهلا وسهلا بكرونا وما فعلتْ ... لعلَّ شرَّ بني الإنسان يَنقطِعُ

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك